الانتخابات الأمريكية 2020: ما الذي يجب البحث عنه في ليلة 3 نوفمبر؟

10:19 ص الأحد 01 نوفمبر 2020
الانتخابات الأمريكية 2020: ما الذي يجب البحث عنه في ليلة 3 نوفمبر؟

صورة أرشيفية من الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام

واشنطن- (بي بي سي):

في 3 نوفمبر الجاري، يتوجه الأمريكيون إلى صناديق الاقتراع ليبعثوا جو بايدن أو دونالد ترامب إلى البيت الأبيض. وإليك ما يجب مراقبته في ليلة انتخابات لا يمكن التنبؤ بها فيما تتوالى النتائج.

بعض التفاصيل الأساسية:

• لكي تصبح رئيسا للولايات المتحدة لا تحتاج في الواقع إلى الفوز بالتصويت الشعبي، وإنما بدلا من ذلك يهدف المرشحون إلى الفوز بالأغلبية في ما يسمى المجمع الانتخابي.

• وفي الانتخابات الحالية، يصوت ملايين الأمريكيين بالبريد أكثر من الانتخابات السابقة، وقد يستغرق فرز الأصوات البريدية مزيدا من الوقت، ولن تبدأ بعض الولايات الفرز حتى يوم الاقتراع، لذلك سيكون هناك بالتأكيد تأخير في بعض النتائج.

• وبسبب هذه الزيادة غير المسبوقة في عدد الأصوات البريدية فقد ينتهي الأمر بهزيمة المرشح الذي تقدم في وقت مبكر مع فرز الأصوات البريدية أو الشخصية، لذلك كن حذرا من الأرقام.

بعض المصطلحات الأساسية:

• بيلويذر ستيت (ولاية رائدة، أي تلك التي تقدم مؤشرات أولية على الفائز): وأماكن مثل أوهايو وميسوري أثبت الناخبون فيها موثوقيتهم في اختيار الفائز في انتخابات سابقة.

• إيكزيت بولز (استطلاع الرأي خارج مراكز الاقتراع): المقابلات الشخصية مع الناخبين عند مغادرتهم مراكز الاقتراع، ويتم إجراء مقابلات مع عدد صغير فقط يمثلون عينة لمجموع الناخبين، وبالتالي يمكن أن تكون نتيجة استطلاع يوم الاقتراع مختلفة عن الفرز الرسمي.

• إليكتورال كوليغ (المجمع الانتخابي): تحصل كل ولاية على عدد من الناخبين يتناسب تقريبا مع عدد سكانها. وفي معظم الحالات يحصل أيضا أي مرشح يفوز بالولاية بجميع ناخبي تلك الولاية، الذين يجتمعون لاحقا لاختيار الرئيس ونائب الرئيس. ونظرا لوجود 538 صوتا في الهيئة الانتخابية، يحتاج كل مرشح إلى 270 صوتا للفوز.

• بروجكشينز فيرسيز كولينغ (التنبؤ مقابل إعلان الفوز): ويستخدم هذا المصطلح للتميز بين التنبؤات بالفائزين بناء على المعطيات الأولية والفائزين رسميا بعد كامل عملية فرز الأصوات. ففي ليلة الانتخابات ، سيستخدم عدد الأصوات للتنبؤ بالفائز المحتمل لكل ولاية وفي عموم التصويت على مستوى البلاد. ومع ذلك ، لن يتم "إعلان الفوز" بالولاية حتى يتم جمع بيانات كافية لإعلان فائز واضح. ويتضمن ذلك شهورا من الاقتراع واستطلاعات الرأي خارج مراكز الاقتراع وفرز بعض الأصوات الفعلية.

• سوينغ ستيت أو باتلغراوند ستيت (الولاية المتأرجحة، ومثل هذه الولايات توصف أيضا بأنها ساحات المعركة الرئيسية لحسم التصويت): تفتقر هذه الولايات إلى الانتماء الحزبي الواضح، مما يعني أنها متاحة لكل من المرشحين الديمقراطيين والجمهوريين.

• ريد ستيت فيرسيز بلو ستيت (ولاية حمراء مقابل ولاية زرقاء): تميل هذه الولايات إلى التصويت مع حزب معين، الجمهوريون في الولايات الحمراء والديمقراطيون باللون الأزرق.

كيف تعرف الفائز؟

سيجعل تدفق بطاقات الاقتراع عبر البريد هذا العام من الصعب رؤية من هو في الصدارة في وقت مبكر.

ولدى الولايات المختلفة قواعد مختلفة لكيفية فرز بطاقات الاقتراع البريدية ومتى يتم ذلك، مما يعني أنه ستكون هناك فجوات كبيرة بينها من حيث الإبلاغ عن النتائج. وبدأت بعض الولايات مثل فلوريدا وأريزونا، فرز بطاقات الاقتراع قبل أسابيع من موعد الثالث من نوفمبر، في حين أن ولايات أخرى مثل ويسكونسن وبنسلفانيا لن تمس هذه الأصوات حتى يوم الانتخابات مما يعني أنه من المحتمل أن يكون فرز الأصوات لديهم أبطأ.

ولزيادة الالتباس، تختلف الولايات في مواعيدها النهائية بشأن موعد قبول الاقتراع البريدي حيث سيجري البعض، مثل جورجيا، عملية فرز الأصوات التي تم تلقيها في 3 نوفمبر أو قبل هذا الموعد فقط، في حين أن بعض الولايات الأخرى، مثل أوهايو، سيحسب الأصوات المتأخرة طالما تم ختمها بالبريد بحلول 3 نوفمبر.

نحن نعلم على وجه اليقين أنه في بعض الولايات سيستغرق الأمر أسابيع للحصول على نتائج كاملة، مما يعني أنه سيكون من المستحيل تقريبا التنبؤ بموعد تسمية الرئيس المقبل رسميا.

لم يكن هذا هو الحال في الانتخابات السابقة عندما كان بإمكانك عادة ضبط ساعتك على الساعة 23:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (04:00 بتوقيت غرينتش) لإغلاق مراكز الاقتراع في الساحل الغربي. وفي عام 2008 ، جاءت النتائج مباشرة في تلك الساعة وفي عام 2012 كانت بعد 15 دقيقة فقط.

ومع ذلك فإنه في المرة الأخيرة لم يكن فوز ترامب على هيلاري كلينتون حتميا، إلا بعد فوزه بولاية بنسلفانيا في ليلة الانتخابات في الساعة 01:35 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (06:35 بتوقيت جرينتش).

لا تسقط في هذه الفخاخ

ستكون هناك بعض الأشياء الإضافية التي تجب مراقبتها هذا العام.

أولا، قد تكون الأرقام المبكرة خادعة. ويرجع ذلك جزئيا إلى المزيد من الاختلافات بين الولايات في الإبلاغ عن نتائج فرز الأصوات.

ففي بعض الولايات، ستُفرز الأصوات المُدلى بها شخصيا في يوم الانتخابات أولا. ومن المتوقع أن يؤيد هؤلاء ترامب إذ تظهر استطلاعات الرأي المبكرة أن أنصاره يخططون للإدلاء بأصواتهم في 3 نوفمبر.

ولكن في ولايات أخرى، سيتم الإبلاغ عن نتائج فرز الأصوات البريدية التي تم الإدلاء بها قبل 3 نوفمبر أولا أو يتم تضمينها في الفرز المبكر جنبا إلى جنب مع يوم التصويت. والنتائج الأولية من هذه الولايات قد تفضل بايدن حيث أن الديمقراطيين هم أكثر احتمالا لأن يقوموا بالتصويت عبر البريد هذا العام من الجمهوريين.

وهناك أيضا قلق يلوح في الأفق بشأن تزوير الانتخابات، وهي عبارة متكررة وشائعة في حملة ترامب. والمهم أن حالات التزوير الانتخابي نادرة للغاية، ولا يوجد دليل على أن بطاقات الاقتراع البريدية معرضة بشكل خاص للتزوير.

وبشكل عام، يتراوح معدل تزوير التصويت في الولايات المتحدة بين 0.00004 في المئة و0.0009 في المئة، وذلك بحسب دراسة دراسة أجريت عام 2017 من قبل مركز برينان للعدالة.

كيف يتم إعلان الفوز بالولايات؟

بعد إغلاق صناديق الاقتراع ستستخدم وسائل الإعلام الأمريكية الرئيسية نماذج حسابية انتخابية لتقدير من سيفوز في جميع التنافسات الانتخابية المختلفة. وتعتمد النماذج على مجموعة متنوعة من البيانات مثل استطلاعات الرأي عند الخروج (مقابلات مع الناخبين في مراكز الاقتراع) والأصوات الفعلية التي قام بفرزها المسؤولون المحليون ثم إدخالها في قاعدة البيانات.

وستعلن وسائل الإعلام "الفوز" بولاية عندما تعتقد أن مرشحا متقدم بشكل لا يمكن تعويضه. وينطبق الشيء نفسه على انتخابات الولايات والبلديات. ويظل ذلك تنبؤا وليس نتيجة نهائية.

وينطبق الشيء نفسه، عندما يتم إعلان فوز مرشح في انتخابات رئاسية. سوف يستغرق الأمر أسابيع حتى تقوم الولايات بفرز جميع بطاقات الاقتراع، وكان ذلك هو الحال دائما، ولكنه الأرجح هذه المرة بسبب التصويت البريدي.

وفي المرة الأخيرة في عام 2016 ، اتسع تقدم هيلاري كلينتون في التصويت الشعبي لأكثر من شهر بعد يوم الانتخابات حيث قام المسؤولون بفرز الأصوات، وكثير منهم من كاليفورنيا، على الرغم من أن ترامب كان قد فاز بالفعل بعدد كاف من الولايات لتولي الرئاسة.

لماذا يسبب التصويت البريدي التأخير؟

ستُفرز عشرات الملايين من بطاقات الاقتراع عبر البريد في انتخابات هذا العام، وربما ضعف عدد بطاقات الاقتراع في عام 2016.

وكانت هناك مخاوف من أن الحجم الهائل لبطاقات الاقتراع عبر البريد قد يطغى على قدرة الخدمة البريدية للبلاد ويتسبب في اختناقات فيها، مما يؤخر التسليم والاستلام من قبل مسؤولي الدولة. لكن الخدمة البريدية أكدت أن الأمر ليس كذلك.

وتقبل بعض الولايات بطاقات الاقتراع التي تصل بعد يوم الانتخابات بوقت طويل، طالما تم ختمها بالبريد في 3 نوفمبر أو قبله، مما سيؤدي إلى إبطاء الفرز بشكل أكبر.

وبمجرد وصولها، يستغرق حساب الأصوات البريدية وقتا أطول من حساب أوراق الاقتراع الشخصي المباشر حيث يجب إزالة بطاقات الاقتراع البريدية يدويا من مظاريفها والتحقق من صحتها قبل التمكن من تصنيفها.

ماذا يحدث إذا لم يكن هناك فائز واضح؟

إذا لم تكن هناك نتائج واضحة في 3 نوفمبر، فسيتعين علينا الانتظار أياما، أو أسابيع، حتى ينتهي فرز الأصوات.

ومن الطبيعي ألا يتم فرز جميع الأصوات في الليل ولكن هذا العام قد يستغرق الأمر وقتا أطول.

وبالإضافة إلى ذلك، قد تكون هناك نزاعات قانونية ستزيد من حالة عدم اليقين وقد تعني أن المحاكم قد تلعب دورا في حسم النتائج.

ولايات تجب مراقبتها

نحن نعلم أن النتائج النهائية ستكون بطيئة، ولكن لا يزال هناك بعض الولايات التي قد تعطينا مؤشرات مبكرة.

ستغلق مراكز الاقتراع في ولاية كارولينا الشمالية في الساعة 19:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (00:30 بتوقيت جرينتش) حيث يشير وجود عدد كبير من الناخبين الذين يدلون بأصواتهم بشكل شخصي في وقت مبكر إلى أن التوقعات يمكن أن تأتي بسرعة. وقد فاز دونالد ترامب بهذه الولاية بفارق ضئيل في عام 2016، وقد يعني فوز ترامب أو بايدن هنا ليلة طيبة.

وبعد فترة وجيزة وفي تمام الساعة 20:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (01:00 بتوقيت جرينتش)، ستغلق آخر مراكز الاقتراع في فلوريدا. لقد تم الفوز بالانتخابات وخسارتها في هذه الولاية التي تمثل ولاية متأرجحة وإحدى ساحات المعركة لحسم التنافس، وقد يكون الأمر نفسه صحيحا هذا العام. ملاحظة للحذر: سيتم الإبلاغ عن نتائج فرز بطاقات الاقتراع الشخصية والبريدية المبكرة أولا في فلوريدا، ومن المرجح أن تكون هذه في صالح بايدن.

وفي الساعة 21:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (02:00 بتوقيت غرينتش)، ستغلق مراكز الاقتراع في ولاية أريزونا، حيث بدأ المسؤولون بالفعل في فرز الأصوات في 20 أكتوبر/تشرين الأول. لقد انتصر ترامب هنا في عام 2016، لكن استطلاعات الرأي تمنح بايدن الآن تقدما كبيرا. وفي أريزونا، مثل فلوريدا، قد تفضل النتائج الأولية بايدن، الذي يميل أنصاره أكثر إلى التصويت مبكرا أو عن طريق البريد.

وفي عدد من الولايات الأخرى، لن يقوم المسؤولون بفرز بطاقة اقتراع واحدة حتى 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وهذا يعني أنه سيتعين علينا انتظار عدد من الولايات المتأرجحة، والتي تعتبر نتائجها حاسمة للحصول على صورة واضحة للبلاد.

وفي ولاية أوهايو ستغلق صناديق الاقتراع في الساعة 19:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (00:30 بتوقيت غرينتش). وسيقدم المسؤولون النتائج الأولية في يوم الانتخابات، ولكن بعد ذلك لن يتم الإعلان عن أي عمليات فرز أخرى حتى يتم اعتماد النتائج النهائية، والتي يجب إتمامها بحلول 28 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. وأوهايو ليست مجرد ولاية متأرجحة بل هي الولاية التي تتنبأ أيضا بالرئيس، فلقد دعمت الفائز في كل انتخابات رئاسية باستثناء عملية انتخابية واحدة منذ الحرب العالمية الثانية.

وستغلق صناديق الاقتراع في ولاية بنسلفانيا الساعة 20:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (01:00 بتوقيت غرينتش) يوم الانتخابات. وسيمر الطريق المحتمل للمرشحين إلى البيت الأبيض عبر هذه الولاية التي تشكل ساحة معركة، فهي المكان الذي ولد فيه بايدن والذي فاز به ترامب في عام 2016 بنقطة مئوية واحدة.

وفي كل من ولايتي ويسكونسن ومتشيغان، وستغلق صناديق الاقتراع الساعة 21:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (02:00 بتوقيت غرينتش). وقد عمل الديمقراطيون بجد في ويسكونسن بعد خسارة هيلاري كلينتون بهامش ضئيل هناك في عام 2016. وتعطي بعض استطلاعات الرأي الآن بايدن الصدارة، لكن الولاية لا تزال تعد متأرجحة وساحة معركة للحسم. كما ستخضع ولاية متشيغان المجاورة، وهي ولاية متأرجحة أخرى، للمراقبة عن كثب، ويُنظر إليها على أنها حاسمة في فوز كل من بايدن وترامب.

الانتخابات الأخرى

بايدن وترامب ليسا الشخصين الوحيدين في الاقتراع.

وسيولي كلا الحزبين اهتماما كبيرا بانتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث يتمتع الجمهوريون حاليا بأغلبية 3 مقاعد.

ويخوض حليف ترامب، ليندسي غراهام، معركة حياته السياسية في كارولينا الجنوبية، ويواجه تحديا كبيرا من الديمقراطي جيمي هاريسون. وقد شغل غراهام هذا المقعد منذ عام 2003، لكنه نفّر بعض الناخبين بسبب ولائه الشديد للرئيس.

وفي ولاية مين، ربما تفقد الجمهورية سوزان كولينز مقعدها قريبا، فكولينز، وهي واحدة من عدد قليل من الأعضاء المعتدلين في حزبها الباقين في في مناصبهم في الوقت الحالي، لكنها قد تُعاقب لانتمائها إلى الرئيس في ولاية لا يحظى فيها بشعبية كبيرة.

وذلك ليس كل شيء حيث سيشارك الأمريكيون في أكثر من 100 استفتاء. ففي ولاية كاليفورنيا، يسعى استفتاء إلى إلغاء قانون يلغي الكفالة النقدية تماما ويستبدلها بتقييم مخاطر ما قبل المحاكمة.

وتدرج الماريغوانا في استفتاء في أريزونا ومونتانا ونيوجيرسي وداكوتا الجنوبية حيث يمكن للناخبين إضفاء الشرعية على القنب لأغراض الترفيه. وبالمثل، في ولاية ميسيسيبي يمكن للناخبين الإدلاء بأصواتهم للموافقة على استخدام الماريغوانا في الأغراض الطبية.

هذا المحتوى من

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
702

إصابات اليوم

37

وفيات اليوم

588

متعافون اليوم

302327

إجمالي الإصابات

17224

إجمالي الوفيات

255059

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي