• صحيفة: بروكسل تأمل في فوز مناهضي "بريكست" بانتخابات البرلمان الأوروبي لإبقاء بريطانيا بالاتحاد

    11:11 م السبت 13 أبريل 2019
    صحيفة: بروكسل تأمل في فوز مناهضي "بريكست" بانتخابات البرلمان الأوروبي لإبقاء بريطانيا بالاتحاد

    أرشيفية

    لندن (أ ش أ)

    ذكرت صحيفة (ذا تليجراف) البريطانية، أن قادة دول الاتحاد الأوروبي يعلّقون آمالهم على زيادة الدعم للأحزاب البريطانية الموالية للبقاء في الاتحاد الأوروبي في انتخابات البرلمان الأوروبي المقرر إجراؤها الشهر المقبل حتى يتمكنوا من إقناع الحكومة بالتراجع عن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

    ونقلت الصحيفة - في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم السبت - عن مصادر بارزة في بروكسل - لم تسمها - القول إن "عددا من قادة دول وحكومات الاتحاد الأوروبي الـ27 ذكر ذلك الأمر في محادثات قمة الأربعاء (الماضي) بشأن تمديد (فترة مفاوضات) بريكست".

    وقال مسئول بارز في الاتحاد -لم تكشف الصحيفة هويته- إن بعض قادة دول التكتل كانوا يقولون إن الانتخابات الأوروبية قد تكون "واحدة من أكبر المظاهرات الموالية للاتحاد الأوروبي" في القارة. وأصرّت دول الاتحاد الأوروبي خلال القمة على وجوب خوض المملكة المتحدة انتخابات البرلمان الأوروبي إذا لم يصادق مجلس العموم البريطاني على اتفاق بريكست قبل 22 مايو المقبل.

    وذكرت (ذا تليجراف) أن رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس دفع في اتجاه مشاركة لندن في الانتخابات الأوروبية أملا في العدول عن بريكست في نهاية المطاف، وأيّده في ذلك التوجّه بعض القادة الاشتراكيين، من بينهم رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات ورئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز، الأمر الذي فسّرته مصادر بالاتحاد الأوروبي بأنه متعلّق بشكل أكبر برغبة أولئك القادة في تعزيز وجود اليساريين في البرلمان المقبل، إذ من المتوقع أن يحقق حزب العمال البريطاني مكاسب كبيرة، الأمر الذي سيعزّز فرصهم في نيل مناصب هامة في الاتحاد.

    ورأى عضو البرلمان الأوروبي من حزب المحافظين البريطاني ديفيد كامبل-بانرمان أن الآمال بأن يؤدي انتصار كبير للموالين البريطانيين للبقاء في الاتحاد الأوروبي في الانتخابات الأوروبية إلى العدول عن "بريكست" هي آمال حالمة وغير واقعية، مرجحا أن يفوز بعضوية البرلمان الأوروبي المقبل "بعض مواليي بريكست البريطانيين الغاضبين جدا" والذين سيسعون لإفساد مساعي الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان