إعلان

المرحلة الثانية لتطوير الطريق الدائري.. مدبولي يتفقد الأعمال.. وتنفيذ محاور جديدة

01:40 م السبت 01 أكتوبر 2022

كتب- محمد غايات:

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم السبت، أعمال تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تطوير الطريق الدائري، وتابع تنفيذ عدد من المحاور المرورية الجديدة التي تستهدف ربط الدائري مع الطرق الرئيسية.

ورافق رئيس الوزراء خلال الجولة كل من: الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، واللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، واللواء أحمد شيحة، مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء حسام الدين مصطفى، رئيس الهيئة القومية للطرق والكباري.

وأكد رئيس الوزراء أن الدولة بمختلف أجهزتها تعمل على متابعة ودفع سير العمل في المشروعات التي تتم على الطريق الدائري، والمحاور المرورية الجديدة المتصلة به، باعتباره شرياناً حيوياً مهماً، يربط أنحاء القاهرة الكبرى ببعضها البعض، وله دور كبير في حركة البشر والبضائع.

وأثنى مدبولي على الجهود القائمة لتنفيذ المشروعات بالطريق الدائري، موجهاً بضرورة الالتزام بالجداول الزمنية المقررة لتنفيذ كل مشروعات الطرق، بما يخدم كل مستخدمي هذه الطرق.

وبدأت الجولة بمتابعة أعمال الصيانة الجسيمة واستعدال مناسيب الخرسانة والأسفلت والفواصل الطولية والعرضية لكوبري (٩ د)؛ حيث أوضح اللواء حسام الدين مصطفى، رئيس الهيئة القومية للطرق والكباري، أن طول الكوبرى يبلغ ٣ كم، بواقع أربع حارات مرورية لكل اتجاه في المسافة من تقاطع الدائري مع طريق القاهرة إسكندرية الصحراوي حتى تقاطعه مع المريوطية بالاتجاهين، ويتم حالياً تنسيق التحويلات المرورية المطلوبة مع الإدارة العامة للمرور، لنهو الأعمال في التوقيتات المحددة.

وتفقد رئيس الحكومة تقاطع الطريق الدائري مع طريق القاهرة- الإسكندرية الزراعي، حيث أشار الفريق كامل الوزير إلى أنه جار الانتهاء من اللمسات النهائية لجميع الحلول المرورية المستجدة لتسهيل حركة تنقل المواطنين والطلبة، والتي تشمل توسعة الطريق الدائري في هذه المنطقة ليصبح 11 حارة في كل اتجاه، وتوسعة الطريق الزراعي، وإنشاء طريق خدمة، وتوسعة جميع المطالع والمنازل من حارة واحدة إلى 3 حارات، بالإضافة إلى الانتهاء من إنشاء كوبري دوران للخلف بطول 2كم بواقع 3 حارات مرورية، كبديل لنفق ميت نما لتسهيل حركة تنقل المواطنين.

وتفقد رئيس الوزراء أيضاً كوبري مسطرد، حيث أكد وزير النقل أنه تم الانتهاء من إنشاء كوبري جديد بالكامل إلى جانب الكوبري الحالي، كما تم الانتهاء من توسعة جميع المطالع والمنازل لتصبح 3 حارات بدلاً من حارة واحدة، وكذلك تم الانتهاء من المطلع والمنزل المستجدين بتقاطع الدائري مع طريق الإسماعيلية الزراعي، بواقع 3 حارات مرورية؛ لخدمة حركة تنقل المواطنين المسافرين إلى الإسماعيلية عبر طريق مُسطرد- بلبيس الإسماعيلية الزراعي، أو المتجهين إلى مُسطرد عبر نفس الطريق، خصوصًا أنها من طرق الربط المهمة بين الدائري والطرق الرئيسية.

واستعرض الفريق كامل الوزير، وزير النقل، خلال الجولة التفقدية الموقف التنفيذي للقطاعات الأخرى من المرحلة الثانية من مشروع تطوير الطريق الدائري، والتي تشمل المسافة من تقاطع الطريق الدائري مع طريق الإسكندرية الزراعي، حتى تقاطع الطريق الدائري مع طريق الإسكندرية الصحراوي، وكذا قطاعات طريق الإسكندرية الصحراوي- وصلة الواحات والمريوطية- المنصورية بإجمالي طول 34 كم.

واستعرض الوزير أيضاً موقف أعمال تنفيذ عدد من المحاور المرورية الجديدة الجاري إنشاؤها لتسهيل وصول المواطنين للطريق الدائري، مثل محور المرج الذي يبلغ طوله ١٣ كيلومترًا، والذي يبدأ من تقاطع الطريق الدائري مع المحور، حتى تقاطع المحور مع طريق الإسماعيلية الزراعي بمنطقة أبو زعبل، بواقع ٣ حارات مرورية في كل اتجاه، والذي يسير موازياً لمسار خط السكة الحديد المرج/ شبين القناطر، حيث تم البدء في أعمال تنفيذ تقاطع الطريق الدائري مع المحور، والتي تشمل التطوير الشامل لميدان المرج الجديد، وجار الاستعداد لتنفيذ باقي قطاعات مسار هذا المحور المهم الذي يتوسط الكتل السكنية الكثيفة في المسافة من المرج حتى أبو زعبل والعكس، مروراً بالخانكة والجبل الأصفر، ليخدم أهالي تلك المناطق ويخفف الضغط المروري على الطريق الدائري وطريق الإسماعيلية الزراعي.

وأوضح الوزير أنه يتم أيضاً تنفيذ محور السكة الحديد (الجزائر) بنطاق محافظة القاهرة في المسافة من تقاطعه مع كوبرى التونسى حتى ميدان العرب، حيث تم الانتهاء من تنفيذ مطالع ومنازل ربط المحور مع الطريق الدائري وجار أعمال الإحلال وطبقة الأساس في المسافة من كوبري التونسي حتى ميدان عزبة الورد.

وأكد وزير النقل أنه تم التنسيق مع محافظ القاهرة لسرعة إزالة التعديات على حرم السكة الحديد لاستكمال الأعمال بالمحور، في المسافة من عزبة الورد حتى ميدان العرب، بالإضافة إلى أعمال المرحلة الأولى لمحور المريوطية على البرين الشرقي والغربي لمصرف المحيط بطول ٢٠ كم، والذي يربط الطريق الدائري بالطريق الدائري الأوسطي، ويعدُ من أهم المحاور المرورية التي تخدم حركة النقل بنطاق محافظة الجيزة.

وأكد الوزير تكثيف الأعمال لسرعة الانتهاء من تطوير تقاطع محور المريوطية مع الطريق الدائري والانتهاء من المطلع الذي تم استحداثه للقادم من البدرشين متجهًا لوصلة المريوطية وصفط اللبن.

واستعرض الوزير التقدم في أعمال تنفيذ الطريق الخدمي "السطحي" الذي يبلغ عرضه 10 أمتار حول الطريق الدائري من الخارج والداخل، وكذلك أعمال إنارة الطريق، حيث يتم تركيب أعمدة الهاي ماست، وأعمال منظومة النقل الذكي على الطرقITS ، والتي تحقق أعلى معدلات الأمان والسلامة على الطريق والخطة الشاملة للاستثمار الإعلاني للطريق الدائري.

وتمت الإشارة إلى أن أعمال تطوير وتوسعة المرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها بلغ طولها 76 كم من إجمالي 110 كم هي طول الطريق الدائري، وتشمل تلك المرحلة المسافة من المريوطية/ المنيب/ الأوتوستراد/ القاهرة الجديدة/ السلام/ مسطرد/ إسكندرية الزراعي، والمسافة من تقاطع المنصورية/ طريق الفيوم/ تقاطع طريق الواحات

سوق مصراوى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market