• اتفاقية بين الأزهر واتحاد رياضات المكفوفين لإشراك طلاب المعاهد في البطولات

    03:26 م الخميس 22 أغسطس 2019

    كتب – محمود مصطفى:

    وقعت الإدارة العامة للرعاية الرياضية بالأزهر الشريف، اتفاقية تعاون مع الاتحاد المصري لرياضات المكفوفين، تحت رعاية الشيخ علي خليل رئيس قطاع المعاهد.

    وحضر توقيع الاتفاقية، الدكتورة نوال حسني" مدير عام الرعاية الرياضية بقطاع المعاهد الأزهرية، والدكتور أحمد عوين" رئيس الاتحاد المصرى لرياضات المكفوفين، والدكتور "خالد عباده" المدير الفنى لمنتخب رفع الأثقال للمكفوفين.

    ونص الاتفاق في بنده الأول على أن ينظم الاتحاد المصرى لرياضات المكفوفين دورات تدريبية وتحكيمية للتنمية المهنية لتأهيل لمعلمي ومعلمات التربية الرياضية بالأزهر الشريف للتعامل مع الطلاب المكفوفين وإدارة أنشطتهم، بقيمة مادية مخفضة.

    ووفقا للبند الثاني، يتولى الطرفين وضع خطة سنوية لإعداد معلمي ومعلمات التربية الرياضية بالمعاهد الأزهرية، والمقرر اشتراكهم في البرامج والدورات التدريبية السنوية للاتحاد المصرى لرياضات المكفوفين.

    ونص البند الثالث على إقامة بطولات لطلاب وطالبات المعاهد الأزهرية المكفوفين فى المنافسات المختلفة، تمهيدا لمشاركتهم فى المسابقات الرسمية التى ينفذها الاتحاد المصرى لرياضات المكفوفين، بتوفير حكام ومدربين لبطولات الازهر للمكفوفين وتوفير ما يلزمهم من أدوات لتنفيذ البطولة.

    بينما نص البند الرابع على أن يوجه الاتحاد المصرى لرياضات المكفوفين انتقاء طلاب وطالبات التعليم الأزهري المكفوفين إلى الأنشطة المناسبة لبطولات المكفوفين التى يشرف عليها الاتحاد وتشمل (كرة الهدف – كرة القدم – رفع الأثقال- السباحة – ألعاب القوى – تنس الطاولة – الجودو)، وتوجيههم إلى الأندية الرياضية القريبة من مسكن الطالب.

    فيما نص البند الخامس على مخاطبة الإدارة العامة للرعاية الرياضية بقطاع المعاهد الأزهرية بأي مستجدات في البرامج التي يقدمها الاتحاد المصري لرياضات المكفوفين من حيث المشاركة على كافة الأنشطة التى ينفذها.

    وتنص الاتفاقية على تنظيم زيارة لمعسكر منتخب مصر للمكفوفين لرفع الأثقال استعدادا لبطولة العالم رقم ١٤ لرفع الأثقال التى ستقام فى الفترة من 15 نوفمبر حتى 25 نوفمبر المقبل بالقاهرة.

    ومن جانبها قالت الدكتورة نوال حسنى مدير عام الرعاية الرياضية بالأزهر، إن توقيع الاتفاق يأتى في ضوء اهتمام الدولة المصرية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي بذوي الاحتياجات الخاصة، ومنهم الطلاب المكفوفين لكونهم شريحة كبيرة من أبناء الوطن، لاستثمار طاقاتهم المبدعة والخلاقة وتمكينهم من أن يكونوا عناصر فاعلة ومنتجة في المجتمع.

    إعلان

    إعلان

    إعلان