شكري: كلمة الرئيس السيسي أمام الأمم المتحدة تؤسس لتفعيل العمل الدولي المشترك

03:40 ص الإثنين 23 سبتمبر 2019
شكري: كلمة الرئيس السيسي أمام الأمم المتحدة تؤسس لتفعيل العمل الدولي المشترك

الرئيس عبدالفتاح السيسي

نيويورك- (أ ش أ):

قال وزير الخارجية سامح شكري، إن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي في الجمعية العام للأمم المتحدة، كانت دائمة لها واقع في طرح الرؤية المصرية إزاء التحديات الإقليمية وإذكاء أهمية مقاومة الإرهاب ووضع تصور شامل للعمل الدولي المشترك وقضايا التنمية وارتباط هذه القضايا بالأوضاع في أفريقيا والجهود التي تبذل في أفريقيا لتحقيق أجندة التنمية 2063.

وأضاف شكري - في لقاء خاص مع قناة " إكسترا نيوز" - أنه في كل دورة يكون هناك توجه ورؤية يتم طرحها لتعزيز أهمية الدولة الوطنية للحفاظ على الاستقرار والأمن على المستوى الدولي وحل القضايا وتأكيد المسلمات العربية، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وتأكيد ضرورة الحل والحفاظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وهي أمور يؤكد طرحها بشكل مستمر، الثبات على الموقف والمبادئ التي تصاغ عليها السياسة المصرية، وهي شأن مهم حتى تتفاعل باقي الدول ويصبح هناك حديث وحوار يؤدي إلى الوصول لنقطة التوافق والتفاهم لتحقيق المصلحة العامة في تحقيق الاستقرار والأمن إقليميًا ودوليًا.

وأشار شكري، إلى أن كلمة الرئيس السيسي في الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة ستكون شاملة في منظورها وتضع أسسًا لتفعيل منظومة العمل الدولي المشترك، وتتناول القضايا والتحديات الرئيسية، التي تواجه منطقة الشرق الأوسط، والرؤية فيما يتعلق بحلولها لقضية الإرهاب والقضية الفلسطينية وقضايا التنمية والحديث بلسان حال الاتحاد الأفريقي والدول الأفريقية، وفي أهمية توفير الفرصة الكافية والاستفادة من الآليات الأفريقية لتحقيق التقدم الاقتصادي والاندماج الإفريقي وتوفير التمويل للبنية الأساسية الأفريقية، حتى تستفيد القارة ما تصيغه من اتفاقيات وعلى رأسها اتفاق التجارة الحرة القارية.

ولفت شكري إلى أن الدورة 74 مهتمة في المقام الأول بالجهود الخاصة بالتنمية وتحقيق أجندة 2030 والعمل على تسريع وتيرة الجهود المبذولة على المستوى العالمي، لتحقيق التنمية ورفع مستوى المعيشة لمواجهة التحديات، ومن ضمنها التحديات المرتبطة بالمناخ، والصحة، ولهذا هناك 3 قمم رئيسية قبل بداية شق رفيع المستوى، هي قمة المناخ والصحة، والتنمية المستدامة وسيشارك فيها عدد كبير من الرؤساء للاهتمام بهذه القضايا بالإضافة إلى شق رفيع المستوى وإلقاء كلمات القادة.

وأضاف أن الدورة الـ 74 تتيح فرصة من خلال الشق رفيع المستوى لمشاركة القادة والزعماء لإجراء أكبر عدد من اللقاء على المستوى الثنائي، في وقت قصير لتناول قضايا العلاقات الثنائية وتبادل الرؤى بالنسبة للقضايا الدولية والتحديات الدولية التي تؤثر على المسار العالمي، مؤكدًا أنها فرصة مهمة يتم من خلال التواصل إلى توافقات وتفاهمات تصب في النهاية بمصلحة دعم العلاقات الثنائية مع الدول وإيجاد رؤية مشتركة ومسار لمواجهة التحديات التي تواجه الدول سواء على مستوى الإقليمي أو الدولي.

وشدد شكري على ضرورة الاستفادة من الفرص المتاحة للتواصل والتعبير عن الرؤية المصرية إزاء القضايا من خلال البيان الذي يلقيه الرئيس عبدالفتاح السيسي ، مضيفا أن هذا العام مصر تترأس الاتحاد الأفريقي وبالتالي لابد من أن تتواجد في هذا الإطار.

لافتًا إلى أن العام الماضي كانت مصر رئيسة "مجموعة الـ 77 والصين"، وهو أكبر تجمع في الأمم المتحدة وكان من الضروري أن يتواجد الرئيس عبدالفتاح السيسي، وقبل ذلك مصر كانت عضوة غير دائمة في مجلس الأمن، وهذا يلقي عليها مسئولية خاصة باعتبارها ضمن الجهاز الذي يوصف بأنه تنفيذي للمنظمة الدولية، وبهذه الصفة كانت مشاركة الرئيس خلال السنوات الماضية.

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان