• مصر تستضيف الاجتماع الأول حول منظمة تنمية المرأة التابعة لـ"التعاون الإسلامي"​

    11:54 م الأحد 16 يونيو 2019

    كتبت- نور العمروسي:

    استضافت مصر، الأحد، الاجتماع الأول "لمجموعة العمل المؤقتة مفتوحة العضوية لدراسة اللوائح التنظيمية لمنظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي"، والذي ينظم بالتعاون بين المجلس القومي للمرأة ووزارة الخارجية المصرية.

    حضر الاجتماع كل من الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، والسفير أحمد إيهاب جمال الدين مساعد وزير الخارجية لحقوق الإنسان والمسائل الإنسانية والإجتماعية الدولية، و السفير هشام يوسف الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي، والسفير السان مون سفير بوركينا فاسو نائبا عن السيدة هيلين مارى لورانس وزيرة المرأة والتضامن الوطنى والأسرة فى بوركينا فاسو ورئيسة الدورة الحالية لمؤتمر وزراء المرأة فى الدول الأعضاء بالمنظمة، وبمشاركة وفود ممثلي 33 دولة من الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي.

    يأتي ذلك في ضوء إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن إستضافة مصر المقر الدائم لمنظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي.

    وقالت الدكتورة مايا مرسي- خلال الجلسة الافتتاحية التى ترأستها دولة بوركينا فاسو- إن "الاجتماع يعكس ايماننا جميعاً بأهمية العمل على قضايا المرأة، وضمان وصولها إلى العدالة والمساواة والتمكين الاقتصادى والاجتماعي والسياسي، وتوفير أوجه الحماية الكاملة لها من جميع أشكال العنف والتمييز، وذلك إيمانا منا بإبراز مبادئ التنمية المستدامة التى تضمن عدم ترك أحد يتخلف عن الركب، وأن تمكين المرأة وإطلاق طاقاتها هو الطريق نحو مشاركة فعالة لإحداث طفرة إقتصادية لدولنا الإسلامية"، موضحة أن ما يدعو للتفاؤل أننا نتشارك جميعا فى قيم الدين الإسلامي الحنيف الذى يكرس قيم العدالة والمساوأة ويعلى من شأن المرأة ومكانتها، و یجعل رعایتها وصونها غایة من غایاته.

    كما أشارت الدكتورة مايا مرسي إلى أننا نشهد جميعا مايحدث من تشويه صورة الإسلام فى الإعلام الخارجي ونسب الإرهاب والتطرف إليه، فضلا عن الإدعاءات الباطلة حول أن الإسلام يقلل من شأن المرأة لذلك نحن أمام فرصة ذهبية لتصحيح صورة الإسلام فى جميع المحافل الدولية عبر تسليط الضوء على إنجازات جميع الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي فى ملف المرأة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان