"سيد" يطلب زوجته في بيت الطاعة: "ضربتها عشان بتشتم الجيران.. وعايز أرجعها"

08:00 ص الثلاثاء 23 يوليه 2019
"سيد" يطلب زوجته في بيت الطاعة: "ضربتها عشان بتشتم الجيران.. وعايز أرجعها"

محكمة الأسرة

كتبت- فاطمة عادل:

تقدم "سيد. ع" بدعوى قضائية أمام محكمة الأسرة في التجمع الخامس، للمطالبة بعودة زوجته إلى منزل الزوجية، مبررًا طلبه: "مراتي بتقف من غير سبب تشتم الجيران من البلكونة، ولما شوفتها بعيني ضربتها وغضبانة في بيت أهلها ومش عايزة ترجع".

ويروي "سيد" 32 سنة، حداد: "منذ سنة ونصف تقريبًا تزوجت من حنان 30 سنة، ربة منزل، زواجًا تقليديًا، عن طريق أحد الأقارب المتزوجين من نفس العيلة، واعتبرتها السيدة التي كنت أحلم بها".

تابع الزوج: "منذ أول يوم في زواجنا وهي تحاول إظهار شخصية عكس شخصيتها الحقيقة، فزوجتي تعشق المشاكل، يومها لا يمر إلا بحدوث مشكلة في منزلنا أو مع أحد من الجيران وفي حالة عدم حدوث شيء، تقوم بالاتصال بأهلها ومشاجرتهم".

أضاف "سيد": "بتقف في البلكونة بالساعات وتشاكل الناس كلها وتشتمهم"، وتحدثت معها كي تغير طريقتها في التعامل مع الآخرين، لكني فوجئت بها تقوم بمعاندتي وتفعل عكس ما نتحدث عنه، وبمجرد شعوري بذلك حرمتها من دخول البلكونة".

ويكمل الزوج: "بعد منعها من الدخول إلى البلكونة راقبتها وعلمت أنها غيرت وقفتها إلى السلم، وتركتها، لكنها يوميًا تجلب الخلافات مع الجيران وعلمت بأنها تتحدث عن الأشخاص في غيابهم، عن طريق شكاوى الجيران منها".

استكمل "سيد": "ضربتها كثيرًا كي ترجع عما تفعله، لكنها تخالفني، وبعد مرور وقت طويل دخل رجل غريب إلى منزلي وهو منزعج ويرفع صوته ويطالبني بضرب زوجتي نتيجة لما فعلته بمنزله، فزوجتي تحدثت مع زوجته وجعلتها تشك بتصرفاته حتى تركت منزلها طالبة الطلاق منه".

أشار الزوج: "بعد المشاجرة التي قامت بها السيدات ووقع فيها الرجال، خرجت زوجتي إلى شرفة المنزل وهي تتلفظ بألفاظ غير لائقة لهذه الأسرة، ولا تحترم وجودي، وكلما بعدها أحد من الجيران تتلفظ بشتائم غير مقبولة".

يختتم الزوج: "هربت بعدها لمنزل أسرتها وبعد الجلوس لفترة طويلة، صالحتها لكني فوجئت بأنها تريد الطلاق والجلوس بمنزل أسرتها، وشعرت في حديثها بأنها تقوم بمعاندتي وتطالبني بترك حقها بالشقة ومستلزماتها".

"لجأت إلى محكمة الأسرة بالتجمع الخامس لرفع دعوى رد زوجتي لبيت الطاعة، وحملت الدعوى رقم 3071 لسنة 2018، وبالفعل تم إخبار زوجتي برقم القضية وحضورها، ولا تزال منظورة أمام المحكمة لم يتم الفصل بها حتى الآن".​

إعلان

إعلان

إعلان