قدامى الخريجين يعتصمون في محيط مجلس الوزراء للمطالبة بتعيينهم

11:05 م الأحد 01 نوفمبر 2015

كتبت-ياسمين محمد:

قرر عدد من أعضاء ائتلاف قدامى الخريجين التربويين، الاعتصام في محيط مجلس الوزراء، اليوم الأحد، اعتراضًا على تجاهل وزارة التربية والتعليم لمطالبهم الخاصة بالتعيين.

ويطالب قدامى الخريجين، بعمل مسابقة خاصة بهم لتعيينهم، وفقًا لما حدث مع حملة الماجستير والدكتوراه، وحتى يتم سد العجز بالتربية والتعليم، والذي يصل إلى 100 ألف معلم.

واشترط قدامي الخريجين أن تتضمن شروط التقدم للمسابقة بند خاص بألا يقل سن المتقدم عن 30 سنة.

من جانبه أرسل اللواء أركان حرب أسامة أنور مساعد الأمين العام للاتصال والإعلام بمجلس الوزراء، خطابًا إلى اللواء حسام أبو المجد رئيس القطاع الفني لشئون مكتب وزير التربية والتعليم، طالب فيه بدارسة مطالب قدامة الخريجين التربويين الذين يطالبون بحقهم في التعيين والرد على هذه المطالب.

وكانت أزمة قدامى الخريجين قد ظهرت بوضوع منذ الإعلان عن مسابقة الـ30 ألف وظيفة، حيث كان شرط السن هو آخر شروط التقدم للمسابقة، وأولت المسابقة الأهتمام للتقدير العام للمتقدم، مما أدى إلى ضياع فرصة القبول على الكثير من قدامى الخريجين نظرًا لضعف تقديرهم، وسنهم يتجاوز الـ35 عام، مما يعني أن آخر فرصة للتعيين قد فاتتهم.

وأشار قدامى الخريجين، إلى أن ضعف تقديرهم يرجع إلى نظام العمل بالكليات، حيث كان طلاب الجامعة المتفوقين يحصلون على تقديرات مثل "مقبول وجيد"، اما الآن في ظل نظام الساعات المعتمدة أصبح معظم الطلاب يحصلون على تقدير "جيد جدًا وممتاز".

ومن جانبها أكدت وزارة التربية والتعليم أنه لا يمكن تعديل شروط التقدم لمسابقة الـ30 ألف، وجعل شرط السن في المقام الأول، لأن المسابقة تستند إلى القانون رقم 155 لسنة 2007 وتعديلاته، والذي ينص على أن يكون التقدير أول شروط القبول بالمسابقة، وأي تعديل في تلك الشروط يعرض المسابقة للطعن قانونًا.

يذكر أن قدامى الخريجين قد نظموا وقفة احتجاجية في محيط مجلس الوزراء، صباح اليوم الاحد، بعد يأسهم من وزارة التربية والتعليم، التي لم تستجب لمطالبهم.

إعلان

إعلان

إعلان