أول رد إثيوبي على تصريحات ترامب بشأن سد النهضة: "سنكمل لا محالة"

10:30 ص السبت 24 أكتوبر 2020
أول رد إثيوبي على تصريحات ترامب بشأن سد النهضة: "سنكمل لا محالة"

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

وكالات:

جدّد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، السبت، تأكيده على مواصلة بناء سد النهضة الذي وصفه بأنه "سد إثيوبيا". وقال "الإثيوبيون سيكملون هذا العمل لا محالة، ولا توجد قوة يمكنها أن تمنعنا من تحقيق أهدافنا التي خططنا لها، ولم يستعمرنا أحد من قبل، ولن يحكمنا أحد في المستقبل".

وأضاف رئيس الوزراء الإثيوبي في بيان أوردته قناة "سكاي نيوز عربية": "لا يمكن لأحد أن يمس إثيوبيا ويعيش بسلام، والإثيوبيون سينتصرون".

وتابع آبي أحمد: "هناك أصدقاء صنعوا معنا هذا التاريخ كما أن هناك أصدقاء خانوا خلال صناعتنا لهذا التاريخ، هذا ليس جديدا على إثيوبيا".

يأتي ذلك في أول رد إثيوبي رسمي على اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإثيوبيا بالإخلال باتفاق ينهي أزمة سد النهضة مع مصر والسودان.

وقال ترامب إنه منذ ذلك الحين، قطعت واشنطن مساعدات إلى أديس أبابا بملايين الدولارات جراء مماطلتها في مفاوضات السد القائمة منذ قرابة عقد من الزمان مع مصر والسودان.

وأكد ترامب في مكالمة هاتفية مع قادة السودان وإسرائيل احتفالا بتحقيق انفراجة دبلوماسية بين البلدين: "لا يمكنكم لوم مصر بشعورها بقليل من الانزعاج" بسبب السد الذي "يوقف تدفق المياه إلى النيل."

ووصف الرئيس الأمريكي الوضع بأنه "خطير للغاية"، مُضيفًا: "سينتهي بهم (المصريين) المطاف إلى تفجير ذلك السد . سوف يفجرون السد. علينا القيام بشيء ما."

بدوره، شدد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، عقب اتصال هاتفي مع ترامب إثر إعلان السودان وإسرائيل تطبيع العلاقات، على رغبة بلاده في التوصل إلى حل ودي بشأن أزمة سد النهضة.

وأكدت مصر في أكثر مناسبة أن إثيوبيا أخلت باتفاقاتها، فضلا عن مراوغتها وتعنتها لعدم التوصل لحل.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 113742

    عدد المصابين

  • 102103

    عدد المتعافين

  • 6573

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 58928190

    عدد المصابين

  • 40723134

    عدد المتعافين

  • 1392567

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي