الحديد والصلب تنتظر قرارا مصيريا من الحكومة بشأن التطوير

06:15 م الإثنين 24 يونيو 2019
الحديد والصلب تنتظر قرارا مصيريا من الحكومة بشأن التطوير

شركة الحديد والصلب

كتبت- شيماء حفظي:

تنتظر شركة الحديد والصلب، قرارا مصيريا من مجلس الوزراء، بشأن خطة تطويرها لوقف نزيف الخسائر بالشركة.

وقالت مصادر بوزارة قطاع الأعمال العام، لمصراوي، إن اللجنة التي شكلها رئيس مجلس الوزراء بشأن بحث سبل تطوير الشركة انتهت من عملها، ورفعت تقريرها للوزارة، التي تنتظر بدورها قرار الحكومة.

وتسعى الحكومة لإنقاذ شركة الحديد والصلب المصرية، التابعة لقطاع الأعمال العام، من مصير شركة القومية للأسمنت التي صدر قرار بتصفيتها في أكتوبر الماضي.

وتواجه الوزارة تحديات كبيرة في تطوير شركة الحديد والصلب خاصة بعد أن رفضت عرض التطوير والتأهيل الوحيد الذي تلقته من شركة ميت بروم الروسية.

وكانت الشركة دعت الشركات العالمية لتقديم عروض لتأهيل وتطوير وإدارة خطوط إنتاجها، مع ضخ استثمارات مناسبة، من خلال اتفاقية مشاركة إيراد تمتد لمدة عشرين عامًا، لكنها لم تتلقى سوى العرض الروسي الوحيد، الذي رفضته لأنه "غير مناسب وغير مطابق مع دعوة الشراكة" بحسب بيان من الحديد والصلب للبورصة.

وكان هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، أشار في تصريحات سابقة، إلى أن هناك اتجاه لتطوير مناجم الشركة كل على حدة لتمد السوق المحلي بالخامات وهو أحد البدائل التي يتم دراستها.

وتحاول الوزارة تعويم شركة الحديد والصلب وتحويلها إلى الربحية، في وقت تتزايد فيه خسائر الشركة، وذلك من أجل مواجهة سيناريو "تصفية" الشركة والذي آلت إليه شركة القومية للأسمنت نتيجة تراكم ديونها وخسائرها.

وتعاني شركة الحديد والصلب من تقادم التكنولوجيا المستخدمة في الإنتاج، والتي يعمل أغلبها منذ خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

وارتفعت خسائر شركة الحديد والصلب المصرية، خلال أول 9 أشهر من العام المالي الجاري، بنحو 16.3%، إلى 531.2 مليون جنيه، مقابل 456.6 مليون جنيه في الفترة المقارنة من العام المالي الماضي.

إعلان

إعلان

إعلان