البابا تواضروس يرأس قداس الذكرى السنوية الأولى لرحيل رئيس دير أبو مقار

02:26 م الإثنين 29 يوليه 2019

كتب- مصطفى علي:

ترأس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية صباح اليوم الاثنين، قداس الذكرى السنوية الأولى لرحيل أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادى النطرون الأنبا ابيفانيوس.

وقال قداسة البابا تواضروس الثاني- في كلمته خلال القداس الإلهي- "إن الأنبا ابيفانيوس شهد له الجميع في مصر وخارجها، وإنه كان يحمل الرأي المعتدل، وسار محبوبا ومعروفا في كل مكان بمصر وخارجها".

وتابع: "كان يحيا حياة التوبة الدائمة، وكان يبحث دائما عن نقاوة القلب، فالمنصب لم يغيره، ولكنه ظل على طبيعته، فكان يبحث عن توبة حقيقية داخل قلبه، فعاش بسيرة عطرة طوال سنوات عمره، ولم يشعر بذلك إلا أصحاب القلوب القاسية".

وأضاف "عاش أمينا في حياته، فهو تخرج في كلية الطب، وعمل طبيبا حكيما، ثم راهبا تقيا، وفي النهاية أسقفا شهيدا، فهو في كل مراحل حياته كان أمينا لحياته الداخلية في قلبه أمام الله"، لافتا إلى أن الأسقف الراحل تبحر في العلوم اللاهوتية، وأصبح له أصدقاء في كل مكان، وأنه عبر كل هذه الحياة وفي كل تفاصيلها كان يتمتع بالأمانة في كل شئ.

يشار إلى أن الأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس دير القديس أبو مقار بوادى النطرون ولد في 27 يونيو 1954، ورحل عن عالمنا عن عمر ناهز 64 عاما، ونال درجة الأسقفية عام 2013؛ وشغل منصب أسقف ورئيس لدير الأنبا مقار في وادي النطرون بمصر حتى وُجِدَ مقتولا صباح يوم 29 يوليو 2018.

ونتيجة التحقيقات تبين أن القاتلين هما الراهبين أشعياء المقاري، وفلتاؤوس المقاري، وقضت محكمة جنايات دمنهور في 24 أبريل 2019 بالحكم عليهما بالإعدام شنقا؛ بعد إحالة هيئة المحكمة أوراقهما إلى مفتي الجمهورية في شهر فبراير الماضي.

إعلان

إعلان

إعلان