• بعد وصوله لأدنى مستوى في 19 شهرًا .. لماذا يتراجع سعر الذهب بمصر والعالم؟

    03:20 م الأحد 19 أغسطس 2018
    بعد وصوله لأدنى مستوى في 19 شهرًا .. لماذا يتراجع سعر الذهب بمصر والعالم؟

    ذهب عالمي

    كتبت- أميرة الجندي:

    شهدت أسعار الذهب في مصر خلال الأيام الأخيرة موجة هبوط، تأثرًا بتراجع السعر العالمي وضعف الطلب على المعدن الأصفر.

    وبلغ سعر جرام الذهب عيار 21 اليوم 597 جنيهًا، كما وصل سعر جرام الذهب عيار 18 إلى 511 جنيهًا، وعيار 24 إلى 682 جنيهًا للجرام، وسجل الجنيه الذهب 4776 جنيها، بحسب ما قاله نادي نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، لمصراوي.

    وكانت أسعار الذهب قد فقدت 12 جنيهًا خلال الأسبوع الماضي، كما خسرت نحو 53 جنيهًا في 9 أسابيع.

    لماذا تتراجع أسعار الذهب العالمية؟

    تقول عالية المهدي، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، إن هناك زيادة في المعروض على مستوى السوق العالمية، أدت إلى تراجع سعر الذهب، وهذه الزيادة تحدث مع لجوء أي دولة إلى عرض ما لديها من احتياطيات من الذهب.

    وتضيف المهدي: "قد تكون تركيا أو روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة لجأت إلى بيع ما لديهم من احتياطي من الذهب، لمساندة عملتها".

    وحسب تقرير لوكالة رويترز الجمعة الماضية فقد اقترب سعر الذهب من أدنى مستوياته في 19 شهرًا لينهي الأسبوع على أكبر خسارة منذ مايو 2017.

    وبحسب عمر الشنيطي المدير التنفيذي لمجموعة مالتيبيلز للاستثمار، فإن سعر الذهب عالميًا يرتبط عكسيًا بسعر الدولار، ولأن الدولار يشهد ارتفاعًا منذ فترة مقابل باقي العملات، وخاصة مع رفع الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأمريكي) سعر الفائدة، مما يعزز قيمة الدولار.

    وأشار الشنيطي إلى أن سعر أوقية الذهب انخفض مقابل الدولار منذ فترة، وسعر الدولار في مصر ثابت مقابل الجنيه، فبالتالي يجب أن تنخفض أسعار الذهب.

    وفقد الذهب حوالي 14% من أعلى مستوى مرتفع سجله في أبريل متضررًا من صعود العملة الخضراء الذي جعل المعدن الأصفر المسعر بالدولار أكثر تكلفة على المشترين الذين يستخدمون عملات أخرى، بحسب رويترز.

    ويقول موقع الذهب العالمي إن انخفاض الطلب العالمي على الذهب جاء متأثرًا بانخفاض الطلب من الهند والشرق الأوسط.

    والهند، هي أكبر مستهلك في السوق العالمية للمعدن النفيس، بحسب بيانات موقع مجلس الذهب.

    وخلال الربع الثاني من العام الجاري، شهد الذهب تراجعًا في حجم الطلب العالمي بنحو 2%، متأثرًا بضعف الطلب من الهند، ليسجل إجمالي الطلب على الذهب عالميًا 964.3 طن.

    ويقول هاني توفيق، الرئيس السابق لجمعية الاستثمار المباشر، إن اتجاه المستثمرين من الأفراد الآن لا ينصب على الذهب، بل سيتجه إلى الأصول المنتجة للعوائد كالأسهم والسندات، وليس الذهب الذي يعتبر مخزنًا للقيمة، ولا يدر عائدًا.

    وكان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) قد رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس مرتين، في مارس ويونيو الماضيين، وذلك بعد 3 زيادات أقرها المركزي الأمريكي في العام الماضي، مع وجود توقعات بأن يتخذ الفيدرالي هذه الخطوة مرة أخري الشهر المقبل، وفي شهر ديسمبر.

    إعلان

    إعلان

    إعلان