طلاب أولى ثانوي: "واقفين برة المدرسة والمدرسين بيحاولوا يشغلوا السيستم جوة"

02:32 م الأحد 19 مايو 2019

كتبت- ياسمين محمد:

تصوير- نادر نبيل:

تواجد طلاب الصف الأول الثانوي، بمدرسة بيبي جاردن الخاصة بالسسدة زينب، والذين يؤدون امتحان اللغة العربية بالمدارس الحكومية المجهزة بالبنية التكنولوجية، أمام مدرسة المبتديان الرسمية للغات، في انتظار تشغيل الامتحان الإلكتروني، وذلك بعد مضي ساعة من الزمن المخصص للإجابة.

ويؤدي طلاب المدارس الخاصة الامتحان بالمدارس الحكومية المجهزة، خلال الفترة الثانية التي تبدأ في الساعة الواحدة ظهرا.

وقال بعض الطلاب لمصراوي: "احنا واقفين قدام المدرسة مستنيين بدء الامتحان، المدرسين بيحاولوا يشغلوا السيستم بس بيقولوا معلق، ومش عارفين هنمتحن ورقي ولا إلكتروني".

وأدى طلاب المدارس الحكومية بالسيدة زينب بمحافظة القاهرة، الامتحان خلال الفترة الصباحية التي بدأت الساعة التاسعة صباحا، ورقيا بعد تعطل نظام العمل بالشبكات الداخلية بالمدارس.

وأكد مصدر مطلع بوزارة التربية والتعليم، أنه بمجرد بدء الامتحان، يحصل الطلاب على زمن الإجابة المحدد للمادة كاملا والمقدر ب3 ساعات، حيث يجري تعويضهم عن الوقت الذي انقضى في تجربة الشبكات واتخاذ قرار الامتحان إلكترونيا أو ورقيا.

وبدأ طلاب المدارس الخاصة على مستوى الجمهورية، امتحان اللغة العربية خلال الفترة الثانية التي بدأت الساعة الواحدة ظهرا، وتستمر حتى الرابعة، بالمدارس الحكومية المجهزة.

وأحضر الطلاب أجهزة "التابلت" الخاصة بهم، في ضوء تعليمات المدارس لهم؛ لتجرية الدخول على الشبكات الداخلية، وفي حالة تعطل الشبكات كما حدث بالمدارس الحكومية، يتحول الطلاب لأداء الامتحان الورقي البديل.

وانطلقت، اليوم، امتحانات نهاية العام للصف الأول الثانوي، وبدأت بمادة اللغة العربي، الذي يجرة على فترتين الأولى لطلاب المدارس الحكومية وبدأت في التاسعة صباحا، والثانية لطلاب المدترس الخاصة وبدأت في الواحدة ظهرا.

وكانت وزارة التربية والتعليم، أعلنت الاعتماد على الشبكات الداخلية بالمدارس في إيصال الامتحان للطلاب وليس السحابة الإلكترونية المركزية، مؤكدة أن هذه الآلية تضمن وصول الامتحان للطالب دون الحاجة إلى الإنترنت، وتجعل كل مدرسة وحدة مستقلة بذاتها، بحيث إذا وقعت مشكلة تقنية في مدرسة ما، لا تنتقل للمدارس الأخرى.

وأكدت الوزارة أنه تحسبا للظروف الطارئة، فإن جميع مديريات التربية والتعليم، طبعت نسبة 100% من امتحان اللغة العربية، للتحول إليه في حالة الضرورة القصوى، مطالبة الطلاب بالتركيز على نمط الأسئلة الجديد الذي بقيس الفهم وليس آلية وصول الامتحان إليهم.

وتعد الامتحانات التي يتقدم إليها نحو 650 ألف طالب وطالبة، أساسية يترتب عليها النجاح والرسوب، وتجرى بنظام الكتاب المفتوح "open book".

وتعقد هذه الامتحانات في إطار نظام التقييم الجديد الذي تقيس أسئلته مستوى فهم الطالب لنواتج التعلم، وليس الحفظ.

ولم تصدر وزارة التربية والتعليم حتى الآن، أي بيانات صحفية بشأن امتحان اليوم.

إعلان

إعلان

إعلان