رئيس أوكرانيا الجديد يسعى لتعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي والناتو

09:02 م الثلاثاء 04 يونيو 2019
 رئيس أوكرانيا الجديد يسعى لتعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي والناتو

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي

بروكسل (د ب أ)

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الثلاثاء، على أهمية العلاقات بين كييف وكل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك في اليوم الأول من أول جولة خارجية يقوم بها منذ توليه مهام الرئاسة، وتتركز على الوضع الأمني في شرق أوكرانيا.

وتم تنصيب زيلينسكي، وهو ممثل كوميدي سابق لم يشغل من قبل أي منصب سياسي، الشهر الماضي بعد أن اكتسح منافسه بيترو بوروشينكو، في جولة الإعادة بحوالي ثلاثة أرباع الأصوات.

وتعهد زيلينسكي خلال حملته الانتخابية بمواصلة السعي لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو كأهداف طويلة الأجل لأوكرانيا.

وبعد اجتماع زيلينسكي مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونيكر، أكدت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي على دعمها "لجهود الإصلاح التي تقوم بها أوكرانيا في الاقتصاد وشؤون الدولة والمجتمع".

وأضافت المفوضية أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم وحدة أراضي أوكرانيا ومسارها نحو السلام والرخاء والديمقراطية".

وفي تغريدة على موقع تويتر، قدم مكتب زيلينسكي "الشكر إلى الاتحاد الأوروبي على الدور الخاص الذي يضطلع به في التصدي للعدوان الروسي".

والتقى زيلينسكي في وقت لاحق مع سكرتير عام حلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرج الذي سلط الضوء خلال مؤتمر صحفي على الخطوات التي اتخذت مؤخرا لتعزيز العلاقات الأمنية بين أوكرانيا والناتو.

وذكر ستولتنبرج أن هذه الخطوات تتضمن تدريب خفر السواحل والقوات المسلحة الأوكرانية فضلا عن تعهدات بتقديم أربعين مليون يورو (8ر44 مليون دولار) لتوفير الدعم في مجالات مثل القيادة والسيطرة.

وقال زيلينسكي: "لابد أن نكون قادرين على حماية أنفسنا، وأن نصبح أقوى من النواحي الاقتصادية والسياسية والعسكرية"، وأعرب عن "امتنانه" للدعم الذي تحصل عليه أوكرانيا.

وأضاف: "إنني حريص على إعطاء زخم جديد لانخراطنا مع حلف الناتو"، مشيرا إلى " أن الاعتداء العسكري الروسي الجاري حاليا مازال يمثل تحديا رئيسيا للأمن الأوروبي والأطلسي".

ومن المقرر أن يلتقي زيلينسكي في ثاني أيام جولته الخارجية مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

إعلان

إعلان

إعلان