• رئيس "الصوت والضوء" يكشف عن خسائر الشركة وخطط التطوير- حوار

    11:00 ص السبت 22 يونيو 2019

    حوار ـ يوسف عفيفي:

    أعلن سامح سعد، رئيس شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية، إدخال اللغة الصينية في كل مناطق الصوت والضوء بحلول أكتوبر المقبل، بهدف تنشيط حركة السياحة الصينية والتي يخرج منها سنويًا 126 مليون سائح يهتمون بالسياحة الثقافية والحضارات القديمة ومنها الفرعونية.

    وقال "سعد"، في حواره لمصراوي، إن التكلفة الاستثمارية لتطوير مشروع الصوت والضوء بالهرم، 15 مليون دولار كبداية لتغيير أنظمة وطريقة العرض، لافتًا إلى احتفاظ الشركة بالنص الأصلي للتسجيلات القديمة باعتبارها تراثًا لا غنى عنه.. وإلى نص الحوار:

    - بداية حدثنا عن استراتيجية الصوت والضوء؟

    جرى تطوير الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة على أحدث مستوى مع شركتين من "إنجلترا والإمارات"، وجرى عمل بث تجريبي لعروض الصوت والضوء في منطقة الأهرامات، وفور نجاحها ستعمم في باقي المناطق الخمس، مع عمل حملة دعائية على مواقع التواصل الاجتماعي لمخاطبة الجميع لمشاهدة العروض، بالإضافة لعرض ملخص للسياح لخلق نوعًا من التشويق لمشاهدة العرض من مكان الحدث بالكامل.

    وتعتبر هذه التجربة الأولى من نوعها في الهرم لبث عروض الصوت والضوء بهدف جذب السائحين، لأن السائح يتطلع للصوت والضوء فنعطيه نبذة قصيرة على أن يأتي تباعا لها، وهذه التجربة تأتي لتشجيع السياحة والترويج بشكل كبير لزيارة مصر.

    - ماذا عن اللغة الصينية في العروض؟

    كل مناطق الصوت والضوء ستنطق باللغة الصينية من بين 10 لغات بحلول أكتوبر المقبل ـ بداية الموسم الشتوي السياحي ـ لدعم تنشيط حركة السياحة الصينية والتي يخرج منها سنويًا حوالي 126 مليون سائح يهتمون بالسياحة الثقافية والحضارات القديمة ومنها الفرعونية، ويحب أن نستفيد من هذا العدد الكبير في زيادة الحركة السياحية الوافدة لمصر.

    أتابع في الصين الخطوات التنفيذية التي يجريها الفريق الفني المتواجد حاليا بقيادة المخرج السينمائي شريف مندور، لاختيار أشهر الممثلين الصينيين المحترفين تمهيدًا لتسجيل أصواتهم فهم الأقرب إلى ثقافتهم، وسيتم الاستعانة بخبير هولندي عالمي في التعامل مع نظام الصوت والضوء لإنجاز هذا الأمر بكل منطقة من مناطق العروض الخمس، "الأهرامات والأقصر وإدفو وأسوان وأبو سمبل" علما بأن تكلفة إدخال لغة جديدة للعروض تبلغ مليون جنيه.

    - كم عدد اللمبات في الصوت والضوء بالهرم؟

    يوجد في الهرم 3200 لمبة وقوة الواحدة من 2 لـ5 كيلووات والنظام والمواصفات الخاصة باللمبات مواصفات فنية وليست كاللمبات العادية المستخدمة، وفي حال تغيير ألوان الإضاءة يجب أن يكون زمن الاستجابة للمبة الواحدة تستغرق جزء من الثانية وهي لمبات مخصصة للاستجابة للصوت والضوء.

    - كم تبلغ تكلفة اللمبات؟

    التكلفة مرتفعة للغاية، كون اللمبات متخصصة وتكنولوجيتها قديمة وليست موجودة في السوق، ويتم تصنيعها لأن هذا الموديل لا ينتج حاليًا، وهناك لمبات تبلغ تكلفتها 40 ألف جنيه حسب الأنواع، واللمبة العادية تتراوح ما بين 2000 إلى 3 آلاف جنيه بعدد ساعات تشغيل معينة، وتم بحث محاولة إدخال إضاءة "لـيد" في الهرم لكن لظروف ما توقف المشروع مع المستثمر واستمر الوضع الحالي.

    - ماذا عن أرباح وخسائر الصوت والضوء؟

    في العام الأول من رئاستي بلغت الخسائر 11.5 مليون جنيه في العام المالي 2016 ـ 2017، وهناك خسائر تراكمية 64 مليون جنيه، تتمثل في ضرائب والتزامات عامة، وفي العام المالي 2017 ـ 2018 بلغت الخسائر10 ملايين جنيه فقط، ما يعني أن تحقيق أرباح بعد تخفيض الخسائر إلى مليون و300 ألف جنيه، وهو مبلغ مجنب للضرائب ولم يصرف، والعام الحالي نأمل في تحقيق 6 ملايين جنيه أرباحًا بجانب المليون و300 ألف جنيه، علما بأن الشركة سددت 9 ملايين جنيه ونصف ضرائب قديمة من عامي 2003 و2004، وكان على الشركة أموال مستحقة لدى الموظفين ومكافآت بحوالي18 شهرًا، كما أن هناك التزامات لدى الشركة القابضة جاري تسديدها خطوة بخطوة.

    - كيف حولت خسارة الصوت والضوء إلى أرباح؟

    الإعلام من أهم شركاء النجاح، هناك تواصل معهم بشكل دائم، ما ساعد في تحسين الصور الذهنية لدى المتلقي، وشركات السياحة والمرشدين السياحيين بالتواصل معهم وإمدادهم بالأيام المناسبة للعروض.

    وعلى سبيل المثال أسوان ذهبت إليها طائرات شارتر من اسبانيا وتواصلنا مع الشركات السياحية الاسبانية، وعرضنا عليهم اليوم والساعة المناسبة لهم باللغة الاسبانية، وتم تغيير البرنامج وعند إدخال اللغة الصينية تم التواصل مع الشركات وتم العرض عليها أيضا باليوم والساعة المناسبة، ونحن نلبي طلب الشركات حتى يكون مناسب للبرنامج السياحي الخاص به.

    بالإضافة إلى إقامة احتفالية مجانية لأهالي مدينة الأقصر احتفالا بالعيد القومي للمحافظة، وفي أسوان تم الاحتفال بيوم اليتيم ما ساعد على تحسين الشكل العام ومنح الشركة قبولا كبيرا، بجانب تحديد عروض مجانية لجمعيات الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة.

    - حدثنا عن الإقبال على الصوت والضوء؟

    نسب الإقبال ارتفعت والسياحة الثقافية تحسنت لحد كبير، والرئيس عبدالفتاح السيسي يبذل مجهودات ضخمة مع العالم الخارجي ما ساعد في عودة السياحة وخاصة السياحة الثقافية بالتحديد ارتفعت معدلاتها، مما عاد بالإيجاب على إيرادات الشركة، حيث ارتفعت بمعدل 3 أضعاف عن الماضي.

    - ما الجنسيات الأكثر إقبالا على الصوت والضوء؟

    أكثر الجنسيات مشاهدة، الإنجليز والهنود والألمان والصينين واليابان، خاصة في الأقصر، وفي منتصف العام يسجل المصريين أكبر رقم وبعد ذلك باقي الجنسيات الأخرى.

    - كم تبلغ أسعار التذاكر؟

    سعر التذكرة حاليًا 14 دولارًا أو 12 يورو لجميع الجنسيات الأجنبية، وللمصري 65 جنيهًا وللطالب 50 جنيهًا وللأطفال 35 جنيهًا، وهناك تذكرة عائلية لعدد أفراد 5 أشخاص بسعر 200 جنيه، و4 أشخاص بـ180جنيها. وسبب ارتفاع أسعار التذاكر يعود لزيادة مصروفات الشركة، وعلاوات ومكافآت للموظفين، بجانب زيادة الضرائب والكهرباء والمياه.

    - ماذا عن المستثمر الأجنبي للصوت والضوء؟

    كانت هناك شركة فرنسية مقرها الإمارات، ودخلت في شراكة مع مستثمر مصري كبير وتم عمل كيان استثماري بحسب قانون الاستثمار المصري، ولكن لأسباب لا دخل لنا فيها لم يتم التنفيذ في الموعد المحدد، وعند إنتهاء المهلة أرسلنا إنذار بفسخ العقد وبنوده، وتم إعداد كراسة شروط جديدة لطرح الموضوع من جديد، وهناك أشياء قانونية تناقش وعند الانتهاء منها سيطرح الموضوع من جديد بشروط جديدة تضم وجود تحالف بجانب وجود كيان مصري، ويجب تكوين شركة جديدة حسب القوانين المصرية.

    - كم تبلغ تكلفة تطوير الصوت والضوء بالهرم؟

    التكلفة الاستثمارية لتطوير مشروع الصوت والضوء، بلغت حوالي 15 مليون دولار كبداية لتغيير أنظمة وطريقة العرض، مع التأكيد على احتفاظ الشركة بالنص الأصلي للتسجيلات القديمة باعتبارها تراث لا غنى عنه، علما بأن النص الأصلي جزء مهم في عرض الصوت والضوء لأن أسماء من سجلوا لن تتكرر مرة أخرى ولن تعود وأغلبهم توفي خاصة العرض العربي.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان