• رئيسة القومي للمرأة تشهد افتتاح ورشة حفظ وبناء السلام

    04:37 م الأربعاء 04 سبتمبر 2019

    كتبت- نور العمروسي:

    افتتحت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، اليوم، الجلسة الافتتاحية لورشة العمل التي ينظمها مركز القاهرة الدولى لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام بعنوان "تنفيذ أجندة المرأة والسلم والأمنفي افريقيا:التغلب على التحديات واغتنام الفرص "بحضور السفير وائل عطية ممثلا عن وزارة الخارجية والدكتور جان بوسكو بوتيرا، المستشار الخاص ورئيس الأركان بمكتب المبعوث الخاص للمرأة والسلام والأمن بالاتحاد الأفريقي، والسفير مساكي نوك السفير فوق العادة ومفوض اليابان بجمهورية مصر العربية، وجاكلين أونيل سفيرة المرأة والسلام والأمن بكندا، والدكتورة راندا أبوالحسن، مديرة المكتب الإقليمي لبرنامج للأمم المتحدة الإنمائي، والسيدة جانيك كوكلر المدير الإقليمي المؤقت لهيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواه بين الجنسين بالدول العربية، والسفير أشرف سويلم المدير العام لمركز القاهرة الدولى لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام.

    وحسب بيان، الأربعاء، أكدت الدكتورة مايا مرسي، أن تحقيق الأمن والسلام يتطلب إدراك حقيقة أن المرأة لها صوت قوى و دور حيوي في صناعة وحفظ السلام، وأن إشراك المرأة في جهود السلام يعزز الحوار الوطني، يؤدي إلى اعداد سياسات اقوي، واتفاقيات سلام أكثر عدالة.

    كما أوضحت رئيسة المجلس أهمية تقسيم جدول أعمال المرأة والأمن والسلم إلى ثلاثة أولويات تتمثل في تحقيق الوقاية والحماية وبناء السلام وحمايته، لافته إلى أنها قضايا مرتبطة ببعضها و ترتبط أيضا بتحقيق المساواة بين الجنسين، وذلك عن طريق التأكيد علي مبدأن هامان هما مشاركة المرأة وتعميم منظور المساواة بين الجنسين.

    و علينا جميعاً دعم دور المرأةفي صنع وحفظ السلام،

    و أشارت إلى ضرورة إدراك أن 80% ممن يحتاجون المساعدات الإنسانية هم من يعانون بفعل وجود النزاعات، والمرأة والأطفال هما أكثر الفئات التى تعانى جراء هذه النزاعات، مما قد يؤدي إلى تراجع اصواتهن وتجاهل احتياجاتهن، فضلا عن أن تمثيل المرأةفي مسألة صنع وحفظ السلام تعد الآن أقل من المطلوب، كما أنه من بين خمسة آلاف اتفاقية نجد أن هناك 11خطة سلام على مستوى العالم منها ثلاثة فقط تتحدث عن تمكين و احتياجات المرأة، على الرغم من وجود الدراسات التى تؤكد فعالية دور المرأةفي الحفاظ على السلام .

    وأضافت الدكتورة مايا مرسي إلى أهمية السعي إلى تحقيق المزيد من المشاركة للمرأة، وتجاوز نسب التمثيل الموجودة حالياً، وتشكيل كتلة حيوية لضمان أن تصبح أصوات المرأة مسموعه، وأن تصبح المرأة عنصرا فاعلا في صناعه المستقبل لصنع وحفظ السلام.

    وأوضحت رئيسة المجلس أن جمهورية مصر العربية بدعم القيادة السياسية تعهدت خلال العام الحالي باتخاذ خطوات قوية نحو تعزيز دور المرأةفي ملف الأمن والسلم.

    وأعربت عن عميق فخرها وسعادتها بسيدات وفتيات مصر التي يقمن بدور فاعل داخل مصر وخارجها

    كما أشادت الدكتورة مايا مرسي بجهود مركز القاهرة الدولى لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، خاصة في بناء القدرات والتدريب على نشر حفظ السلام .

    واختتمت كلمتها بالتأكيد أنه مثلما نحتفل بمرور عشرين عاما على قرار مجلس الأمن رقم 1325 تتمنى الاحتفال بتحقيق الأمن والسلام على مستوى العالم من أجل مستقبل أفضل لأبنائنا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان