تزوجته عرفيًا.. ضبط الزوجة الثانية في قضية "العثور على جثث أسرة بنها"

12:24 ص الأحد 09 سبتمبر 2018
تزوجته عرفيًا.. ضبط الزوجة الثانية في قضية "العثور على جثث أسرة بنها"

القليوبية - أسامة علاء الدين:

ضبطت قوات مباحث مركز بنها، اليوم السبت، الزوجة الثانية "شيماء"، المتزوجة عرفيًا من المجني عليه بقضية، العثور جثث أسرة بنها، أثناء وجودها لدى أهلها بمحافظة الجيزة، وتم التحفظ عليها بديوان المديرية.

كانت "هبة" الزوجة الأولى، اتهمت "ضرتها" "شيماء"، الزوجة الثانية، لزوجها والمتزوجة منه عرفيًا خلال التحقيقات بأنها من الممكن أن تكون هي مرتكبة الجريمة، وعللت ذلك بأن زوجها قبل الواقعة كان دائم الشجار مع زوجته الثانية، بسبب رفضه رغبتها في العودة إلى بيته الأول وأم أولاده.

وقالت "هبة" خلال تحقيقات نيابة مركز بنها، إنها الزوجة الأولى للمجني عليه، وإنه كان دائم الاعتداء عليها بالضرب المبرح، ما أدى إلى مشاجرة بينهما يوم الخميس الماضي، فتركت المنزل بملابسها، واقترضت مبلغ 50 جنيهًا من جارتها، وذهبت إلى مستشفى الجامعة لتلقي العلاج من آثار ضرب زوجها لها، ثم توجهت إلى منزل ابنة خالتها في مدينة شبرا الخيمة، ويوم الجمعة ذهبت إلى مستشفى في شبرا لاستكمال العلاج، مؤكدة أنها خلال تلك الفترة لم يحدث بينها وبين زوجها أي اتصال.

وأكدت الزوجه الأولى، أنها تلقت اتصالًا هاتفيًا من "شيماء" الزوجة الثانية، تؤكد لها أن ابنها مريض ويحتاج رعايتها، ولكنها لم تذهب إليها خوفًا من زوجها، واتصلت مرة أخرى منذ 3 أيام، وقالت لها إن الشقة غارقة في المياه، وتحدثت مع ابنة خالتها وطلبت منها أن تأتي بـ"هبة" إلى المنزل لتطمئن على ابنها.

وأضافت "هبة" أنها عندما علمت بالحادث من وسائل الإعلام وقعت مغشيًا عليها، وذهبت إلى المستشفى، وتوجهت إلى النيابة للإدلاء بأقوالها.
وقالت "هبة" في الاعترافات، إن "شيماء" الزوجة الثانية للمجني عليه، تزوجها عرفيًا، بعد أن خلعت زوجها الأول.
كان اللواء رضا طبلية، مدير الأمن تلقى بلاغًا من الأهالي بانبعاث رائحة كريهة من أحد العقارات بمنطقة المعهد الديني بقرية الرملة، وانتقل على الفور اللواء علاء فاروق مدير المباحث، وبالفحص تبين العثور على جثة "محمد أ ع"، 38 سنة عامل بمطعم فول، وأبنائه "يوسف" 15 سنة، و"عمرو" 12 سنة، و"سماح" 8 سنوات، و"سما" 3 سنوات، في حالة تعفن.
وقررت نيابة مركز بنها، انتداب فريق من الأطباء الشرعيين لتشريح جثث قرية الرملة الخمسة "الأب وأولاده الأربعة"، والذين عثر على جثثهم في حالة تحلل داخل حجرة بشقتهم.
كما انتدبت خبراء المعمل الجنائي ورفع البصمات لمعاينة مسرح الجريمة وسؤال الجيران وأهل المتوفين، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول ظروف وملابسات الواقعة، وسرعة ضبط وإحضار الجناة في حالة وجود شبهة جنائية.
وتحفظت مباحث مركز بنها على "محمد.س.ن" مالك العقار محل الواقعة لاستجوابه، كما قامت القوات بتشميع المسكن والتحفظ عليه ووضع حراسة عليه.
وكشفت المعاينة المبدئية لمسرح الجريمة، أن الشقة محل الواقعة تقع في الطابق الرابع والأخير من المنزل، كما تم العثور على رسائل للأب المتوفى قام بإرسالها لشقيقته ليعبر فيها عن ضيق حاله وكرهه لزوجته وأنه سيحاول الانتحار للخلاص من حياته التي كرهها بسببها، وتوصلت التحريات الأولية إلى أن الضحايا الخمسة ليسوا من سكان القرية الأصليين وأنهم حضروا إليها من إحدى قرى محافظة المنوفية وسكنوا في الشقة محل الواقعة منذ حوالى 4 سنوات، وكان الأب يعمل في مطعم.

إعلان

إعلان

إعلان