• بينهم سيدة.. من المتهمون بـ"التخابر مع إيران" الذين عاقبتهم المحكمة بالمؤبد؟

    03:19 م الأحد 07 يوليه 2019
    بينهم سيدة.. من المتهمون بـ"التخابر مع إيران" الذين عاقبتهم المحكمة بالمؤبد؟

    المستشار محمد شيرين فهمي

    كتب- صابر المحلاوي:

    قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع المحاكم بطره، اليوم الأحد، بمعاقبة المتهم علاء معوض علي معوض عبيد، بالسجن المشدد 15 سنة، وغرامة 500 ألف جنيه عما أسند إليه، ومعاقبة الثاني والثالث والرابعة والخامس بالسجن المؤبد وغرامة 500 ألف جنيه، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"التخابر مع إيران".

    صدر الحكم المستشار محمد شيرين فهمي رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا، وحسن السايس، بسكرتارية حمدي الشناوي .

    يذكر أن هيئة المحكمة كانت تجرى المحاكمة بجلسات سرية بلغت 32 جلسة من شهر يونيو 2018، حتى صدور قرار حجز القضية للنطق بالحكم بجلسة علنيه .

    كانت النيابة العامة أحالت كل من علاء معوض علي معوض عبيد – محبوس، وحسن درباغي وشهرته "الحج حسن" – هارب، ومحمد حسن مكاري وشهرته "أبو حسين" – هارب، وحميدة الأنصاري – هاربة، وكريمي محسن – هارب، وشفيعي حسين – هارب، إلى محكمة الجنايات.

    تحقيقات النيابة العامة كشفت أن المتهمين قاموا من الفترة مطلع عام 2012 حتى إبريل 2016، داخل جمهورية مصر العربية وخارجها، ارتكب المتهم الأول تخابر مع دولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي وبمصالحها القومية بأن أتفق مع المتهمين الثاني والثالث مسئول الملف المصري بالحرس الثوري الإيراني، والمتهمة الرابعة وحتى السادس من عناصره على العمل لصالح دولة إيران، داخل البلاد من خلال إمدادهم بمعلومات عن أوضاعها الداخلية، وتمكينهم من تجنيد آخرين يعملون لصالح تلك الدولة، وتكوين مجموعات تخلق للأخير نفوذًا سياسيًا وعسكريًا بالبلاد.

    وضم أمر الإحالة أنه نفاذا لذلك تم إمدادهم بتقارير حوت معلومات عن الأوضاع الداخلية لمعتنقي مذهب تلك الدولة الشيعي بالبلاد، وانتقى مواطنين من محيطيه وأوفدهم لتلك الدولة لفحصهم من قبل عناصر الحرس الثوري وتجنيد من يصلح منهم للعمل لصالحه، كما اضطلع بنشر مذهبها بالبلاد من خلال إصدار مؤلفات وموقع إلكتروني وإنشاء مركز اتخذه مقرًا لنشاطه، وسعى لاستقطاب عناصر من ذلك المذهب، وإمدادهم بمعونات مالية، وتكوين مجموعات منظمة بالبلاد لتنفيذ مخطط تلك الدولة، بقصد الإضرار بمركز مصر الحربي و السياسي وبمصالحها القومية.

    وطلب وأخذ من دولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها أموالًا بقصد ارتكاب عمل ضار بالمصلحة القومية بأن طلبا، وأخذ من المتهمين الثاني حتى السادس 70 ألف دولار أمريكي، مقابل تنفيذ التكليفات الصادرة إليه منهم بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد.

    ارتكب جريمة غسل أموال بقيمة 70 ألف دولار أمريكي المتحصلة من الجريمة موضوع الاتهام السابق بأن أودع جزء من هذا المبلغ بحساباته البنكية وحسابات أبناءه القصر، اخذ سيارة وقطعة أرض أقام عليها مبنى وكان القصد من ذلك السلوك إخفاء حقيقة هذه الأموال وتمويه مصدرها.

    المتهمين من الثاني حتى السادس اشتركوا بطريق الاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول لارتكاب جريمة التخابر موضوع التهمة أولًا فقرة 1 بأن اتفقوا معه على ارتكابها، وساعدوه بأن استغلوا المعلومات وإرسالها لهم عن الأوضاع الداخلية للبلاد، وأمدوه بالأموال اللازمة لمباشرة الأنشطة المكلف بها وتحملوا تكاليف سفر المواطنين الذي اختاروهم لتسفيرهم لدولتهم واستقبالهم لفحصهم والنظر في مدى صلاحيتهم للعمل لمصالحهم، ووقعت الجريمة بناء على هذا الاتفاق وتلك المساعدة على النحو البين بالأوراق.

    إعلان

    إعلان

    إعلان