أهالي "رأس العين" يستغيثون: نحاول العودة ولكن الموالين لـ"أردوغان" يمنعوننا

05:22 م الجمعة 25 أكتوبر 2019
أهالي "رأس العين" يستغيثون: نحاول العودة ولكن الموالين لـ"أردوغان" يمنعوننا

أهالي بلدة رأس العين

القاهرة- (مصراوي):

استغاث عدد من أهالي بلدة رأس العين، شمال سوريا، بالمرصد السوري لحقوق الإنسان للكشف حقيقة ما يتعرضون له من انتهاكات، حيث يحاولون العودة إلى منازلهم وقراهم، وبمجرد أن يصلوا إلى حاجز "تل حلف"، تمنعهم القوات التركية والفصائل الموالية لها تمنعهم من العبور وتسألهم عما إذا كان من الكرد أن العرب. وقالت مصادر، للمرصد السوري، إن المواطنين باتوا مشردون يريدون العودة إلى منازلهم، مع العلم أن تركيا ترحل لاجئين قسرا إلى تلك المناطق، رغبة في التغيير الديمغرافي للمنطقة.

رصد المرصد السوري لحقوق الانسان، منذ التاسع من أكتوبر الجاري، نزوح ما يقرب من ٣٠ ألف مواطن من مدينة رأس العين التي يقطنها مواطنين من مكونات عربية وكردية وسريانية وآرمينية وآشورية.

وفي ظل المعلومات المتواترة عن ترحيل اللاجئين السوريين في تركيا قسرا إلى المناطق التي سيطرت عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها مؤخرا ضمن العدوان التركي الذي تطلق عليه أنقرة اسم عملية "نبع السلام"، فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد تحذيراته من إجراء عملية تغيير ديمغرافي في المنطقة، ويطالب الأطراف الدولية الفاعلة بضمان ومنع تركيا من إجراء أي عملية تغيير ديمغرافي داخل الأراضي السورية.

إعلان

إعلان