3 إجراءات تصعيدية.. الصحفيين تبحث أزمة "ضرب مصور خناقة الزمالك وبيراميدز"

12:51 م الأربعاء 24 أبريل 2019

كتب- مصطفى علي:

قالت مصادر من مجلس نقابة الصحفيين إن المجلس، برئاسة النقيب ضياء رشوان، يدرس حاليا اتخاذ إجراءات تصعيدية ضد نادي الزمالك بسبب اعتداء لاعبي وإداريي الفريق على الزميل عبدالرحمن جمال، المصور بجريدة المصري اليوم، أثناء تغطيته مباراة النادي مع بيراميدز.

كان الزميل عبد الرحمن جمال حرر محضرا مساء أمس ضد محمود عبدالرحيم جنش حارس مرمى الزمالك، ومصطفى ميلا عامل غرفة الملابس بالزمالك، ومحمد عبدالغني مدافع الزمالك، وأحمد زاهر إداري الزمالك، ومحمد عيد طبيب نادي الزمالك بعد تعديهم عليه لفظيا وبدنيا.

واتهم جمال طبيب النادي بسرقة هاتفه المحمول بسبب تصويره خروج لاعبي الزمالك من الملعب بعد مباراة بيراميدز والزمالك ومحاولتهم الاعتداء على بعض أفراد الأمن.

وأوضح محمود كامل، عضو مجلس نقابة الصحفيين لمصراوي، أن مجلس النقابة يدرس منع نشر اسم وصورة رئيس الزمالك بالصحف، وكذلك منع نشر أخبار الفريق الأول لنادي الزمالك بالصحف، وإخطار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بهذه القرارات حال اتخاذها رسميا.

بدوره، طالب هشام يونس، عضو مجلس نقابة الصحفيين، مجلس النقابة، بتقديم بلاغ للنائب العام ضد لاعبي وإداريي الزمالك الذين اعتدوا على مصور المصري اليوم، والمطالبة بمعاقبتهم جنائيا وفقا للقانون.

وقال لمصراوي: هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء على صحفيين أعضاء بالنقابة من جانب نادي الزمالك، ولذلك لابد أن يتخذ مجلس النقابة موقفا حاسما دفاعا عن الصحفيين والمهنة، وحتى نضمن تطبيق القانون على الجميع دون تفرقة.

كان محمود كامل توجه برفقة عبد الرحمن جمال إلى قسم مدينة نصر لتحرير المحضر وبصحبتهما محمد الغزالي مصور المصري اليوم والزميل مصطفى عميرة المصور بالأهرام كشاهدين.

والتقطت عدسات المصور وليد زين، تفاصيل المشاجرة، والذي روى لمصراوي تفاصيل ما حدث، قائلا: الزميل عبد الرحمن كان يصور مشاجرة لاعبي الزمالك مع حكم المباراة، إلا أن محمد إبراهيم حاول مصادرة هاتفه المحمول والمادة المصورة لمنع نشرها، ثم تعدى إداري الفريق محمد عيد عليه.

وأضاف زين: "بعد ذلك اعتدى عامل فريق الزمالك الشهير بـ(ميلا) بالضرب عليه أيضًا، وبعدها اشترك حارس الفريق الأساسي محمود عبدالرحيم (جنش) بالاعتداء عليه بالركل والضرب، وانضم إليهما اللاعب محمد عبدالغني".

واستطرد قائلًا: "في أعقاب ذلك حاول عماد السيد حارس الفريق فض الاشتباك بينه وبين لاعبي وإداري الفريق والعامل (ميلا)، لكنه فشل، واستمرت اعتداءات اللاعبين عليه بالضرب، حتى استطاعوا مصادرة هاتفه من قبل إداري الفريق محمد عيد".

بدوره، أوضح عبدالرحمن جمال، في أقواله بالمحضر الذي حرره، أن عددا من لاعبي الفريق تواصلوا معه عقب المشاجرة من أجل إعادة الهاتف مقابل حذف فيديوهات الاشتباكات، فرفض العرض، وفضّل التوجه إلى قسم شرطة مدينة نصر لتحرير محضر بالواقعة.​

إعلان

إعلان

إعلان