ماكرون: قادة مجموعة السبع يتفقون على الحاجة العاجلة لمكافحة حرائق الأمازون

06:28 م الأحد 25 أغسطس 2019
ماكرون: قادة مجموعة السبع يتفقون على الحاجة العاجلة لمكافحة حرائق الأمازون

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

بياريتز (فرنسا) - (د ب أ)

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن قادة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى يتفقون على أنه يجب توجيه مساعدات إلى البلاد التي تتعرض لحرائق الغابات في منطقة الأمازون، في أقرب وقت ممكن.

وذكر ماكرون الذي تستضيف بلاده قمة مجموعة السبع الكبارفي مدينة بياريتز، جنوب غرب البلاد، للصحفيين: "هناك اتصالات تجريها فرق تابعة لنا مع جميع دول الأمازون حتى نتمكن من وضع اللمسات النهائية لالتزامات فنية ومالية ملموسة".

واعترف ماكرون بأن إعادة زراعة الغابات أمر ضروري أيضا، لكنه أشار إلى وجود "آفاق مختلفة" بين القادة "لأن كل هذا يتوقف على بلدان الأمازون"، التي تتمسك بسيادتها، على نحو مبرر.

وحذر ماكرون بالقول: "لكن المخاطر في الأمازون، بالنسبة لهذه البلدان والمجتمع الدولي، من حيث التنوع البيولوجي والأوكسجين ومكافحة الاحتباس الحراري، تعني ضرورة إعادة التشجير".

وجعلت الرئاسة الفرنسية المناخ نقطة محورية رئيسية في قمة الاقتصادات الديمقراطية الأغنى في العالم، وأشار ماكرون إلى اشتعال الحرائق في الأمازون كمؤشر على الحاجة الملحة للتحرك.

وتحترق مساحات من أراضي الأمازون بوتيرة سريعة، ما أثار مخاوف بشأن التأثير المحتمل الذي يمكن أن تحدثه على المعركة ضد تغير المناخ.

وحث البابا فرنسيس العالم على العمل سويا من أجل إخماد الحرائق، في خطابه الأسبوعي أمام الآلاف من الأشخاص الذين تجمعوا في ميدان القديس بطرس اليوم الأحد.

وقال: "دعونا نصلي لكي يتم السيطرة عليها في أسرع وقت ممكن بجهود الجميع... هذه الرئات من الغابات ضرورية لكوكبنا."

ومع تزايد حملة الإدانة العالمية على تعاملها مع الأزمة، قالت الحكومة البرازيلية يوم السبت إنها نشرت عشرات الآلاف من الجنود للمساعدة في مكافحة حرائق الغابات، في وقت عرضت فيه أيضا العديد من الدول المساعدة.

إعلان

إعلان

إعلان