• طلب إحاطة بالبرلمان بشأن تكرار الحوادث على طريق الساحل الشمالي

    07:10 م السبت 17 أغسطس 2019
    طلب إحاطة بالبرلمان بشأن تكرار الحوادث على طريق الساحل الشمالي

    النائبة أنيسة حسونة

    كتبت ميرا إبراهيم:

    تقدمت النائبة أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزراء الإسكان والنقل والتنمية المحلية، بشأن الحوادث المتكررة على طريق الساحل الشمالي.

    وقالت في بيان اليوم السبت، إن مسلسل الحوادث لا ينتهي على طريق الساحل الشمالي، على الرغم من كونه طريقًا حيوياً إلا أن هذا الطريق يشهد حوادث يومية تسفر عن وفيات عديدة، بما يتطلب إجراءات واضحة لحله.

    وأشارت إلى أن غالبية الطريق لا يوجد به إضاءة وهناك بعض الأعمدة بلا لمبات أو كشافات، وهذا يفسر وقوع معظم الحوادث على الطريق ليلاً.

    وأكدت أن الخدمات على هذا الطريق شبه معدومة، وغير مستعدة لاستقبال ملايين المواطنين المستخدمين لهذا الطريق لقضاء الإجازات، بسبب النقص الكبير في الدورانات علي امتداد الطريق، ما يدفع السائقين إلى محاولة تهدئة السرعة فجأة للدوران من بين الحواجز الخرسانية بالجزء الترابي، وهو الأمر الذي يتسبب في كوارث يومية، بالإضافة إلي انتشار ظاهرة السير عكس الاتجاه علي الطريق بدون رقيب.

    ولفتت إلى أن العلامات الإرشادية قليلة للغاية وفى مناطق متفرقة ومتباعدة، ولا تمثل 10% من إجمالى المسافة أما الدورانات، فلم يتم حتى الآن تمهيدها بالأسفلت، ولا يزال كثير منها ترابى.

    وعلقت حسونة بالقول إن الطريق الساحلي الجديد يفتقد أعمدة الإنارة أيضا، والعلامات الأرضية الضوئية، خاصة مع وجود شبورة بشكل مستمر في الساعات الأولى من الصباح، والتي تساعد السائقين فى القيادة ليلا وأثناء الشبورة، بالإضافة إلى أن حارات الخدمة على جانبيه لم تكتمل بعد".

    وتساءلت: " أين تحرك الحكومة تجاه الحد من حوادث طريق العلمين؟ وكيف نطالب بعودة السياحة ونحن لا نستطيع حماية طريق 100كيلو من رعونة السائقين وعدم وجود ارشادات طريق؟.

    إعلان

    إعلان

    إعلان