• إسرائيل تنفي: لم ندعم سد النهضة بأنظمة دفاعية

    12:45 م الأربعاء 23 أكتوبر 2019
    إسرائيل تنفي: لم ندعم سد النهضة بأنظمة دفاعية

    سد النهضة

    كتبت- رنا أسامة:

    نفت سفارة الاحتلال الإسرائيلي في مصر التقارير الإعلامية التي تحدثت قبل أشهر حول نصب أنظمة دفاعية إسرائيلية لحماية سد النهضة الإثيوبي، ووصفتها بأنها "مُجرد شائعات"، مؤكّدة أن العلاقات بين القاهرة وتل أبيب في أفضل حال.

    وكتبت السفارة في تغريدة عبر تويتر: "أُثير مؤخرًا بعض الإشاعات عن أن النظم الدفاعية الإسرائيلية تستخدم لحماية سد النهضة في إثيوبيا، ولكن على الرغم من العلاقات الجيدة التي تجمعنا بدولة إثيوبيا، إلا أن هذه مجرد إشاعات، وأن دولة إسرائيل تقف على مسافة واحدة حيث أن العلاقات مع مصر على أفضل حال..".

    وتابعت في تغريدة منفصلة: "ويوجد بعض المصادر الصحفية في مصر التي أعلنت أنه يوجد دولة أخرى هي التي باعت منظومة دفاعها إلى إثيوبيا.. نتمنى في دولة إسرائيل أن تحل المسألة المتعلقة بسد النهضة بين الجانبين المصري والإثيوبي".

    وتزامن ذلك مع تصريحات نُسبت إلى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد حول سد النهضة، وأعربت مصر عن صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد لها- إذا ما ثبُت صحتها- باعتبار أنه "لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية".

    وقالت في بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس الثلاثاء إنه "يُعد مخالفًا لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الأفريقي، خاصةً وأن القاهرة لم تتناول هذه القضية في أي وقت إلا من خلال الاعتماد علي أُطر التفاوض وفقاً لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادئ العدالة والإنصاف".

    ووافقت القاهرة على دعوة تلقّتها من الإدارة الأمريكية لاجتماع يشارك فيه وزراء خارجية الدول الثلاث (مصر وإثيوبيا والسودان) لبحث ملف سد النهضة، وذلك بعد وصول المفاوضات إلى طريق مسدود.

    كان آبي أحمد قال إن بلاده على استعداد لحشد ملايين الأشخاص في حال استدعت الحاجة خوض حرب حول سد النهضة، مؤكدًا في الوقت نفسه أن المفاوضات هي السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية.

    جاء ذلك ردًا على سؤال خلال جلسة استجواب بالبرلمان الإثيوبي، أمس الثلاثاء، للمرة الأولى منذ فوز آبي أحمد بجائزة نوبل في 11 من أكتوبر الجاري، حسبما أوردت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان