البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي في زيارة لقناة السويس

08:25 م السبت 27 يوليه 2019
البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي في زيارة لقناة السويس

قناة السويس الجديدة

كتب- محمد نصار:

نظمت الأكاديمية الوطنية للتدريب، زيارة لطلاب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي للقيادة لهيئة قناة السويس، اليوم السبت، بحضور الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، وكان في الاستقبال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وذلك ضمن أنشطة وفاعليات البرنامج.

بدأت الزيارة بكلمة الفريق مميش والترحيب بالضيوف ثم لقاء تعريفي عن محور قناة السويس بالكامل وعرض مجموعة من الأفلام التسجيلية التي تسرد تاريخ القناة، وتستعرض مراحل تطويرها المختلفة مرورًا بملاحة التطهير ومشروع قناة السويس الجديدة الذي نجح في رفع تصنيف القناة عالميًا والحفاظ على مكانتها الرائدة.

أعربت الدكتورة رشا راغب عن سعادتها باستضافة الفريق مهاب لها ولقادة المستقبل من طلاب البرنامج لكي يتعرفوا على عظمة القناة وأهمية قناة السويس الجديدة، قائلًة "نحن جزء من أفريقيا وبرئاسة مصر للاتحاد الإفريقي أطلقت الأكاديمية البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي للقيادة، ولابد أن ننقل تجربة البرنامج إلى الدول الإفريقية، نستهدف في الدفعة الأولى 29 جنسية إفريقية وسيكون هناك ٤٤ جنسية ممثلة في الدفعة القادمة".

تحدث الفريق مميش عن أهمية القناة للمنطقة الاقتصادية كاستقبال المواد الخام التى يتم تصنيعها ثم تصديرها كمواد مصنعة، وجذب عدد كبير من المستثمرين، وأشار إلى أنه يتم حاليًا التركيز على تنمية منطقة القناة للاستفادة من الموقع العبقري الفريد لها، وذلك من خلال الاعتماد على ثقافة القيمة المضافة والصناعات التكميلية والتوزيع اللوجيستي.

تلا ذلك القيام بجولة في القناة لمعاينة القناة الأم والقناة الجديدة والكباري العائمة الموجودة مثل كوبري الشهيد المنسي، ثم القيام بجولة بالسيارات إلى أنفاق الإسماعيلية التي تمر تحت قناة السويس لتسهيل عبور الجمهور والبضائع من وإلى سيناء.

الجدير بالذكر أن فكرة البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي للقيادة أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي من مدينة شرم الشيخ، كإحدى توصيات منتدى شباب العالم نوفمبر2018، وبدأت الأكاديمية الوطنية للتدريب في تنفيذها تزامنًا مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي لعام 2019، حيث أن مصر جزء لا يتجزأ من قارة إفريقيا ويربط بينهم أواصر الأخوة. ويهدف البرنامج إلى تجميع الشباب الإفريقي من جميع البلاد بالقارة في برنامج تدريبي واحد باختلاف انتماءاتهم ومعتقداتهم تحت مظلة واحدة هدفها التنمية والسلام.

إعلان

إعلان