• "روجيه أنيس" يستعرض تحديات وحلول السرد القصصي البصري في منتدى إعلام مصر

    04:45 م الأحد 03 نوفمبر 2019

    كتب- عبدالله عويس:

    قدم المصور الصحفي، روجيه أنيس، ورشة عن إعداد المواد البصرية، للمنصات المختلفة وتفاعل الجمهور معها، بالإضافة إلى التحديات المهنية المرتبطة بالتحول الرقمي.

    الورشة كانت بعنوان "تحديات وحلول السرد القصصي البصري" ضمن فعاليات اليوم الأول، لمنتدى إعلام مصر، في نسخته الثانية، وتنظمه المبادرة الدنماركية المصرية للحوار.

    وقال روجيه إن التصوير الصحفي يعد توثيقا مهما لكل الفترات، وكلما كانت هناك طرق عرض أفضل للصور داخل المواقع والصحف كلما كانت فرصة مشاهدتها أكبر، وكلما كانت جودة الصور بمحتواها كلما كان نطاق تأثيرها أسرع.

    وأضاف خلال الورشة، إن وجود المواقع الإلكترونية، أتاح للمصورين نشر صور أكثر، بعكس الصحيفة الورقية، التي كانت مقيدة بعدد محدد من الصور: "لكن ده خلق تحديات كمان"

    وعرض روجيه عددا من الصور تفاعل معها حضور الورشة، كما قدم نماذج ناجحة لعرض الصور، كما قدم بعض القصص المصورة التي قام بتنفيذها على فترات مختلفة، وأجاب على استفسارات الحضور والتي كانت بشأن الصور، والتحديات التي تواجههم أثناء التصوير.

    ويعد منتدى إعلام مصر، فعالية مهنية سنوية للصحفيين المصريين، تتيح لهم الاطلاع على تطورات صناعة الإعلام في العالم، والتعرف على أحدث طرق إنتاج المحتوى وعرضه في وسائل الإعلام. ويتيح المنتدى عرض تجارب ناجحة لمؤسسات إنتاج المحتوى المصرية والعربية والدولية التي تعاملت مع التطورات الرقمية.

    وتدور نسخة هذا العام، حول كيفية خلق المناخ المناسب للوصول للصحافة الجيدة، من خلال مناقشة عدد من الموضوعات كالمهارات الصحفية، والممارسات الآمنة والأخلاقيات المهنية، وأخلاقيات الصحافة الاستقصائية، وتغطية قضايا الصراعات والأحداث العاجلة، والابتكار في المحتوى وكيفية التعامل مع المحتوى المقدم من شبكات التواصل الاجتماعي، والمحتوى المدفوع بالإضافة إلى إعلام الخدمة العامة، والكيانات الناشئة.

    كما يناقش المنتدى الصحافة الجيدة التي تلتزم بالمعلومات وبالوقائع المجردة، وتتحرى الدقة وصولا للحقيقة. وتنطلق الفعاليات من جلسات وورش عمل وعروض بصيغ مهنية محترفة استفادت من التكنولوجيا وطوعتها لصالحها وحققت معادلة الحفاظ على المهنية وكسب الجمهور.

    كان النادي الإعلامي أطلق النسخة الأولى أكتوبر ٢٠١٨ تحت عنوان "عصر ما بعد المعلومات"، بحضور أكثر من ٦٠٠ صحفي وإعلامي، وجاءت بالشراكة مع عدد من وسائل الإعلام المصرية والدولية الكبرى، منها موقع مصراوي الإخباري الإلكتروني، وعدد من القنوات التليفزيونية.

    إعلان

    إعلان