• "الأم وأطفالها في نعشين".. تشييع جنازة ضحايا مذبحة كفرالشيخ

    08:21 م الثلاثاء 01 يناير 2019

    كفرالشيخ - إسلام عمار :

    شيع أهالي حي سخا بمدينة كفرالشيخ، اليوم الثلاثاء، جنازة منى فتحي السجيني، 38 سنة، طبيبة تحاليل، وأطفالها الثلاث "عبدالله"، 10 سنوات، و"عمر"، 7 سنوات، و"ليلى"، 4 سنوات، ضحايا مذبحة رأس السنة بمحل إقامتهم، على يد زوجها الطبيب.

    خرجت الجنازة في نعشين، الأول حمل الأم وطفلتها الصغرى، والثاني حمل الولدين "عبدالله" و"عمر".

    أدى المشيعون صلاة الجنازة على روحهم بمسجد القماح بحي سخا، عقب استلام الجثامين الأربعة، من مشرحة مستشفى كفرالشيخ العام بعد انتهاء عملية تشريحهم، لتوارى جثامينهم الثرى بمقابر أسرة الأم.

    كشفت مباحث محافظة كفرالشيخ، اليوم الثلاثاء، مفاجأة في واقعة مقتل الأم وأطفالها الثلاثة، الذين عثر على جثثهم مذبوحين داخل شقتهم، بتوجيه الاتهام للأب بارتكاب الجريمة.

    كان اللواء فريد مصطفى، مدير أمن كفرالشيخ، تلقى بلاغًا من الدكتور أحمد. ع. 42 سنة، يفيد بأنه عقب عودته من عمله إلى منزل أسرته بمدينة كفرالشيخ وجد زوجته منى. ف. س. وأطفاله "عبدالله" 8 سنوات، و"عمر" 6 سنوات، و"ليلى" 4 سنوات مذبوحين.

    انتقل مدير الأمن ومدير المباحث وعدد من ضباط البحث الجنائي وبمعاينة الشقة لم يتم العثور على أي كسر في أبوابها أو النوافذ التي تطل على الشوارع أو منافذ المناور، وبدأت شكوك الضباط تحوم حول الزوج لكون الشقة ليس بها أي آثار عنف.

    وبتضييق الخناق حول الزوج، انهار أمام مدير الأمن وضباط المباحث واعترف بجريمته، معللا ذلك بوجود خلافات بينه وبين زوجته، ما جعله يفقد عقله ويتجرّد من إنسانيته ويتخلص من زوجته وأولاده في ليلة رأس السنة، وجرى القبض عليه، ومثّل الحادث فجرًا، وتمت إحالته إلى النيابة التي تولت التحقيق.

    وأمرت نيابة بندر كفرالشيخ، اليوم الثلاثاء، بحبس الأب المتهم أحمد. س. ع. 40 سنة، طبيب، ويقيم بحي سخا دائرة قسم أول شرطة كفرالشيخ، 4 أيام على ذمة التحقيق.

    إعلان

    إعلان

    إعلان