• البورصة تختتم فعاليات البرنامج التدريبي لتأهيل كوادر من 20 دولة أفريقية

    03:12 م الخميس 28 مارس 2019

    القاهرة- مصراوي:

    اختتمت البورصة المصرية، اليوم الخميس، فعاليات البرنامج التدريبي "بناء قدرات البورصات الأفريقية "والذي نظمته بالتعاون مع الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد التابعة لهيئة الرقابة الإدارية، لبناء قدرات كوادر البورصات الأفريقية حول كيفية مواجهة الجريمة الاقتصادية، وآليات تطوير وتنمية أسوق المال في أفريقيا.

    وبحسب بيان من البورصة اليوم، حضر البرنامج التدريبي 25 متدربا ممثلين عن 20 دولة أفريقية، والذي استمر لمدة 4 أيام بمقر الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد خلال الفترة من الاثنين 25 مارس وحتى الخميس 28 مارس.

    وقالت البورصة إن فريقا من قياداتها قدم مع ممثلين من الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد محاضرات متنوعة طالت كافة الجوانب المتعلقة بشقين أولهما تعريف الجريمة الاقتصادية وكيفية مواجهتها، وكيفية حماية والحفاظ على المال العام لتعظيم الاستفادة منه وإنفاقه على برامج ذات أبعاد تنموية تسهم في تحسين أحوال الناس.

    وأضافت أن الشق الثاني تضمن سلسلة من المحاضرات حول كيفية تطوير وتنمية أسواق رأس المال لتؤدي دورا فاعلا في دعم النمو الاقتصادي وتحقيق مستهدفات التنمية الاقتصادية، حيث تم التطرق إلى عمليات القيد بشكل مفصل، وكيفية رفع كفاءة وجودة الإفصاحات، وتعزيز معايير الحوكمة والرقابة على التداول والمراجعة الداخلية.

    وافتتح المتدربون في ختام البرنامج التدريبي جلسة تداول اليوم الخميس بالبورصة، حيث سلمهم محمد فريد رئيس البورصة شهادات اجتياز البرنامج التدريبي، وقدم لهم الشكر على حرصهم الكبير على الحضور وما أظهروه من نشاط خلال التدريب، متطلعاً أن يتم ينعكس التدريب على رفع كفاءة وجودة العمل في البورصات التي يمثلونها.

    وقال محمد فريد إن توقيت البرنامج التدريبي يكتسب أهمية بالغة لتزامنه مع ترأس مصر الاتحاد الأفريقي في دورته الحالية، موضحا أن السوق الأفريقي لا يزال بكراً ويتطلب تضافر المزيد من الجهود في مختلف المجالات والأنشطة للتطوير وتحقيق التنمية وخاصة فيما يتعلق بمصادر التمويل والتي تأتي أسواق المال على رأس تلك المصادر.

    وأضاف فريد: "نسعى دوما في البورصة المصرية لاستعادة الريادة أفريقيا في مجال أسواق المال، مع العمل على تعزيز معدل الاستثمارات البينية في الأوراق المالية بأفريقيا، عبر تقوية الروابط والتعاون والتنسيق المستمر لتبادل الخبرات".

    وذكر أن البرنامج التدريبي يستهدف في المقام الأول تطوير قدرات وصقل مهارات كوادر أسواق المال الأفريقية لما لذلك من أهمية في تطوير وتنمية تلك البورصات وتمكنيها من القيام بدورها في توفير التمويل اللازم لتوسعات الكيانات الاقتصادية العاملة في مختلف الأنشطة لتعزيز النمو الاقتصادي الذي يتبعه خلق الوظائف وتحسين أحوال الناس المعيشية.

    وأشار فريد إلى أن البرنامج التدريبي يمهد الطريق لاستكمال مشروع برنامج الربط الإلكتروني المقترح بين البورصات الأفريقية، وشركات الوساطة في الأوراق المالية أيضا، لتعزيز التجارة البينية في مجال الأوراق المالية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان