بعد رفض إجراءات التغير المناخي.. الفيضانات تُغرق المجلس الإقليمي في فينيسيا

12:06 ص الجمعة 15 نوفمبر 2019

كتب - محمد صفوت:

غمرت المياه مجلس فينيسيا الإقليمي، الواقع على القناة الكبرى في فينيسا، لأول مرة في تاريخه، بعد رفضه تدابير لمكافحة تغير المناخ.

المدينة الإيطالية التاريخية تعرضت لأسوأ فيضانات منذ أكثر من نصف قرن، بحسب موقع "سي إن إن".

وبلغت الفيضانات في مدينة البندقية (فينيسيا) ثاني أعلى مستوى لها على الإطلاق، بعد فيضانات عام 1966 الكارثية.

وبدأت المياه تغمر المجلس الإيطالي، فيما كان المستشارون يناقشون الميزانية الإقليمية الجديدة.

وذكر عضو الحزب الديمقراطي الإيطالي أندريا زانوني، عبر حسابه على موقع "فيسبوك" أن المياه بدأت في الدخول إلى قاعات المجلس، بعض رفض الأغلبية به تعديلات بهدف معالجة التغيير المناخي.

ويقول إن من بين التعديلات المفروضة، توفير تمويل للمصادر المتجددة واستبدال حافلات الديزل بأخرى أكثر كفاءة وأقل تلوثًا للبيئة، والحد من تأثير المواد البلاستيكية، وإلغاء الأفران الملوثة للبيئة.

واتهم عضو المجلس، رئيس الإقليم بتقديم ميزانية دون اتخاذ تدابير ملموسة لمكافحة التغيير المناخي.

وفي تصريحات لشبكة "سي إن إن" قال المتحدث باسم المجلس الإقليمي اليساندرو أوفيزاش، إن المجلس غمرته المياه بعد مناقشة ميزانية 2020.

في ذات الصدد، رفض رئيس المجلس روبرتو سيامبيتي، الاتهامات الموجهة له، وأصدر بيانًا للرد على تلك المزاعم.

يقول رئيس المجلس في بيانه، إن المجلس وافق على إنفاق 965 مليون يورو على مدار الثلاث سنوات الماضية، لمكافحة التلوث والضباب الدخاني وهما عاملان مؤثران في التغيير المناخي.

وأضاف، أن من يقول بإننا لا نفعل شيء من أجل الإقليم، فهو كاذب، فهناك خطة منذ 2010 لحماية السلامة الهيدروجيولوجية بحوالي 2.6 مليار يورو، وهو مبلغ ضخم.

وذكر أنه أنفق ما يقرب من 468 مليون يورو، في أعقاب الإعصار الذي ضرب البلاد العام الماضي.

في وقت سابق قال سيامبيت، الذي نشر مقاطع فيديو عن الفيضانات في قصر فيرو فيني على صفحته على فيسبوك، في بيان لصحيفة "جورنال دي فيتشنزا" وهي صحيفة محلية، إن ما حدث في المجلس بسبب أن الحواجز المقاومة للفيضان لم تكن كافية لاحتواء موجة الفيضان، ولم يكن من الممكن مغادرة المبنى، كان من المفضل ضمان السلامة وبالتالي البقاء جميعًا داخل القصر".

وبسبب الفيضانات تم نقل اجتماعات المجلس الإقليمي المقررة يومي الخميس والجمعة، إلى تريفيزو بحسب الموقع الرسمي للمجلس.

وألقى عمدة مدينة فينيسيا لويجي بروجنارو باللوم على تغيير المناخ في المد والجزر المرتفعة بشكل غير عادي في المدينة، الثلاثاء الماضي.

إعلان

إعلان