صابر عرب يفتح ملفات شائكة في كتابه الجديد "بين الثقافة والسياسة"

07:09 م الإثنين 02 أغسطس 2021
صابر عرب يفتح ملفات شائكة في كتابه الجديد "بين الثقافة والسياسة"

كتاب صابر عرب

(مصراوي):

صدر حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، كتاب "بين الثقافة والسياسة" الذي ألفه الدكتور محمد صابر عرب، وزير الثقافة الأسبق، وهو مجموعة مقالات فكرية وثقافية كتبها المؤلف على مدى 10 سنوات، وموضوعاتها تنطلق من الواقع الثقافي بكل ما يحمله من آلام وآمال، ومشكلات ومحاولات للحل في المقابل.

ويستمد الكتاب عنوانه من تحليل الكاتب لبعض الأحداث السياسية الكبرى في تاريخنا الحديث، ومنها ثورة يوليو التي يدعو لإعادة فتح ملفها بشكل علمي قائم على الرصد والاستقراء التاريخي، بعيدًا عن الأحكام المطلقة والكلام المرسل الذي يطلقه بعض محبي الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وبعض المناهضين لثورة يوليو.

ويخبرنا "عرب" أنه قرأ كثيرًا لرواد الفكر والفن، بدايةً من: "دانتي" و"ميكيافيللي" و"توماس مور" و"جان جاك روسو"، وصولاً إلى كتابات عربية لمفكرين وفلاسفة ومؤرخين وأدباء عرب، كلهم أضافوا لثقافتنا العربية، ومنهم على سبيل المثال: رفاعة رافع الطهطاوي، ومحمد عبده، وعبد المتعال الصعيدي، وطه حسين والعقاد، ومحمد حسين هيكل ونجيب محفوظ... ويفرد الدكتور صابر عرب مساحة كبيرة من الكتاب لقضية "العقل والتفكير العلمي" ويطالب بإعادة قراءة التراث الديني، وأن يتصدى الأزهر الشريف لدراسة وتحقيق الأحاديث النبوية لتمييز الصحيح من السقيم، والتصدي لسيل الحكايات التراثية التي لا تستقيم مع العقل أبدًا.

كما يدعو إلى رد الاعتبار للفقيه "أبي إسحاق الشاطبي" الذي قدم رؤية متكاملة للإسلام عقيدةً وشريعة؛ وخصوصًا في كتابه الشهير "الموافقات" وكان فهم اللغة عند الشاطبي هو الأصل الأول والمفتاح لفهم القرآن الكريم والتعرف إلى مقاصده، وقد أكد الشاطبي أن الشريعة ليست مجموعة من التكاليف المجردة بل إن هدفها الأول والأخير إقامة المصلحة في الدين والدنيا.

ويتسائل الكاتب: أليس من المناسب اتخاذ كتاب "الموافقات" للشاطبي ليكون مرجعًا لفهم الشريعة بعيدًا عن الأدعياء المتطفلين على موائد الشريعة؟.

ثم يركز الكاتب على الدور الرائد الذي قام به المصلح الإمام "محمد عبده" والذي كان ينصح طلابه بالرجوع إلى كتاب "الموافقات" وهذا ما يفسر لنا تميز محمد عبده ومدرسته في فهم مقاصد الشريعة، وكيف ركز على مفهوم "المصلحة".. ويؤكد الكاتب أن الإسلام العظيم قد ظلمه أهله حينما عجزوا عن توصيل رسالته بمعانيها الروحية الرحبة المتسامية.

ويوضح لنا الكاتب أن السر وراء حضور الإمام "محمد عبده" اللافت في مقالاته الفكرية الذي يكمن في امتلاك هذا الرجل لمشروع إصلاحي متكامل ومنظم قوامه التعليم وإعمال العقل ومراعاة الحقوق السياسة والاجتماعية في إطار ما يمكن تسميته بفقه الحياة، والذي ينبني على رؤية علمية دقيقة تقوم على العقل وتمحيص التراث ومحاربة الخرافة ومقاومة البدع التي ظنها الناس إسلامًا وهي دخيلة على الإسلام.

وإلى جانب المواضيع الفكرية ذات الطابع الديني، يضم الكتاب مواضيع تاريخية موثقة عن دخول العثمانيين إلى مصر، وفلسفة البطل عند المؤرخ والفيلسوف البريطاني "توماس كارليل" مع استقراء لواقع النشر في عالمنا العربي، وتحليل ظاهرة غياب القراءة بين المواطنين العرب، ومقال خاص عن "مقهى ريش" ودورها في الثقافة المصرية والنضال الوطني، ومحاولة للإجابة على السؤال الذي لم ينتهِ بعد: لماذا تقدم الغرب وتأخر العرب؟ ولاشك أن الإجابة تشمل عدة أسباب؛ حيث الفارق بين الأمتين أكبر من مجرد نقطة.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
868

إصابات اليوم

43

وفيات اليوم

711

متعافون اليوم

320207

إجمالي الإصابات

18058

إجمالي الوفيات

270193

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي