"الوزراء العراقي" يقر إعادة الموظفين المفصولين من وزارتي الدفاع والداخلية

10:34 م الخميس 24 أكتوبر 2019
"الوزراء العراقي" يقر إعادة الموظفين المفصولين من وزارتي الدفاع والداخلية

عادل عبد المهدي رئيس الوزراء العراقي

القاهرة - (مصراوي)

أصدر رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، قرارًا بإعادة جميع الموظفين المفصولين في وزارتي الدفاع والداخلية بالإضافة للحشد الشعبي إلى وظائفهم، بحسب ما نشرته شبكة "سكاي نيوز".

وكانت وزارة الدفاع العراقية، أعلنت في وقت سابق من اليوم الخميس، إعادة 23588 موظفًا من المفسوخة عقودهم إلى الخدمة.

ومن المتوقع أن تخرج تظاهرات شعبية حاشدة في بغداد وعدد من المحافظات يوم غد الجمعة، للمطالبة بإجراء إصلاحات حكومية والقضاء على الفساد والقضاء على البطالة من خلال توفير فرص العمل.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الخميس، حالة الإنذار القصوى استعدادا لتظاهرات الجمعة، وحماية المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة.

وذكرت وزارة الداخلية العراقية أن "رئيس الوزراء ووزير الداخلية وجها القوات الأمنية بالتعامل المسؤول مع المتظاهرين وفق مبادئ حقوق الانسان والالتزام بالتوجيهات لحماية التظاهر السلمي"، حسبما نقلت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

وتأتي تظاهرات الجمعة المُرتقبة بعد 3 أيام من تقرير حكومي أكد مقتل 157 شخصاً معظمهم في بغداد، خلال أسبوع من الاحتجاجات المطلبية، فيما ندد سياسيون بنتائج الإعلان الرسمي عن عنف الاحتجاجات.

وأقر التقرير بـ"الاستخدام المفرط للقوة" من قبل قوات الأمن، لكن السلطات لم تكشف هوية القناصة الذين استهدفوا المتظاهرين.

ومن المقرر أن يوجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، خطابًا إلى الشعب العراقي، في وقت لاحق، يتضمن عدة نقاط تتعلق بالأوضاع الراهنة للبلاد.

ووفق ما نقلت وكالة فرانس برس، سيتحدث وكيل المرجعية في خطبة صلاة الجمعة قبيل بدء التظاهرات الجديدة المرتقبة غدا. ويعتبر رأي المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني مؤشرا إلى مدى التعبئة، ويُنظر إليه بوصفه صانع أو منهي عهد الحكومات.

إعلان

إعلان