• 60 ثانية أنقذتها من الموت.. طبيب يشرح كيف استخرج طفلة من رحم سيدة متوفاة

    12:29 م الإثنين 10 ديسمبر 2018

    كفر الشيخ - إسلام عمار:

    في مستشفى بلطيم المركزي بمحافظة كفر الشيخ، استطاع طبيبان نساء وولادة، أن يستخرجا جنينًا للدنيا من رحم أمه المتوفاة نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وذلك بعدما اتضح لهما وجود نبض في الجنين.

    الدكتور محمد مسلم، إخصائي النساء والتوليد بمستشفى بلطيم المركزي، والذي أجرى ولادة الطفلة من رحم أمها المتوفاة، قال لـ"مصراوي"، إنه خلال القيام بمهام عمله في النوبتجية بقسم الطوارئ بالمستشفى يوم الثلاثاء 4 ديسمبر الجاري في الساعة الثالثة و15 دقيقة مساء، وصلت للقسم سيدة ثلاثينية حامل، وثبت أمامهم بعد فحصها أنها متوفاة.

    وأضاف أن زميلته الدكتورة أماني زينهم، تعاملت معها طبيًا خلال فحصها بإجراء عملية تدليك لقلب المتوفاة "إنعاش قلبي رئوي"، ولكن دون جدوى ما يؤكد وفاة تلك السيدة، ولم ينته هذا الأمر عند هذا الحد بل جرى استكمال فحصها طبيًا للاطمئنان على حالة الجنين فجرى نقلها على جهاز السونار، المجاور لغرفة العمليات.

    وأوضح مسلم أن الغرض من نقل جثة السيدة على جهاز السونار كان للاطمئنان على الجنين لبيان ما إذا كان حيًا في رحم أمه المتوفاة من عدمه، وتبين لهم وجود نبض في الجنين لكنه ضعيف والسبب موت الأم، ووفق ذلك حصل على موافقة زوج المتوفاة بشأن إجراء عملية ولادة قيصرية للجنين، حتى وافق الزوج على ذلك.

    ولفت إلى إجراء الولادة القيصرية في غرفة عمليات المستشفى واستغرقت حوالي 10 دقائق، وجرى خروج الجنين وتبين أنه أنثى كاملة النمو لكنها كانت تعاني من مشاكل تنفسية وبناء على هذه المشاكل جرى إيداعها في حضانة مستشفى بلطيم المركزي، ثم نقلها لحضانة الجمعية الشرعية ببلطيم لاحتياجها لجهاز تنفس صناعي.

    وأوضح إخصائي النساء والتوليد بمستشفى بلطيم المركزي، أنه لو حدث تأخرًا في عملية الولادة 60 ثانية كان الجنين توفاه الله لذلك عندما جرى اكتشاف وجود نبض فيه كان ضعيفًا حيث كانت عدد نبضاته حوالي 25 نبضة في الدقيقة، وتسمى هذه الحالة بطوارئ حالات حرجة تستوجب التدخل الجراحي لإنقاذ جنين.

    وفي السياق ذاته أوضح الدكتور باسم الباز، مدير مستشفى بلطيم المركزي، في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، أنه جرى استدعاء الدكتور عزت غبور، مفتش الصحة، لتوقيع الكشف الطبي على الأم المتوفية لبيان أسباب وفاتها، وتبين من تقريره أن أسباب وفاتها نتيجة تعرضها لهبوط حاد في الدورة الدموية.

    وأشار إلى أن هناك متابعات مستمرة مع أطباء الجمعية الشرعية ببلطيم، لمتابعة حالة المولودة، لبيان حالتها الحالية بعد إيداعها في الحضان، وتبين أن المولودة مازالت تحتاج لبعض الوقت للعلاج بمعرفة المختصين في طب الأطفال وحديثي الولادة.

    كانت "إ. ع. ع"، 29 سنة، وصلت إلى قسم الاستقبال والطوارئ بمستشفى بلطيم المركزي، جثة هامدة إثر وفاتها طبيعيًا نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وحامل في منتصف الشهر التاسع، وبفحصها تبين وجود نبض في الجنين رغم وفاة الأم، ما استدعى دخول جثة الأم لغرفة عمليات المستشفى لأستخراج الجنين، وتبين أن الجنين أنثى.

    إعلان

    إعلان

    إعلان