مفتي الجمهورية يدين التفجير الانتحاري قرب مقر الأمن الوطني بأفغانستان

04:17 م الأحد 07 يوليه 2019
مفتي الجمهورية يدين التفجير الانتحاري قرب مقر الأمن الوطني بأفغانستان

الدكتور شوقي علام

كتب - محمود مصطفى:

أدان الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، التفجير الانتحاري الذي وقع قرب مكتب مديرية الأمن الوطني بمدينة غازني الأفغانية؛ ما أدى إلى مصرع 12 شخصًا وإصابة 179 آخرين.

وأعلنت حركة "طالبان" الأفغانية مسئوليتها عن هذا التفجير الانتحاري، فيما أكد شهود عيان أن انتحاريًّا قام بتفجير شاحنة محملة بالمتفجرات في منطقة مزدحمة بالمدينة.

وقال مفتي الجمهورية في بيان له، الأحد: إن الشريعة الإسلامية ترفض رفضًا قاطعًا كافة ألوان الاعتداء على الآمنين والأبرياء، مؤكدًا تحريم الدين الإسلامي الحنيف لكل أشكال الاعتداء على النفس البشرية بالذبح أو القتل أو الخطف أو الترويع أو السرقة أو أي شكل من أشكال إيذائها باعتباره من أبشع أنواع الجرائم التي تستوجب أشد العقوبات في الدنيا والآخرة.

وأوضح المفتي أن ما تقوم به الجماعات والتنظيمات الإرهابية يعكس الفكر الظلامي العبثي لهذه الجماعات الضالة التي لا تعرف شيئًا عن المبادئ والأسس التي تقوم عليها الأديان.

ودعا مفتي الجمهورية المجتمع الدولي وكافة دول العالم والأطراف والجهات الدولية الفاعلة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي للإرهاب ووقف موجات التطرف والتشدد، مؤكدًا على ضرورة توحيد الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب واستئصال جذوره والقضاء عليه.

وتقدم المفتي بخالص العزاء والمواساة لأفغانستان قيادة وحكومة وشعبًا ولأسر ضحايا هذا الحادث الإرهابي الأليم، سائلًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بموفور رحمته، وأن يمنَّ على المصابين بالشفاء العاجل.

إعلان

إعلان

إعلان