• "الجنايات" سجنت المتهمين وغرمتهم مليون جنيه.. كيف واجه 30 مهاجرًا الموت في البحر المتوسط

    09:38 م الخميس 07 فبراير 2019
    "الجنايات" سجنت المتهمين وغرمتهم مليون جنيه.. كيف واجه 30 مهاجرًا الموت في البحر المتوسط

    صورة تعبيرية

    كفرالشيخ - إسلام عمار:

    كشفت أوراق قضية متهم فيها 5 أشخاص بتورطهم في تهريب البشر عن طريق عائمات الصيد، عبر البحر المتوسط، إلى دولة ليبيا، عن كيفية تنظيم رحلة هجرة غير شرعية ومواجهة مهاجريها مخاطر الموت في البحر المتوسط، وذلك بعد الحكم عليهم، من قبل محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، وتغريمهم مبلغ مليون جنيه بواقع 200 ألف لكل منهم.

    تعود الواقعة للأول من ديسمبر 2017، بدائرة مركز شرطة مطوبس، عندما كون 8 متهمين عصابة لتهريب المهاجرين، بأن شرعوا في نقل مجموعة تجاوز عددهم 20 شخصًا باستخدام عائمات الصيد غير مجهزة جرى استعمالها في غير الغرض المخصص.

    وتبين من أوراق القضية، أنهم عرّضوا حياة من يجري تهريبهم من المهاجرين، وصحتهم للخطر، ومعاملتهم بطريقة غير إنسانية بأن استعملوا طرق احتيالية لخداع المجني عليهم، بإيهامهم بقدرتهم على تسفيرهم إلى دولة ليبيا بطرق غير شرعية، وتحصلوا بذلك على مبالغ مالية منهم، قدرها 15 ألف جنيه من كل منهم.

    وبحسب قول "السيد م.م" 57 سنة، صياد، و"محمود م.م" 32 سنة، صياد، و"محمد م" 37 سنة، يقيمون جميعًا بقرية برج مغيزل، التابعة لمركز مطوبس، في التحقيقات، بأنهم تقابلوا مع المتهم الأول ويدعى "عزت ب.ي"، واصطحبهم وباقي المجني عليهم إلى منطقة سيدي عبد الرحمن بمحافظة مطروح، بغرض تسفيرهم مقابل مبلغ مالي سوف يتم استقطاعه من مرتباتهم بعد عملهم، حيث أبحروا بإحدى المراكب قيادة 4 من المتهمين، وأثناء سيرهم تعطلت المركب قرب خليج سرت بدولة ليبيا، وجرى إغاثتهم من إحدى المراكب الفرنسية والتي قامت بترحيلهم إلى إيطاليا ومنها إلى مصر.

    المقدم حسام صيام، ضابط إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، آنذاك، أدلى بشهادته في التحقيقات، بأنه جرى ترحيل 30 شخصًا من قبل السلطات الإيطالية، إثر ضبطهم في المياه الدولية حال مغادرتهم البلاد على أحد مراكب الصيد بقرية برج مغيزل، للعمل بدولة ليبيا، وجميعهم يعملون بمهنة الصيد، وبمناقشتهم قرروا أنهم غادروا البلاد بتاريخ 1 / 12 / 2017، على متن المركب، مؤكداً أن المركب تعطلت بهم وجرى إرسال استغاثة وتوجهت إليهم مركب فرنسي قامت بسحبهم إلى مدينة كاتنيا بدولة إيطاليا وتسليمهم للسلطات الإيطالية حيث اتفقوا مع شخص يدعى "عزت ب.أ"، على تسفيرهم لدولة ليبيا مقابل 15 ألف جنيه.

    وتبين في التحقيقات، أن من ضمن هؤلاء الأشخاص طاقم المركب التي استقلها المهاجرين، للعمل بدولة ليبيا، وبمواجهتهم أقر اثنين منهم، أنهما اتفقا مع شخص يدعى "محمد ا.أ" يقيم بقرية السكري التابعة لمركز مطوبس، على تولي قيادة المركب بالمهاجرين نظير مساعدتهما في العمل على مراكب الصيد بدولة ليبيا، ومبلغ 15 ألف جنيه لأحدهما، و7 ألاف جنيه للثاني، كما أقر متهمان أخران، بأن شخص ليبي الجنسية يدعى "مصطفى"، وآخر يدعى "سعد أبو نجاح"، اتفقا معهما على تولي قيادة المركب صحبة لتوصيل ركابها إلى دولة ليبيا نظير تدبير فرصة عمل لكل منهما.

    أما الرائد حازم محمد أبو السعد، بإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، تضمنت شهادته بذات ما شهد به زميله، مضيفًا في تحرياته النهائية أنها توصلت إلى قيام كل من المتهم الأول في القضية "عزت ب.ي"، والمتهم الثاني "عبد المعطي ع.ف"، والمتهم الثالث"محمد م.أ"، والمتهم الرابع "حسن م.ن"، بالاشتراك فيما بينهم بتنظيم عملية الهجرة غير الشرعية للمجني عليهم المهاجرين، وجاء ذلك بإيهامهم بقدرتهم على تهريبهم إلى دولة ليبيا، وقاموا بتجميع المهاجرين بإحدى المراكب وقام هؤلاء المتهمين بالاتفاق مع المتهمين الآخرين بالسفر لدولة ليبيا للعمل على إحدى مراكب الصيد مقابل مبالغ مالية نظير توصيل المركب إلى دولة ليبيا.

    وكانت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، قضت، أمس الأربعاء، حضوريًا بمعاقبة "عزت.ب"، بالسجن المشدد 10 سنوات، وتغريمه مبلغ 200 ألف جنيه، كما ألزمته بالمصاريف الجنائية، ومعاقبة كل من غيابيًا "عبد المعطي.ع"، و"محمد.م"، و"باسم.ع"، و"أحمد.م"، بالسجن المشدد 5 سنوات، وتغريم كل منهم 200 ألف جنيه، وألزمتهم المحكمة بالمصاريف الجنائية.

    صدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين المري، وعضوية المستشارين شريف قورة، ومحمد الشرنوبي، وسكرتارية محمد رضا، وذلك في أحداث القضية رقم 597 لسنة 2018 جنايات مركز شرطة مطوبس، والمقيدة برقم 1450 لسنة 2018 كلي كفرالشيخ.

    إعلان

    إعلان

    إعلان