• الدفاع في "اقتحام الحدود الشرقية" يطالب ببراءة "تغيان" وبطلان القبض عليه

    06:07 م الإثنين 01 يوليه 2019
    الدفاع في "اقتحام الحدود الشرقية" يطالب ببراءة "تغيان" وبطلان القبض عليه

    المستشار محمد شيرين فهمي

    كتب- صابر المحلاوي:

    واصلت محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم طرة، جلسات إعادة محاكمة 28 متهمًا من قيادات الإخوان على رأسهم محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "اقتحام الحدود الشرقية ".

    وطلب المحامي السيد عبدالحميد الكشكي دفاع المتهم رقم 104 عبدالمنعم محمد تحمد تغيان الشهير بـ "عبدالمنعم تغيان"، ببراءة موكله استنادًا على بطلان وعدم الاعتداد بتحريات المباحث، وبطلان القبض على المتهم، وانعدام كافة أدلة الثبوت، وانعدام كافة صور الاشتراك بطريق الاتفاق أو المشاركة.

    كما دفع بانعدام الاتهام الموجه للمتهم بهروب من السجن، وانتفاء قيامه بارتكاب استخدام القوة، وانعدام صلة المتهم بالجماعة، وانقطاع صلة المتهم بالوقائع محل الاتهام.

    تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا، وحسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.

    جدير بالذكر أن المتهمين في هذه القضية 28 متهمًا من قيادات جماعة الإخوان، وأعضاء التنظيم الدولي، وعناصر حركة حماس الفلسطينية، وحزب الله اللبناني على رأسهم رشاد بيومي، ومحمود عزت، ومحمد سعد الكتاتني، وسعد الحسيني، ومحمد بديع عبدالمجيد، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي، وعصام الدين العريان، ويوسف القرضاوي وآخرين.

    وتأتى إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ "إعدام كل من محمد مرسي، ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، ونائبه رشاد البيومي، ومحيى حامد عضو مكتب الإرشاد، ومحمد سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخوانى عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد"، وقررت إعادة محاكمتهم.

    وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، على خلفية اقتحام سجن وادي النطرون، والاعتداء على المنشآت الأمنية، وأسندت النيابة للمتهمين في القضية تهم "الاتفاق مع هيئة المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولي الإخواني، وحزب الله اللبناني على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثوري الإيراني لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية".

    إعلان

    إعلان

    إعلان