وزيرة الصحة تشارك في مؤتمر عن "الإيدز والأمراض المنقولة جنسياً" برواندا

06:38 م الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
  وزيرة الصحة تشارك في مؤتمر عن "الإيدز والأمراض المنقولة جنسياً" برواندا

الدكتور هالة زايد وزيرة الصحة والسكان

كتب - أحمد جمعة :

شاركت الدكتور هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، نيابةً عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، في المؤتمر الدولي العشرين حول "الإيدز والأمراض المنقولة جنسياً" ICASA 2019، والذي يعقد في الفترة من 2 إلى 7 ديسمبر الجاري بمدينة كيجالي بدولة رواندا.

وقالت الوزيرة في كلمتها إن هذا المؤتمر يعد حدثاً مهما لمناقشة بعض القضايا والموضوعات الهامة، وخلق فرصة للتعاون والتكاتف، قائلة "لنتكاتف للمضي سوياً على الدرب نحو الوفاء بالالتزام في تعزيز الصحة والحفاظ على سلامة العالم وخدمة المرضى"، مشيرة الي أن نسبة الاصابة بالايدز في مصر لاتتعدي 0.02%.

وأشارت إلى أن الصحة استثمار وليست تكلفة حيث إن الصحة هي المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي ومنصة انطلاق التنمية المستدامة، مؤكدةً أن الصحة تحتل موقعاً مركزياً في خطة التنمية من أجل تحقيق النمو والازدهار الذي نصبو إليه، وانطلاقاً من الأهمية التي توليها الدولة المصرية لصحة مواطنيها باعتبارهم الثروة القومية الأهم للدولة وأساس نهضتها وتقدمها، وإيماناً بحق كل مواطن في الحصول على الرعاية الصحية المتكاملة، وتحقيقاً لحلم طال انتظاره، ومن أجل مستقبل يستحقه، لافتةً إلى إطلاق مصر لمنظومة التأمين الصحي الشامل لخدمة أبنائها.

وأضافت وزيرة الصحة أنه تم إطلاق عدة مبادرات مجانية في مجالات الصحة العامة، حققت نجاحات مبهرة بدايةً من "مبادرة 100 مليون صحة" والتي هدفت إلى القضاء علي فيروس "سي" والكشف المبكر عن الأمراض غير السارية وعلاجها، حيث حققت مصر نسبة مسح غير مسبوقة على المستوى العالمي خلال فترة وجيزة وصلت لأكثر من 60 مليون مصري، كما تم البدء في العلاج الفعلي لمن ثبتت إصابته بالمجان، موضحاً أن القيادة السياسية في مصر حرصت على تقديم الخدمة الطبية للمقيمين على أرض مصر حيث قامت المبادرة بمسح وعلاج "ضيوف مصر" بالمجان، لتأتي تلك المبادرة بفجر مشرق ورؤية واعدة لمنظومة الصحة في مصر.

وأشارت وزيرة الصحة خلال كلمتها إلى أنه تم إطلاق المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة، تحت شعار "الست المصرية هي صحة مصر" والتي تهدف للكشف المبكر عن سرطان الثدي والأمراض غير السارية والصحة الإنجابية وتقديم العلاج والتوعية الكاملة بمسببات المرض وآليات الفحص الذاتي، والتي تستهدف أكثر من 28 مليون سيدة مصرية، موضحةً أنه تم فحص 2.5 مليون سيدة منهنَّ حتى الآن.

وتابعت أنه جار إطلاق مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن أمراض الكُلى، كما تم إطلاق مبادرة "حياة كريمة" والتي شملت قيام قوافل طبية بتقديم الخدمة الطبية لكبار السن والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجان في المناطق النائية والمحرومة من الخدمات الصحية على مستوى الجمهورية لضمان وصولها لجميع فئات الشعب.

كما أكدت الوزيرة أنه من منطلق حرص الرئيس عبدالفتاح السيسي، على دفع برنامج العمل الصحي في أفريقيا قدماً، خاصةً في ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، وهو ما تجلى عبر القرارات التي تم اعتمادها بشأن النهوض بالصحة في قارتنا السمراء، فقد أوصى بأن تحظى الشعوب الأفريقية بذات الاهتمام الذي يحظى به المواطن المصري، حيث تم الإعلان خلال "مؤتمر شباب أفريقيا" الذي أقيم في عاصمة الشباب الأفريقي "أسوان" في شهر مارس الماضي، عن مبادرة علاج مليون أفريقي من فيروس "سي"، لتكون اللبنة الأولى في الاستراتيجية التي تتبناها الدولة المصرية "نحو أفريقيا خالية من الفيروسات الكبدية"، واستكمالاً لحملة "100 مليون صحة"، حيث قامت المبادرة بالفعل بافتتاح عيادات "تحيا مصر أفريقيا" بكل من دول "جنوب السودان، وتشاد، وإريتريا، وجاري استكمال المبادرة في عددٍ من الدول الأفريقية الصديقة.

إعلان

إعلان