بعد خفض الفائدة وإلغاء شهادات الـ15%.. أين تستثمر أموالك؟

04:05 م الأحد 27 سبتمبر 2020
بعد خفض الفائدة وإلغاء شهادات الـ15%.. أين تستثمر أموالك؟

تعبيرية

كتبت- ياسمين سليم:

خلال أيام قليلة تغيرت خريطة الأدوات الاستثمارية التي تعطي أكبر عائد في مصر بعد أن قرر البنك المركزي خفض الفائدة وبعدما أوقف بنكا الأهلي ومصر الشهادات المرتفعة العائد.

وخلال اجتماع لجنة السياسة النقدية الأسبوع الماضي، فاجأ البنك المركزي السوق المصرفي بخفض سعر الفائدة 0.5%، لتنخفض إلى 8.75% على الإيداع و9.75% على الإقراض.

ويأتي قرار المركزي بعد أن قرر بنكا الأهلي ومصر وقف إصدار شهادة الادخار ذات العائد 15%، والتي كانت تعطي أعلى فائدة في مصر.

وحتى فترة قليلة كان الاستثمار في الشهادات الادخارية واحدًا من أفضل الأدوات التي تعطي عوائد على الأموال، بجانب استثمارات أخرى مثل الذهب والعقارات لكن مع انخفاض سعر الفائدة وتأثيرات فيروس كورونا تغيرت هذه المعطيات.

ويقول محللون اقتصاديون تحدث معهم مصراوي إن الاستثمار في الشهادات الادخارية لا يزال مناسب للظروف الاقتصادية الحالية، مشيرين إلى أن بعض الأدوات الاستثمارية الأخرى تعاني حاليًا من ارتفاع المخاطر مما يؤثر على العملية الاستثمارية.

وبحسب إسلام مقداد، الخبير بشركة بروميتيا المتخصصة في مجالات إدارة المخاطر المؤسسية والعمليات الائتمانية، فإن أسعار الشهادات الادخارية في البنوك لا تزال تعطي عائدًا مناسبًا، كما أنها منعدمة المخاطر.

وقال لمصراوي إن العائد حاليًا على الشهادات الادخارية ما بين 12 إلى 12.25%، وهو عائد مناسب، وفي ظل انخفاض معدل تضخم الأسعار يعتبر هذا العائد إيجابيًا.

وخلال شهر أغسطس الماضي سجل معدل التضخم السنوي 3.6% وهو أقل معدل له خلال 2020.

ووفقًا لمقداد فإن بنك ناصر مثلًا يتيح شهادة للأشخاص فوق سن الـ 60 عامًا بفائدة في حدود 15%، وهو استثمار لا يزال مرتفع العائد.

وينصح مقداد الأشخاص الذين لديهم أموالًا بأكثر من الاحتياج وعلى استعداد لتحمل مخاطر الخسارة، بصناديق الاستثمار، مشيرًا إلى أن هناك أنواع كثيرة على حسب نسبة تحمل الشخص للمخاطر.

وهذا ما ينصح به أيضًا محمد أبوبكر، باحث اقتصادي، ويقول إن الأشخاص عليهم البحث عن أوعية ادخارية ذات عائد مرتفع نسبيًا لتحصيل فوائدها على المدى الطويل، مضيفًا "إذا كان الشخص من أصحاب الدخول المتوسطة فيفضل أن يبحث عن صندوق استثمار للاستثمار بمخاطر منخفضة نسبيًا وعوائد شبه ثابتة".

وبحسب أبوبكر فإن الأشخاص عليهم تنويع استثماراتهم حتى تكون المخاطر أقل، فيذهب جزء مثلًا في شهادات الادخار والجزء الأخر في الذهب أو غيره، مشيرًا إلى أن نسبة تنوع الاستثمار تختلف حسب توجه الشخص واستعداده للمخاطرة.

ويضيف لمصراوي أن القاعدة تقول إنك إذا حصلت على عائد أعلى سيكون عليك تحمل مخاطر أعلى وهذا في ظل الظروف العادية، لكن في ظل الظروف الحالية وتأثير فيروس كورونا على الاستثمار فالمخاطر ستكون مرتفعة عن الحد.

وتنطبق هذه القاعدة على الاستثمار في الذهب الذي يعد نوعًا من المضاربة وعالي المخاطر، نظرًا لأن العوامل التي تتحكم به كثيرة ومتقلبة، لكن عوائده أعلى، وفقًا لأبوبكر.

ويصف إسلام مقداد، الاستثمار في الذهب بأنه يستخدم للتحوط من المخاطر أكثر من الاستثمار، نظرًا لأنه مرتبط بتكاليف كبيرة مثل التخزين والتأكد من نوع الذهب والذي يكون سبائك وليست مشغولات ذهبية.

وكانت أسعار الذهب العالمية شهدت موجة صعود امتدت إلى نحو 4 أشهر بدءا من أبريل الماضي، ليتخطى سعر الأوقية في بداية أغسطس مستوى 2000 دولار بالبورصات العالمية، محققا مستويات تاريخية لم يصل لها من قبل.

ولكن الأسعار تراجعت خلال الشهر نفسه لتتذبذب في الفترة التالية بين 1900 و2000 دولار قبل أن تشهد تراجعا ملحوظا خلال الأيام الأخيرة لتكسر الأوقية حاجز 1900 دولار.

العقارات

ووفقًا لمقداد فإن العائد من الاستثمار في العقار يكون في أمرين إما شراء من أجل البيع والاستفادة من الفارق أو شراء من أجل الإيجار.

ويضيف أن البيع متوقف حاليًا في سوق العقارات في ظل تقديم المطورين العقاريين تسهيلات للمستثمرين، كما أن العائد من الإيجار أقل من العائد من شهادات البنوك حاليًا.

ويعتبر مقداد أن الإيجار من الممكن أن يكون حلًا جيدًا بالنسبة للمكاتب والمحلات التجارية، لكن تأثير فيروس كورونا أثر كثيرًا على الطلب.

ويعتبر محمد أبوبكر أن الاستثمار في العقارات سوقًا تقليديًا، وبه تشوهات سعرية كثيرة واختلال موازين العرض والطلب، ومن الممكن أن يكون استثمارًا جيدًا على المدى المتوسط أو البعيد وليس الآني.

نصائح ذهبية

ويقدم مقداد بعض النصائح للمستثمرين من خلال مصراوي وهي كالآتي:

- لديك مبلغ جيد من المال وليس لديك معرفة بالاستثمار في أسواق الأوراق المالية –البورصة- والسندات، استثمر في الشهادات الادخارية بالبنوك.

- ليس لديك أموال وأنت صغير السن، اذهب لشركات التأمين، حيث ستقتطع منك جزءًا من راتبك للتأمين مثلًا على مخاطر فقدان الوظيفة.

- رجل مسن وتملك مالًا تعتمد عليه في تلبية احتياجاتك المعيشية، اذهب للشهادات الادخارية في البنوك التي تقدم فائدة 15% لكبار السن.

- رجل مسن ولديك أموال زائدة عن حاجتك استثمر في صناديق الاستثمار ولكن بنسبة تتناسب مع قدرته على تحمل المخاطر والخسائر.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 105424

    عدد المصابين

  • 98247

    عدد المتعافين

  • 6120

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 40153771

    عدد المصابين

  • 30027195

    عدد المتعافين

  • 1116980

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي