قصة الطفلة "رودينا".. بدأت باستغاثة عبر "فيسبوك" وانتهت بتبني علاجها

10:32 م الجمعة 16 أغسطس 2019
 قصة الطفلة "رودينا".. بدأت باستغاثة عبر "فيسبوك" وانتهت بتبني علاجها

د.هاني الناظر

كتب- محمد قاسم:

أعلن الدكتور هاني الناظر أستاذ الجلدية المعروف استجابته لحالة الطفلة رودينا التي تداول مواقع التواصل الاجتماعي قصة مرضها واستغاثة والديها .

وحكى علي أبو أسعد، والد الطفلة لمصراوي، قصة مرض طفلته البالغة من العمر 6 أشهر منذ ولادتها حيث ظهر في وجهها بقع حمراء حتى انتشاره في بقية جسدها.

يقول الرجل الثلاثيني، إن ابنته دخلت الحضّانة بعد ولادتها مباشرة لمدة 18 ساعة وظهرت في وجهها بقع في الجلد فذهب وزوجته لطبيب أطفال "كتب علاج ليها لكن لم يتغير شيء وزادت البقع في جسد الطفلة الصغيرة".

وأضاف: "ذهبنا لمستشفيات أبو الريش وقصر العيني والحوض المرصود لكن كل مستشفى تطلب تحاليل حتى مستشفى أبو الريش والقصر العيني والحوض المرصود حتى علمنا أنها مصابة بورم".

بعد معرفة إصابة الطفلة، لجأت والدة الطفلة لنشر قصة ابنتها واستغاثة عبر موقع التواصل الاجتماعي لمناشدة الدكتور هاني الناظر لتبني حالة الطفلة ورعايتها.

ومساء اليوم، أعلن "الناظر"، عبر حسابه بموقع "فسبوك"، تبنيه حالة الطفلة، وكتب قائلاً: "انتشرت خلال الأيام القليلة الماضية على السوشيال ميديا هذه المشكلة الخاصة بالطفلة الصغيرة رودينا وتفضل مشكورًا عدد كبير من السيدات والسادة المحترمين بلفت نظري لمشكلتها الصحية وبناء عليه تم فورًا الاتصال بوالدها وتحدد موعد لاستقبالها وأسرتها وسوف أقوم بالكشف عليها وفحصها وعمل الواجب اللازم نحوها بإذن الله يوم الثلاثاء القادم".

واختتم الناظر منشوره: "اطمئنوا تمامًا واعتبروا الموضوع في أيدي أمينة".

وأكد والد الطفلة أن مدير عيادة الدكتور هاني الناظر اتصل به وحدد له الموعد للكشف على طفلته ورعايتها.

إعلان

إعلان

إعلان