سحر نصر تتفق مع الأمم المتحدة على دعم مصر خلال رئاستها الاتحاد الأفريقي

11:23 ص الخميس 21 مارس 2019
سحر نصر تتفق مع الأمم المتحدة على دعم مصر خلال رئاستها الاتحاد الأفريقي

وزيرة الاستثمار خلال لقائها مع أكيم شتاينر مدير ال

كتب- مصطفى عيد:

اتفقت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، مع أكيم شتاينر مدير البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، على دعم البرنامج لمصر خلال رئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للاتحاد الأفريقي، في إطار الشراكة التي تجمع مصر والأمم المتحدة، بحسب بيان من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي اليوم الخميس.

جاء ذلك خلال لقاء نصر مع أكيم شتاينر على هامش مؤتمر الأمم المتحدة الرفيع المستوى الثاني المعني بالتعاون فيما بين دول الجنوب والمنعقد في العاصمة الأرجنتينية "بوينس إيرس"، بحضور أمين مليكة سفير مصر لدى الأرجنتين، ورندة حمزة خبير أول استراتيجي بوزارة الاستثمار والتعاون الدولي.

وبحسب البيان، يأتي هذا الاتفاق في إطا تطلع مصر إلى حدوث نقلة نوعية خلال فترة رئاستها للاتحاد الأفريقي، في اتجاه تعزيز وتعميق الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأفريقي والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، خاصة في مجال التنمية داخل القارة الأفريقية ودفع مشروعات التكامل والاندماج الإقليمي.

كما بحث الجانبان التعاون في مجال ريادة الأعمال، ودعم المستثمر الصغير في ظل التوجه العالمي حاليا للاهتمام بنوعية الاستثمار، وآثاره على الشباب، حيث يعمل الصندوق على دعم المشروعات الناشئة التنموية، وتشجيع الاستثمارات التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية في مجالات مثل الحد من الفقر، وتوفير فرص العمل، والطاقة المتجددة.

وأعرب "شتاينر" عن حرص البرنامج الإنمائي على تعزيز التعاون مع مصر لإرساء التنمية في محيط القارة الإفريقية، خلال رئاسة السيسي للاتحاد الأفريقي، في ظل قيادته للقارة الأفريقية لتحقيق التكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي ودفع عجلة العمل الأفريقي المشترك.

ورحب "شتاينر" بالإصلاحات التشريعية والتجربة المصرية في برامج الحماية الاجتماعية الموازية لها، مشيرا إلى أن دور البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة يتمثل في دعم مصر من أجل تحسين مستوى الاقتصاد المصري ذي الأثر الاجتماعي.

وأكدت الوزيرة، حرص مصر على إقامة شراكات مع مختلف مؤسسات الأمم المتحدة، للمساهمة في جذب الاستثمارات إلى القارة الأفريقية.

وأشارت إلى أهمية وضع أولوية لزيادة الدعم للقطاع الخاص للمشاركة في التنمية، وذلك لربط أهداف التنمية مع الاستثمارات ذات البعد الاجتماعي والبيئي والموفرة لفرص العمل، ولتقديم خدمات أفضل للمواطن الأفريقي، مع تحفيز نمو الشركات الناشئة في القارة، ودعم المستثمر الصغير عبر الدخول معه في شراكة عبر رأس المال.​

إعلان

إعلان

إعلان