وزيرة البيئة تشهد توقيع الاتفاقية الوزارية لـ"إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ بالقاهرة الكبرى"

06:48 م الخميس 16 سبتمبر 2021
وزيرة البيئة تشهد توقيع الاتفاقية الوزارية لـ"إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ بالقاهرة الكبرى"

ياسمين فؤاد وزيرة البيئة

كتب- محمد نصار:

شهدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، توقيع الاتفاقية الوزارية الخاصة بمشروع "إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ في القاهرة الكبرى"، بين وزارة البيئة ومحافظات القاهرة والجيزة والقليوبية وذلك بحضور اللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة، واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، واللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية، وذلك عقب توقيع الاتفاقية أمس بين وزارة البيئة وكل من وزارات التنمية المحلية والنقل والصحة والسكان والتعاون الدولي والتخطيط والتنمية الاقتصادية.

وتكون وزارة البيئة هي الجهة المحددة في اتفاقية قرض البنك الدولى بأنها المسئولة عن التنسيق الكامل مع جميع الوزارات والهيئات المسؤولة عن التنفيذ . ويعد هذا المشروع من أكبر مشروعات البيئة ، والممول من البنك الدولى بتكلفة إجمالية قدرها 200 مليون دولار.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة خلال كلمتها على أن مشروع "إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ في القاهرة الكبرى" يعد من أهم وأكبر المشاريع التي تم البدء بها وصياغتها من قبل وزارة البيئة مشيرة أنه تم بذل العديد من الجهود والتنسيق مع العديد من الجهات المحلية والدولية للخروج بالمشروع على أرض الواقع فى ظل دعم فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي له منذ عامين.

كما وجهت وزيرة البيئة الشكر لكل ممثلي الوزارات والمحافظين وهيئة النقل العام باعتبارهم شركاء فى كل مكون من مكونات المشروع والعمل على وضع وإتاحة كافة البيانات والتفاصيل الموجودة للعمل على نجاح المشروع والذي يعمل على تقليل تلوث هواء القاهرة الكبرى وتقليل تكلفة التدهور البيئي والذي قدرت بحوالي 47 مليار جنيه سنويًا.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، أن الهدف الإنمائي لهذا المشروع يتمثل في الحد من انبعاثات الهواء والمناخ من القطاعات الحيوية وزيادة القدرة على مقاومة تلوث الهواء في القاهرة الكبرى، مضيفة أن وزارة البيئة ستكون هي الجهة المسؤولة عن التنفيذ الشامل للمشروع وعن التنسيق مع وبين جميع الوزرات والهيئات المعنية والمشاركة في التنفيذ، وأي جهات أخرى من المحتمل أن تنضم إلى المشروع فيما بعد، وذلك وفقا لما هو وارد بالاتفاقية.

وأوضحت وزيرة البيئة، أنه بموجب هذه الاتفاقية سيتم إنشاء "لجنة تسيير المشروع" تقوم بتوجيه ومتابعة تنفيذ أعمال المشروع، وذلك برئاسة وزيرة البيئة وعضوية وزراء (التنمية المحلية والنقل والصحة والسكان والتخطيط والتنمية الاقتصادية والتعاون الدولي) ومحافظي (القاهرة والجيزة والقليوبية) ورئيس هيئة النقل العام بالقاهرة، وتقدم اللجنة إرشادات وتوجيهات للمشروع بشأن السياسات والاستراتيجيات الوطنية بوجه عام، كما ستقوم بدور مهم في صنع القرار على أعلى مستوى، بالإضافة إلى دعم أنشطة التفاعل والتنسيق بين مختلف الوزارات والأجهزة المعنية، مع ضمان وجود بيئة داعمة للإصلاحات لتحقيق النجاح والاستدامة.

كما ستكون اللجنة مسئولة عن الموافقة على خطط العمل والموازنات السنوية ورصد ومتابعة تقدم سير العمل من أجل تحقيق المؤشرات المستهدفة على المستوى القومي بوجه عام وعلى مستوى المشروع بوجه خاص.

وتابعت "فؤاد"، أنه بموجب الاتفاقية يتم إنشاء وحدة لتنسيق المشروع بوزارة البيئة وتقوم هذه الوحدة بضمان تنفيذ المشروع وفقا لاتفاقية القرض ولوثيقة المشروع وللأدلة الخاصة بالتنفيذ مثل دليل تشغيل المشروع ودليل الرصد والتقييم. وتقوم في هذا الشأن بإعداد خطط العمل السنوية الشاملة والموازنات ، وإعداد تقارير المتابعة وتنسيق أنشطة الرصد والتقييم مع الجهات المنفذة الأخرى وضمان الامتثال للمعايير البيئية والاجتماعية، بالإضافة الى إنشاء وحدة تشاورية للتنسيق الفني لتحقيق التكامل بين المكونات المختلفة للمشروع وتوحيد توجهات التنفيذ من أجل تعظيم الاستفادة من موارد المشروع ومساعدة وحدة تنسيق المشروع والوحدات الفنية في إتخاذ القرارات التنفيذية.

واشارت وزيرة البيئة، إلى أن المشروع يتألف من 5 مكونات رئيسية يمثل المكون الأول فيها تعزيز نظام دعم القرار بشأن نوعية الهواء، والمكون الثانى لدعم تفعيل الخطط الرئيسية لإدارة المخلفات الصلبة في القاهرة الكبرى والمكون الثالث خفض انبعاثات مركبات وسائل النقل العام، والمكون الرابع تغيير السلوك ورفع الوعي والتواصل والمكون الخامس إدارة المشاريع والرصد والتقييم.

من جانبه أكد اللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة، أن المشروع يعد أحد المشروعات البناءة التي كانت الدولة في حاجة ملحة إليها منذ فترة، مشيرًا إلى أن وزارة البيئة اتخذت خطوات استباقية لتحقيق هذا المشروع.

وأضاف محافظ القاهرة، أن المحافظة بدأت في اتخاذ خطوات كبيرة في هذا المشروع حيث قامت بإنشاء عدد من المدافن الجديدة، كما حدث تحول كبير في النظافة بالعاصمة بعد تطبيق منظومة النظافة الجديدة، كما يتم استبدال أسطول سيارات النقل العام بشراء سيارات تعمل بالغاز الطبيعي والكهرباء.

وتوقع محافظ القاهرة، أن يلقى هذا المشروع نجاحًا كبيرًا وتعاونا مع المجتمع المدني.

كما وجه اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، الشكر لجميع القائمين على المشروع مثمنا الجهد المبذول في تلك الاتفاقية، ومشيداً بالنجاح الذى حققته وزارة البيئة والجهات المعنية خلال الفترة الماضية فى مواجهة السحابة السوداء ، موضحًا أن محافظة الجيزة لديها عدد من المشاكل المتعلقة بالهواء برغم من المجهود المبذول يومياً للحد من اشتعال المخلفات خاصة الموجودة على جانبي الترع والمصارف واستطاعت المحافظة رفع كميات كبيرة منها، والتغلب على مشكلة الاشتعال الذاتى للمقالب المكشوفة، كما يتم العمل حاليا على الانتهاء من المنظومة الجديدة للنظافة بالمحافظة، مؤكدا على تقديم كل الدعم والمساندة لنجاح المشروع الخاص" بإدارة تلوث الهواء وتغير المناخ".

وأكد اللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية خلال كلمته على بذل شركاء المشروع من الوزارات المختلفة جهود تحضيرية منذ بداية المشروع للعمل على خروج المشروع ونجاحه وعلى المرونة التي يتسم بها المشروع وإدراجه لمنطقة العكرشة بالمشروعات التي سيتم تنفيذها فى ظل حاجة محافظة القليوبية ومعاناتها من تلوث الهواء والنظافة والوصول بمعدلات أعلى لتحسين جودة الهواء ومنظومة النظافة داخل المحافظة.

كما توجه ممثلو الوزارات المشاركة فى المشروع والسادة محافظي القاهرة والجيزة والقليوبية ورئيس هيئة النقل العام بجزيل الشكر للدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة على جهودها المبذولة منذ بداية المشروع للعمل على إنجاحه.

ووفقا للاتفاقية تتعهد جميع الأطراف التزامها بأهداف المشروع وتنفيذه وفقًا لأحكام اتفاقية قرض البنك الدولي ووثائق المشروع ،وبذل أقصى الجهود لتقديم مخرجاتها بطريقة فعالة وفي الوقت المناسب.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
881

إصابات اليوم

47

وفيات اليوم

649

متعافون اليوم

323733

إجمالي الإصابات

18242

إجمالي الوفيات

273154

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي