ابنة نجيب محفوظ تهدي وزارة الثقافة معطف والدها

03:02 م الثلاثاء 16 يوليه 2019
ابنة نجيب محفوظ تهدي وزارة الثقافة معطف والدها

نجيب محفوظ

كتب- محمد عاطف:

أعلنت وزارة الثقافة، اليوم الثلاثاء، أن أم كلثوم نجيب محفوظ قررت إهداء وزارة الثقافة، المعطف الشهير الخاص بالأديب العالمي، لينضم إلى مقتنيات المتحف، معربة عن سعادتها وفخرها بافتتاح متحف والدها الذي تروى سيرة أديب نوبل وإنجازاته لجذب انتباه العالم إلى فن الرواية المصرية الحديثة.

وقالت أم كلثوم، في تصريح، "بعد الشكل النهائي الذي خرج به المتحف، قررت أن أهدي المتحف معطف والدي الذي اشترته له أختي فاطمة أثناء زيارة لها في السعودية، من ماركة فالنتينو"، وأضافت: "ذهلت عندما رأيت هذا المبنى الأثري الرائع، الذي يقع في منطقة أشد قربًا لوالدي ولنا أيضًا كأسرته، إذ لنا فيها ذكريات كثيرة لا ننساها".

وأعربت ابنة الأديب العالمي، عن رضاها بتنظيم غرف المتحف، موضحة: "وجود غرفة تحمل اسم الحرافيش وتضم صورهم، هو رد اعتبار كبير لهم، إذ أنهم تعرضوا للتهميش والنسيان لذلك أنا سعيدة لأن التاريخ لم ينسهم فأصبحت لهم غرفة خاصة بهم".

جدير بالذكر أن متحف ومركز إبداع الأديب العالمي افتتح أمس الاثنين، بتكية أبو الدهب بحي الأزهر، بحضور أم كلثوم نجيب محفوظ ابنة الكاتب العالمي الراحل وقيادات وزارة الثقافة والآثار، ومحافظ القاهرة، وعدد من سفراء دول الدنمارك وإنجلترا ونيوزيلندا، والسعودية والكويت وألمانيا وتشيلي وصربيا والمجر واليابان وغيرهم. وبدأ العمل على تأسيس مركز إبداع نجيب محفوظ، منذ عام ٢٠٠٦ ويتكون من طابقين الأول به قاعات للندوات، مكتبة سمع بصرية، مكتبة عامة، مكتبة نقدية تضم اهم الأبحاث والدراسات عن أعمال نجيب محفوظ، أما الثاني يضم جناحا للأوسمة والشهادات التي نالها الراحل، وآخر لمتعلقاته الشخصية منها السبحة، النظارة الشخصية، العدسة المكبرة، سماعات الأذن، مدونات الخواطر، شرائط كاسيت، أدوات العناية الشخصية (فرشاة وكريم الشعر، العطر ، ماكينة الحلاقة الكهربائية، أداة لبس الحذاء، ساعة اليد، بدلة وقبعة وحذاء ، سجادة المكتب ومساحتها ٢,٩٠ * ٢ متر مع بعض الأوراق بخط يده) وقاعة المؤلفات التي تضم جميع أعمال نجيب محفوظ بطبعاتها القديمة والحديثة إضافة إلى الأعمال المترجمة إلى جانب قاعة للسينما وعدة قاعات أخرى تحمل أسماء الحارة - رثاء - أحلام الرحيل - أصداء السيرة - تجليات ونوبل.​

إعلان

إعلان

إعلان