بالصور - "محروقة بجسدها ومضروبة بشومة".. قصة تعذيب "هبة" واتهام خالتها

11:11 ص السبت 16 نوفمبر 2019

الشرقية- فاطمة الديب:

لم تكُن تدري الطفلة "هبة" بنت الـ12 عامًا أنها يومًا ما ستتهم خالتها بأنها الأكثر قسوة بين البشر عليها، بعد أن ذكرت الصغيرة أن السيدة تكيل لها الإهانات وتعذبها، حتى هرولت الطفلة خارج المنزل بحثًا عمن يُنقذها.

على بُعد أمتار قليلة من منزل الخالة، وبين شوارع مدينة بلبيس الصاخبة بمحافظة الشرقية، افترشت الصغيرة الأرض بجوار أحد الأسوار المتهدمة، ودخلت في نوبة بكاء وسط آهات وجع وأنين من آلام جسدها، قبل أن يجذب صوت النحيب سائقا من أهالي المنطقة، وما إن رأى الصغيرة حتى رقّ لحالها وجسدها المُخضب بالدماء، لينقلها إلى مستشفى "بلبيس" المركزي، في حالة أشبه ما تكون: "بين الحياة والموت".

داخل جدران المستشفى جرى إسعاف الصغيرة بسرعة واستجابة تُحسب للفريق الطبي بالمسشفى، قبل أن تُكفكف الصغيرة دموعها وتسرد أسباب ما في جسدها من كدمات وحروق: "خالتي ضربتني"، وبعدها واصلت إخبار الفريق الطبي بما يُمكنها قوله، ليتبين أنها تُدعى "هبة أحمد مصطفى" 12 سنة، تعيش رفقة خالتها نظرًا لعدم وجود والدها "غير معروف مكانه" وسجن أمها على ذمة إحدى القضايا، فيما أفاد التقرير الطبي بأن الصغيرة تعرضت للضرب بأنحاء متفرقة بالجسد، ما تسبب في كدمات عديدة بالوجه واليدين، فضلًا عن إصابتها بحروق في الظهر "ربما استخدمت في هذه الجريمة آداة معدنية سخنت على النار".

وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط الخالة المتهمة، فيما جرى التحفظ عليها تحت تصرف النيابة العامة، فيما انتقل فريق التدخل السريع التابع لمديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الشرقية، بإشراف محمد كمال الدين الحجاجي، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالشرقية، إلى مستشفى "بلبيس" المركزي، لمتابعة حالة الطفلة.

وجرى إجراء كافة الفحوصات الطبية للصغيرة، فتبين إصابتها بكدمات في الوجه واليدين، بالإضافة إلى حرق طفيف بالظهر، وأن حالتها مستقرة بعد تلقيها العناية الطبية الكاملة.

فيما تقدم عم الطفلة بطلب نقل حضانتها إليه، موضحًا أنه سيُحسن رعايتها، ولم يتم حسم الأمر حتى الآن، خاصة أن فريقا من التضامن الاجتماعي يدرس حال أسرته ومدى استعدادها لرعاية الطفلة، أو إلحاقها بإحدى دور الرعاية.

إعلان

إعلان