• مدينة زويل توقع بروتوكولا مع البنك المصري لتنمية الصادرات لدعم طلاب الجامعة

    03:33 م الخميس 10 أكتوبر 2019
    مدينة زويل توقع بروتوكولا مع البنك المصري لتنمية الصادرات لدعم طلاب الجامعة

    جانب من التوقيع

    كتب- محمد قاسم:

    وقعت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا والبنك المصري لتنمية الصادرات اتفاقية تعاون لتمويل 5 منح دراسية للطلاب الجدد لمدينة زويل لعام 2019 - 2020 وذلك بمقر مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بالسادس من أكتوبر بحضور وفد من إدارة البنك.

    وذكرت المدينة في بيان صحفي أن البنك المصري لتنمية الصادرات حريص على دعم مدينة زويل والطلاب الجدد بجامعة العلوم والتكنولوجيا نظرا لما تقوم به المدينة من جهود مضنية لدعم الابتكار والبحث العلمي والعمل على خلق جيل جديد قادر على الابتكار ووضع اسم مصر على خارطة دول العالم في البحث العلمي.

    وبموجب الاتفاق تختار المدينة، عددا من الطلاب الذين تنطبق عليهم شروط الاستفادة من هذة المنحة وفقا للمعايير التي تم وضعها من قبل ادارة مدينة زويل والتي يأتي علي رأسها تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة المستحقين ومن اجل ضمان استمرارية استفادة الطلبة.

    وأعرب الدكتور شريف صدقي الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا عن امتنانه من ثقة القطاع الخاص عامة والبنك المصري لتنمية الصادرات خاصة فيما تقوم به المدينة من اثراء منظومة التعليم و البحث العلمي في مصر، فلولا تلك الجهود لم نكن لننال ثقة الداعمين.

    وأضاف "أننا نحرص في مدينة زويل على مواكبة كل ما هو جديد في الجامعات العالمية وتقديمه على أيدي أفضل الأستاذة المصريين الذين أثبتوا خلال السنوات القليلة الماضية مدى إيمانهم بما تقوم المدينة في المساهمة والعمل على رفع كفاءة الطالب المصري وخلق جيل قادر على إحداث نقلة نوعية من خلال التعليم المتميز القائم على الابتكار".

    وأشار صدقي إلى "أننا نحرص على استقطاب كافة الطلاب المتميزين من جميع أنحاء الجمهورية من أجل تكافؤ الفرص لكل مبتكر صغير، حيث إن كل طالب مصري له الحق في دعمه تعليميا حتى يستطيع أن يصل إلى العالمية وتسخير علمه من أجل خدمة الانسانية".

    من جانبها، أوضحت مرفت سلطان رئيس مجلس ادارة البنك المصري لتنمية الصادرات أن إستراتيجية البنك تهدف إلى استدامة المسئولية المجتمعية لدعم المجتمع ككل، مؤكدة اهتمام البنك بدعم التعليم والصحة وكافة المبادرات والمشروعات التي تهدف لإحداث تنمية حقيقية داخل مجتمعنا واستفادة جميع الفئات خاصة الشباب لدورهم الرئيسي في القيادة المستقبلية".

    وحول التعاون مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، أعربت سلطان أن مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا تعد أحد اهم المنارات العلمية التي تساهم في تنمية منظومة البحث العلمي في مصر، مؤكدة أنه "لن يحدث تقدم وتطور إلا من خلال التعليم والبحث العلمي وما تقوم به مدينة زويل يستحق أن نكرس مجهوداتنا لصالح التعليم المتميز".

    وأوضحت سلطان أن السنوات الأخيرة شهدت تقدما مشهودا في مجال البحث العلمي عالميا، وأصبحت الريادة للمبتكرين والموهوبين، متابعة: "البحث العلمي هو المحرك الرئيسي لعملية تحول الاقتصاد المصري من الاقتصاد التقليدي إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، ووضع حلول وعلاج للمشاكل الصحية والمجتمعية التي تؤثر على إنتاجية الفرد وتعوق عملية التنمية الشاملة للمجتمع ككل".

    وتأسست مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وهي منظمة حكومية غير ربحية عام 2000 على يد الدكتور أحمد زويل العالم المصري الحائز على جائزة نوبل، وافتتحت عام 2011 بهدف إعداد جيل من الطلاب القادرين على التفكير الإبداعي، واتقان العلوم الأساسية وفي نفس الوقت قادرين على سد الفجوة بين الأوساط الأكاديمية والصناعة.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان