• البيئة يرحمكم الله

    د. جمال عبد الجواد

    البيئة يرحمكم الله

    د. جمال عبد الجواد
    09:00 م السبت 03 أغسطس 2019

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    شهر يوليو المنقضي هو الأكثر حرا منذ بدأ البشر تسجيل درجات الحرارة قبل أكثر من مائة عام. شهرا أبريل ومايو الأخيرين كانا من بين أكثر أشهر أبريل ومايو حرارة في التاريخ، أما شهر يونيو الأخير فقد كان أكثر شهور يونيو احترارا على الإطلاق. إنها سنة حارة إذا، أعزكم ولطف بكم الله.

    عندما ترتفع درجة الحرارة نلجأ للمراوح وأجهزة التكييف، ولكن عندما ترتفع درجة حرارة الكوكب كله فلا ينفع معالجتها بنفس الطريقة، على العكس فالمزيد من المراوح وأجهزة التكييف يزيد من استهلاك الطاقة، ويؤدي بالتالي إلى المزيد من الاحترار. فيا لها من ورطة؛ ولكنها ليست الورطة الوحيدة.

    عندما ترتفع درجة الحرارة نتمنى لو أن السماء تمطر ماء يمتص حرارة هذا الفرن الكوني. احترار الكوكب سيأتي لنا بالماء فعلا، ولكن ليس من السماء، وإنما من البحار والمحيطات؛ فارتفاع درجة حرارة الكوكب يذيب جبال الثلوج في القطبين الشمالي والجنوبي، ويحولها إلى ماء يرفع مستويات سطح البحر في كل مكان، فتغرق المناطق الساحلية والجزر والأراضي المنخفضة، الأمر الذي يحدث فعلا في بلاد مثل المالديف وإندونيسيا.

    مصر ليست في منأى عن هذا الخطر، على العكس، فدلتا النيل من أكثر مناطق العالم تعرضا للخطر بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر. عندما تمشي على كورنيش الإسكندرية فسوف تلاحظ المكعبات الخرسانية التي تم وضعها في البحر على طول الكورنيش. المشهد فعلا قبيح، ولكن هذه هي الطريقة الوحيدة لحماية الكورنيش، ومن ورائه المدينة كلها، من ارتفاع مستوى سطح البحر الذي يهدد الإسكندرية والدلتا كلها، لولا الجهود الجبارة التي تبذلها الدولة لحماية الناس وممتلكاتهم وتراث الأمة المصرية كلها.

    العلماء يحذرون من أننا نقترب بسرعة من نقطة الخطر، وعندها لن تكون إجراءات الحماية التي نتخذها الآن كافية. الحل هو وقف ارتفاع درجة حرارة الكوكب، والمطلوب هو تغيير سلوكياتنا للحد من كل ما يلوث البيئة، وكل ما يتسبب في استهلاك الطاقة بلا مبرر. الحل في يد الحكومات التي ننتظر منها اتخاذ إجراءات وإصدار تشريعات تغير أنماط استهلاك الطاقة والملوثات. وحتى تقوم الحكومات بمهمتها فإن الناس عليهم تطوير مبادرات فردية، حتى لو كانت بسيطة، تساهم في الإبقاء على الكوكب صالحا لحياة الأبناء والأحفاد.

    لو قللنا من استخدام الأكياس البلاستيك، واستبدلنا البلاستيك بالقماش أو الورق، لحمينا البيئة من أطنان البلاستيك غير القابل للتحلل، والذي يؤدي حرقه إلى انبعاثات غازية شديدة الخطورة. لم يعد مسموحا باستخدام أكياس البلاستيك في مدينتي الغردقة ودهب، وهذه مبادرة رائعة، نتمنى لو حذت مدن مصرية أخرى حذوهما. ماذا عن مدن القناة الرائدة، بورسعيد والسويس والاسماعيلية، هل نطمع في مبادرات مماثلة هناك.

    لو تعود كل منا أن يطفئ النور والتدفئة والتكييف عندما لا يحتاج لهم لوفرنا الكثير من الطاقة المتسببة في الاحترار العالمي. لو أحكمنا عزل الحوائط والنوافذ والأبواب لوفرنا الكثير من طاقة التبريد والتدفئة. لو لجأنا للنقل العام بدلا من السيارات الخاصة، كلما كان ذلك ممكنا، لوفرنا الكثير من الطاقة. تدوير المخلفات بأنواعها يحمي البيئة، والفصل بين أنواع المخلفات من المنبع يجعل تدوير المخلفات أكثر سهولة. هذه أمثلة لأشياء كثيرة نستطيع القيام بها بغير جهد، فقط علينا أن نعود أنفسنا على عادات جديدة، فهل نحن مستعدين لذلك من أجل أبنائنا والأجيال القادمة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان