سيجارة وكلبش.. ابن العشر سنوات متهم باغتصاب صديقه وقتله والتخلص من الجثة بكفر الشيخ - صور

04:34 م الجمعة 06 ديسمبر 2019

كفر الشيخ- إسلام عمار:

مكبلًا بالأصفاد الحديدية، منتظرًا العرض على النيابة العامة بكفرالشيخ، جلس الطفل "عبدالرحمن" الذي لم يبلغ عامه العاشر بعد، ممسكًا بسيجارة في يده، يضعها في فمه بين الحين والآخر، الطفل الذي أخذ يزاحم الشرطي الجلوس على كرسي أمام باب النيابة، متهم وآخرين، بقتل صديقهم، وإلقاء جثته في إحدى الترع الملاصقة لشريط السكة الحديد، خلف عمارات مجلس المدينة بقرية الحمراوي.

من جانبها أمرت نيابة مركز كفر الشيخ، بإيداع الطفل "عبد الرحمن.ط.ي"، وشهرته "فارس" 10 سنوات، ويقيم بمساكن الري، دار رعاية الأحداث بمدينة كفر الشيخ، أثناء فترة الحبس الاحتياطي المتعلقة بسير التحقيقات في القضية.

كما أمرت النيابة بحبس كل من :"ع.ع.ح"، وشهرته "الأحنف"، 17 سنة، ويقيم بعزبة يونس، دائرة مركز كفر الشيخ، عاطل، و"ح.ف.أ"، 15 سنة، وشهرته "السفاح"، عاطل، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لمواجهتهما نفس التهمة.

البداية بإخطار تلقاه اللواء محمود حسن، مدير أمن كفر الشيخ، من العميد عبد الحليم فايد، مأمور مركز شرطة كفر الشيخ، بورود إشارة من شرطة النجدة، بعثور الأهالي على جثة طفل مجردًا من الملابس في مياه ترعة ملاصقة لشريط السكة الحديد، بين محطتي سخا ورزقة، خلف عمارات مجلس المدينة بناحية قرية الحمراوي.

بانتقال فريق البحث، جرى العثور على جثة المجني عليه، وتبين أنها لطفل يتراوح عمره ما بين 12 و15 سنة، مجردًا من الملابس ومقيد اليدين والقدمين وعليه أثار دماء، دون وجود ما يثبت هويته.

شكل اللواء هيثم عطا، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، فريق بحث جنائي ترأسه العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس مباحث المديرية، ضم الرائد هيثم الهياتمي، رئيس مباحث مركز شرطة كفر الشيخ، ومعاونيه لكشف غموض الواقعة والوصول إلى مرتكبيها.

توصلت جهود فريق البحث، إلى هوية الطفل، وتبين أنه "خ.ر"، 11 سنة، ويقيم بقرية بدائرة مركز شرطة فوه، ومبلغ بغيابه يوم 6 نوفمبر الشهر الماضي.

وأسفرت تحريات المباحث، عن أن وراء ارتكاب الجريمة المتهمين الثلاثة الصادر بحقهم قرار الحبس، فيما ألقي القبض عليهم، وجرى اقتيادهم إلى مركز شرطة كفر الشيخ، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، حيث تعرفوا عليه بمناطق التسول وبيع المناديل بمحطات القطار والمقاهي والشوارع العامة.

كما اعترفوا بأنهم استدرجوا المجني عليه إلى موقع الجريمة قبل اكتشاف الجثة بيوم واحد، بهدف ممارسة الشذوذ معه، وعند محاولتهم ارتكاب ذلك رفض، فاعتدوا عليه بالضرب، وأجبروه على خلع ملابسه، وعند مقاومته إياهم وثقوا يديه وقدمية بقطع قماش، وجردوه من ملابسه وتناوبوا الاعتداء الجنسي عليه بالقوة.

وأقر المتهمين الثلاثة بأنهم ضربوا المجني عليه بقطعة خشبية تحصلوا عليها من المنطقة المحيطة، على مؤخرة الرأس، حتى فارق الحياة، والقوه في مياه الترعة مكان العثور على جثته ولاذوا بالفرار.

حرر عن ذلك المحضر رقم 12472 لسنة 2019 إداري مركز شرطة كفر الشيخ، وبالعرض على النيابة العامة أصدرت قرارها السابق.

إعلان

إعلان