متحدث التنمية المحلية عن طلاء المباني: الناس هتكون سعيدة وإنذارات للمتخلفين

12:22 م الأحد 20 يناير 2019
متحدث التنمية المحلية عن طلاء المباني: الناس هتكون سعيدة وإنذارات للمتخلفين

أرشيفية

كتب- محمد نصار:

قال الدكتور خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية، والمتحدث الرسمي للوزارة، إن ما يثار من لغط وانتقاد حول تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشأن طلاء واجهات المباني، إثارة في غير محلها.

وأضاف قاسم، لمصراوي، اليوم الأحد: "لما نرجع مصر للنسق الحضاري بتاعها تاني أصحاب الوحدات السكنية دول هيكونوا أكثر سعادة، البيوت هتكون أكثر قيمة".

وأوضح متحدث التنمية المحلية، أن تكليفات الرئيس السيسي بطلاء المباني تأتي تفعيلا لمواد قانون البناء الموحد رقم 119 لسنة 2008: بنقول إحنا بنفعل القانون.

وأكد أن الإدارات الهندسية في الأحياء سيقع عليها مسئولية المتابعة في عملية تنفيذ توجيهات الرئيس، مشيرًا إلى أنه لم يتم الاتفاق حتى الآن على الألوان التي سيتم اعتمادها في كل محافظة، حيث تختلف المحافظات الساحلية في الألوان عن المحافظات الداخلية أو الصحراوية.

وتابع الدكتور خالد قاسم: "ما تشوفوا تونس، ما تشوفوا حواري المرج وأماكن في الوايلي، الناس اللي دافعة حق الدهانات من جيبها الخاص، وبيجمعوا المخلفات من جيبهم الخاص، في تجارب شبابية ناجحة.. لماذا لا يتم تعميمها؟".

وحول تحمل المواطنين تكلفة الطلاء، أكد خالد قاسم، أن قانون البناء الموحد ينص على تحمل المواطن تكلفة طلاء المنزل من الخارج كشرط أساسي من شروط حصوله على تصريح البناء.

وأشار إلى أن الوزارة في مرحلة ترغيب المواطن وليس ترهيبه بالحديث عن العقوبات، رغم أنه منصوص عليها في القانون، مستدركا: "هيكون في إنذارات أكثر من مرة للمواطنين المتخلفين عن الطلاء، وإذا لم يتم الاستجابة لها سيتم تطبيق نصوص القانون فيما يتعلق بالعقوبات".

وأكد أن اللجنة العليا التي تم تشكيلها برئاسة التنمية المحلية، وعضوية جهاز التنسيق الحضاري، وجزء من المجتمع المدني، وممثلي المحافظات، وكليات الفنون الجميلة، ستبحث خلال اجتماعات قريبة آلية التطبيق والمعايير التي سيتم استخدامها وفقًا للقانون.

إعلان

إعلان