هيئة الكتاب: الدولة لديها خطة لاستعادة دور مصر الثقافي عربياً وأفريقياً

05:36 م السبت 06 يوليه 2019
هيئة الكتاب: الدولة لديها خطة لاستعادة دور مصر الثقافي عربياً وأفريقياً

الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة المصرية العامة

بيروت - أ ش أ:
أكد الدكتور هيثم الحاج، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، أن تطوير فرع هيئة الكتاب في العاصمة اللبنانية بيروت، يأتي في إطار خطة متكاملة لوزارة الثقافة والمرتكزة على استراتيجية الدولة، لاستعادة الدور الثقافي المؤثر والمحوري لمصر على مستوى العالم، انطلاقا من المنطقة العربية والأفريقية.

جاء ذلك في تصريح له على هامش إنجاز أعمال تطوير وتجديد وتوسعة فرع الهيئة العامة للكتاب ببيروت، والتي افتتحتها بالأمس وزيرة الثقافة، بحضور وزير الثقافة اللبناني محمد داود، وعدد من كبار المسئولين والمهتمين بالشأن الثقافي والإعلامي في لبنان.

وأشار الدكتور هيثم الحاج إلى وجود حرص بالغ لدى الرئيس عبدالفتاح السيسي على أن تستعيد مصر قوتها الناعمة ودورها الريادي في المنطقة على مستوى الثقافة والفكر والفنون، وهو الأمر الذي كان دافعا قويا وراء سرعة إنجاز والانتهاء من أعمال التطوير في فرع هيئة الكتاب في بيروت، والتي جاءت على مستوى المحتوى المتميز الذي يتسم بالرقي في الإصدارات، وكذلك على مستوى التوسعة وتجديد الفرع بصورة كلية.

ولفت إلى أن فرع الهيئة كان يواجه مجموعة من المشاكل على مدى قرابة السنوات العشر الماضية، على نحو حال دون تأديته للدور الثقافي والمعرفي الفاعل والمهم المنوط به.

وأوضح أن تلك العقبات كان من بينها ما يتعلق بمستوى الإنشاءات وتقادمها، وآليات العمل والتسويق، ونوعية الإصدارات المتاحة في الفرع، وهو الأمر الذي خلق تحديا كبيرا للنهوض بمستوى الأداء.

وقال إنه جرى تشكيل فريق عمل من وزارة الثقافة والهيئة المصرية العامة للكتاب، في سبيل تطوير فرع الهيئة في بيروت، استنادًا إلى خطة متكاملة الأركان، وبما يليق بصورة مصر والمنتج الثقافي المقدم والذي يتسم بالعراقة والرقي، حتى يستعيد الفرع دوره الفاعل في نشر الثقافة المصرية بلبنان.

وأضاف أن الفرع يعد أحد المراكز المهمة لتوزيع الكتاب المصري، سواء من إصدارات وزارة الثقافة وعدد من دور النشر والمؤسسات الصحفية، وأنه سيتم في القريب توسيع التعامل مع المؤسسات الثقافية المصرية، حتى يكون المنفذ واجهة متميزة للكتاب المصري في بيروت.

وأشار إلى أن فرع هيئة الكتاب في بيروت يتضمن تنوعا كبيرا في الإصدارات والكتب التي تشمل مختلف مجالات الثقافة والعلوم والفنون والتاريخ والفلسفة وغيرها، قائلا: "نحن نعتبر أنفسنا في بيروت موزعا لمجموعة كبيرة من القطاعات التي لها الوجود القوي المؤثر في المجال الثقافي العربي عموما".

وشدد على أن إصدارات هيئة الكتاب، والتي تتوافر في فرع بيروت، تجمع بين التنوع والثراء الثقافي والثقل المعرفي والأسعار التنافسية المناسبة، مشيرا إلى أن كتب الهيئة تعد الأكثر قيمة والأرخص سعرا في نفس الوقت في العالم العربي.

ولفت إلى أن فرع الهيئة يتضمن إصدارات المركز القومي للترجمة التي تقدم ترجمات من لغات متعددة لأهم الكتب والأعمال العالمية، إلى جانب السلاسل الشهيرة ذات التأثير والانتشار الواسع، مؤكدا أن جميع تلك الإصدارات متوافرة بأسعار تنافسية للغاية، وأنه تم اعتماد خصومات إضافية تصل إلى 50% في فرع بيروت تشجيعا على نشر الثقافة المصرية في أوساط جمهور القراء اللبنانيين.

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان