كواليس "التعويم" وتحمل الشعب.. 25 رسالة من السيسي للمصريين

11:50 م الثلاثاء 30 يوليه 2019
 كواليس "التعويم" وتحمل الشعب.. 25 رسالة من السيسي للمصريين

الرئيس عبدالفتاح السيسي في مؤتمر الشباب

كتب- محمد نصار:

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، المؤتمر الوطني للشباب في نسخته السابعة، والذي تستضيفه مدينة العاصمة الإدارية الجديدة، على مدار يومين بحضور 1500 شاب وفتاة.

وينشر مصراوي الرسائل التي وجهها الرئيس السيسي للشعب المصري خلال فعاليات اليوم الأول للمؤتمر، على النحو التالي:

- أي توصية يتم الحديث عنها في مؤتمرات الشباب أو وسائل الإعلام المختلفة يجري دراستها عبر أجهزة الدولة، وتنفيذها يتطلب مليارات الجنيهات.

- لو المياه التي تصل إلى مصر قلت بنسب معينة ممكن تؤثر على الرقعة الزراعية، وتمنع زراعة مليون أو 2 مليون فدان.

- الدولة صرفت 70 مليار جنيه لبناء محطات معالجة المياه الثلاثية بحيث أن حجم الفائض من المياه يقل، ونقدر نستفاد منه بشكل أكبر.

- الدولة عانت من الترهل في القطاع الحكومي خلال السنوات الماضية، مما تسبب في تعاظم المشكلات في كافة القطاعات.

- اللي بيسخر من الحالة والظروف على مواقع التواصل، هوا ده اللي استحمل بردوا

- أحيانًا يكون تقدير رد الفعل أحد أهم أسباب عدم الإصلاح وعدم التحرك، ممكن ده يخسرك حتى النتائج اللي عايز توصلها، دي كتل لما تتحرك تعمل مشكلة كبيرة.

- المؤتمرات تعطي شحنة ضخمة وعظيمة جدًا من الأمل والإيجابية، خليني أوجهلكم جميعًا كل التحية والتقدير والاحترام والاعتزاز.

- عدم قدرة الدولة في السنوات الماضية على التعامل مع الرأي العام، أجل الإصلاح الاقتصادي لمدة 40 عامًا.

- على أي حكومة وضع الرأي العام في الاعتبار عند اتخاذ أي قرار مهم يتعلق بقضية شائكة، ومن ثم العمل على تخفيف آثاره وتبعاته.

- الأجهزة الأمنية دائمًا وأبدًا ما تكون في صف الرأي العام وتقدر الموقف جيدًا وتوصي باتخاذ إجراءات لتخفيف تبعات هذا الإجراء الضروري على الشعب.

- كان الشعب المصري سبب بالشرف لي أمام العالم أجمع لقوة احتماله ومساندته للإجراءات الاقتصادية رغم صعوبة تبعاتها.

- المشروعات التي قمنا بها خلال الفترة الماضية وفرت ما يقرب من 5 مليون فرصة عمل.

- ما أردته هو إعادة بناء الشعور بالثقة مرة أخرى لدى الشعب المصري حتى يستطيع بناء دولته في المستقبل.

- كل إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذناها، كانت في ظروف استثنائية، حيث أن مصر شهدت ثورتين في ثلاث سنوات فقط.

- ما أنجزته الدولة المصرية رائع وعظيم جدا مقارنة بالحالة التي كنا عليها قبل عدة سنوات

- "الأداء في القطاع الحكومي أصابه الترهل.. وتعاظمت مشاكلنا في كل القطاعات.. إمشوا على الطرق هتلاقوا المباني كلها طوب أحمر، ده بيعكس إيه، هوا فيه دولة كده؟"

- النتائج أفضل الآن وهو كان أملي في الله، لأن الإخلاص والعمل والعلم في تناول المسائل لابد أن يكلل بالنجاح

- للشباب: "هناك دولة بكم ونحن نقول لكم انهضوا لكي تأتوا معنا وتكونوا على علم كيف تسير الدول وتتقدم"

- الثقة في الشعب المصري ووعيه كانت هي المحرك الأساس لاتخاذ مثل هذه الإجراءات الصعبة لإطلاق مسيرة الإصلاح الاقتصادي الضرورية.

- الدولة كانت في مرحلة انهيار وضياع وكان لا بد من اتخاذ إجراءات هدفها تحسين الوضع والعبور بالدولة إلى مرحلة الأمان وهذا ما حدث.

- حينما اجتمعت بالحكومة لاتخاذ هذه الإجراءات الحازمة والضروية للإصلاح الاقتصادي كان أعضاء الحكومة رافضون لهذه الإجراءات: "اتخذت هذه الإجراءات ثقة في وعي الشعب المصري وحفاظا على الدولة، وراهنت على ذلك وقد نجحنا في هذا"

- تحدثت لأعضاء الحكومة في فبراير 2016 وقلت "إذا رفض الشعب هذه الإجراءات ستقدم الحكومة استقالتها وسأدعو لانتخابات رئاسية مبكرة واسلم البلد لأحد آخر"

- "الإسكان اللي اتعمل في المنصورة الجديدة تقريبًا اتباع.. الناس مش فقيرة زي ما الناس فاهمة كده"

- لمنتقدي العاصمة الإدارية: "أنت متصور إنك لو مكنتش هتاخد شقة في العاصمة تبقى ماخدتش، لو اشتغلت فيها دي مش فرصة عمل؟ هوا المكان ده هيقوم لوحده ولا هيقوم بالبناء والتعمير والتشغيل؟ اللي هيسكن جزء من الموضوع، لكن اللي بيعمل الشغل ده بيعمله نتيجة وجود المشروعات دي.. المواطن البسيط اللي عايز ياخد 100 أو 150 جنيه يرجع بيهم لبيته، الناس عايزين قوت يومهم، ولو إحنا نجحنا في رفع دخلهم يبقى نجحنا في مهمتنا".

إعلان

إعلان