وزير الاتصالات يكشف استراتيجية مصر للتحول الرقمي في "قمة صحوة العقول"

11:23 ص الأحد 14 أبريل 2019

كتب- محمد علاء الدين:

تصوير- نادر نبيل:

قال عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن وزارته تنفذ استراتيجية تعتمد على 4 محاور رئيسية لمواكبة عصر الثورة الصناعية الرابعة اعتمادا على التحول الرقمي.

وأضاف الوزير خلال مؤتمر "قمة صحوة العقول"، اليوم الأحد، أن أول محاور هذه الاستراتيجية هو بناء الإنسان من خلال تدريبه على استخدام تكنولوجيا المعلومات سواء كان متخصصا أو لا، وذلك من خلال عدد من المبادرات وذلك لتأهيل جيل جديد قادر على التعامل مع التكنولوجيا.

وأضاف أن المحور الثاني هو التحول الرقمي، حيث لدى مصر خطة لتقديم الخدمات الحكومية من خلال منظومة رقمية بداية من محافظة بورسعيد بداية من منتصف العام الجاري وبعد ذلك يتم تعميمها في مختلف المحافظات.

ويساعد التحول الرقمي على تحقيق الحوكمة وترشيد النفقات، ويرتبط بتحقيق الشمول المالي، بحسب ما قاله وزير الاتصالات.

وذكر طلعت أن "المحور الثالث هو التشريعات، ونحن الآن بصدد إصدار تشريع لحماية البيانات وسندعو الشركات وجمعيات المجتمع المدني للحوار حول هذا القانون، وبدأنا بالفعل من خلال ثلاث ندوات للحوار حول القانون".

وتابع: "كذلك نعمل حاليا على إعداد قانون للتجارة الإلكترونية، والهدف من هذه التشريعات تشجيع الاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وجذب مستثمرين من الخارج لتشجيعهم على الاستثمار في مجال مراكز البيانات وغيرها من الفرص الاستثمارية".

ويعتمد رابع محاور الاستراتيجية التي تنفذها وزارة الاتصالات على تطوير البنية التحتية التكنولوجية، وفقا لما ذكره الوزير عمرو طلعت.

وقال طلعت: "الثورة الصناعية الرابعة ستزداد وتيرتها تسارعا، فقبل أيام قليلة قرأنا عن رصد ثقب أسود بالمجرة وذلك ما كنا لنكتشفه إلا بالتكنولوجيا".

أشار إلى أن استخدام التكنولوجيا يتسارع، فنمو الإنترنت كان متباطئا ولكن أصبح سريعا حاليا بدليل نمو عدد مستخدمي الفيسبوك والسوشيال ميديا بشكل سريع، فعلى سبيل المثال بلغ عدد مستخدمي لعبة بوكيمون ٥٠ مليون شخص بعد ظهورها بـ ١٩ يوما فقط.

وأضاف أن هناك تخوفا من إحلال الآلات مكان الإنسان في الوظائف، ولكن ذلك ليس صحيح، فهذا التطور يدفع الإنسان لتطوير مهاراته، "فعلى سبيل المثال التجارة الإلكترونية قضت على ٥٠٠ ألف وظيفة في فرنسا، ولكن في المقابل خلقت نحو ١٢٠٠ قطاع جديد يقبل وظائف جديدة".

وذكر طلعت أن في المستقبل لن يكون هناك تخصصات ولكن يجب أن يتعلم ويتطور الإنسان بمرونة اعتمادا على التكنولوجيا الجديدة.

وقال إن هذا التحول يضع على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مسؤولية إعداد الشباب لما هو قادم، حيث تشير التقارير أن 75% من الوظائف التى سيمتهنها من هم في الخامسة عشر الآن لم تخلق بعد، في المقابل فإن العديد من الوظائف الموجودة الآن ستندثر.

إعلان

إعلان

إعلان