• "استهداف الكتيبة 101 بسيناء واغتيال 3 قضاة".. محطات قضية "محاولة اغتيال السيسي"

    02:38 م الأربعاء 12 يونيو 2019
     "استهداف الكتيبة 101 بسيناء واغتيال 3 قضاة".. محطات قضية "محاولة اغتيال السيسي"

    المحكمة العسكرية

    كتب- محمود الشوربجي:

    أسدلت المحكمة العسكرية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الأربعاء، الستار عن قضية محاولة اغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي، وولي عهد السعودية السابق، الأمير محمد بن نايف، بمعاقبة لـ292 متهمًا، بأحكام تتراوح بين المؤبد والبراءة، في قضية محاولة اغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي، وولي عهد السعودية السابق، الأمير محمد بن نايف.

    ومرت القضية التي تم نظرها أمام المحكمة العسكرية بعدد من المحطات والوقائع بداية من وقوع الأحداث مرورًا بإحالة المتهمين للمحاكمة وصولًا إلى إصدار أحكام بالمؤبد لـ 32 متهمًا بالقضية، ونستعرض أبرز المحطات التي مرت بها القضية:

    إحالة 292 متهمًا للقضاء العسكري

    في 20 نوفمبر 2016، وافق المستشار نبيل أحمد صادق النائب العام، علي إحالة 292 متهمًا إلى القضاء العسكري لتكوينهم 22 خلية إرهابية تابعة لتنظيم "ولاية سيناء"، حيث تم ضبط 158 متهمًا وتم إخلاء سبيل 7 منهم.

    وأجريت التحقيقات على مدى أكثر من عام، في القضية، أدلى خلالها 66 متهمًا، باعترافات تفصيلية تخص الوقائع والهيكل التنظيمي لما يسمى بـ (ولاية سيناء) وعدد أعضاء التنظيم ومصادر التمويل وعدد وأسماء بعض القيادات الهيكلية.

    الكتيبة 101

    نسبت النيابة للمتهمين في القضية اتهامات باغتيال 3 قضاة بالعريش في سيارة ميكروباص، واستهداف مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمحافظة شمال سيناء بأحد الفنادق، والتي أسفر عنها مقتل قاضيين و4 أفراد شرطة ومواطن.

    ووجهت النيابة للمتهمين رصد واستهداف الكتيبة 101 بشمال سيناء بقذائف الهاون عدة مرات، وزرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش استهدفت مدرعات القوات المسلحة والشرطة أثناء مرورها بالطريق، واستهداف كل من قسم ثالث العريش باستخدام سيارة مفخخة قادها الانتحاري أحمد حسن إبراهيم منصور، وإدارة قوات أمن العريش بسيارة مفخخة، ومبنى الحماية المدنية، وشركة الكهرباء بالعريش، وسرقة ما بهما من منقولات.

    محاولة اغتيال الرئيس السيسي مرتين

    كما نسبت للمتهمين الرصد والتخطيط لاغتيال رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي مرتين، حيث كشفت التحقيقات أن التخطيط تم بين خليتين أحدهما بالسعودية لاستهدافه خلال أدائه مناسك العمرة في مكة المكرمة، وكذلك رصد مهبط طائرات الأسرة الحاكمة بالسعودية ببرج الساعة، وقاموا بشراء بعض المواد التي تدخل في تصنيع العبوات شديدة المتفجرات من سوق الكعكي بمكة المكرمة، وتخزينها بالطابق 34 بالفندق معتقدين أن الرئيس السيسي سيقيم بالفندق خلال مناسك العمرة، وذلك لقيام الرئاسة بالحجز في الفندق، وتركوا المواد المتفجرة حتى استهدافه في العام المقبل.

    أما المحاولة الثانية لاغتيال الرئيس السيسي كانت عن طريق خلية ضباط الشرطة المفصولين "من بين الضباط الملتحين"، قام بها 6 ضباط وطبيب أسنان، وقاد الخلية الضابط محمد السيد الباكوتشي، وأفرادها محمد جمال الدين عبد العزيز، وخيرت سامي عبدالمجيد محمود السبكي، والطبيب علي إبراهيم حسن محمد، وتولى قيادة الخلية بعد وفاة الباكوتشي وأعضائها عصام محمد السيد علي العناني، وإسلام وسام أحمد حسنين، وحنفي جمال محمود سليمان، وكريم محمد حمدي محمد حمزة، ضابط شرطة بالأمن المركزي.

    أولى جلسات القضية

    في 15 أغسطس 2017، بدأت المحكمة العسكرية، أولى جلسات محاكمة 292 متهمًا في قضية محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي، وولي عهد السعودية السابق، محمد بن نايف، في القضية 148 عسكرية، والتي يواجه فيها المتهمون 27 واقعة.

    كيف خطط "أبو أسماء" و"أبو جعفر" لاغتيال السيسي بالسعودية؟

    تضمنت أوراق القضية، خطة أعدها 5 متهمين بقيادة سعيد عبد الحافظ، حركي "أبو أسماء" لاغتيال السيسي، أثناء تواجده بدولة السعودية، وولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، وكشفت التحقيقات أن "أبو أسماء" كوَّن تنظيما إرهابيًا مسلحًا، حاول بالقوة قلب نظام الحكم وشكل الحكومة، ويضم المتهمين أحمد عبدالعال بيومي الطحاوي، حركي "أبو جعفر، وثلاثة هاربين؛ محمود جابر، وباسم حسين محمد وميرفت فتحي يوسف.

    وكشفت التحريات أن "أبو أسماء" كلَّف المتهمين "أبو جعفر"، وعلي إبراهيم حسن محمد، بإعداد برنامج لتدريب عناصر خلايا "ولاية سيناء" قائم على محور فكري بلقاءات تنظيمية لهم عبر "مواقع التواصل الاجتماعي" لتجنب الرصد الأمني ولترسيخ قناعتهم بأفكار التنظيم المتطرفة المعادية لمؤسسات الدولة.

    وخضع المتهمان "أبو أسماء" و"أبو جعفر" لتدريب على كيفية صنع المواد المتفجرة من قبل المتهم محمد فهمي عبداللطيف الذي انضم لتنظيم "ولاية سيناء" عقب فض اعتصام رابعة، مقابل حصوله على مبلغ 3 آلاف جنيه، وفقًا للتحقيقات، وأضافت التحقيقات أن المتهمين محمد فهمي عبداللطيف ومحمد عيد كامل، كلَّفا "أبوجعفر" وعناصر خليته برصد منشآت حيوية بالمملكة العربية السعودية عدة منها مقر القنصلية الأمريكية وفندق "الماريوت" بجدة، وبعض الشخصيات الهامة المصرية والسعودية والإماراتية، تمهيدًا لاستهدافهم بعمليات عدائية داخل المملكة مستغلين عملهم بفندق "سويس أوتيل" ببرج الساعة بمكة المكرمة.

    سيدة متهمة بمحاولة اغتيال السيسي

    تضم القضية 301 متهم، بينهم المتهمتان حنان بسيوني عبدالله (هاربة)، وميرفت فتحي يوسف (هاربة)، التي كانت جزءًا من خطة وضعها المتهم أحمد عبدالعال بيومي "أبوجعفر" لاغتيال الرئيس السيسي أثناء أدائه العمرة.

    "ميرفت" تعمل طبيبة في مكة المكرمة، وتُعتبر الزوجة الثانية لـ"أبوجعفر"، مدير بفندق "سويس أوتيل" بالسعودية، ووافقت على الارتباط به بعد وساطة من المتهم علي إبراهيم "أبويحيي"، وأخبرها الأخير بأن زوجها ينوي وضعها ضمن خطة لاغتيال الرئيس السيسي أثناء أدائه العمرة.

    وقال المتهم "أبويحيي" في التحقيقات إن مهمة "ميرفت" في الخطة كان إدخالها متفجرات إلى الحرم المكي، لتفجيرها أثناء وجود الرئيس السيسي، اعتمادًا على عدم التشديد في تفتيش النساء، لكن الطبيبة، رفضت المقترح وحاولت إثناء زوجها وباقي المتهمين عن هدفهم.

    معسكر الأمن المركزي بالأحراش

    من بين التهم الموجهة للمتهمين هي إطلاق نيران على معسكر الأمن المركزي بالأحراش بمدينة رفح والواقعة الحادية عشرة استهداف القوات المرابطة بكمين الزهور بشمال سيناء.

    وكذلك إطلاق نيران على أكمنة القوات المسلحة واستهدافها منها أكمنة في مناطق الوفاء والشلاق والقمبذ وقبر عمير والخروبة.

    إحالة 8 متهمين للمفتي

    في 4 فبراير الماضي؛ قررت المحكمة، إحالة أوراق 8 متهمين من أصل 292 متهمًا في قضية محاولة اغتيال الرئيس السيسي، وولي عهد السعودية السابق، محمد بن نايف، للمفتي.

    والمتهمون المحالون للمفتي، هم كمال علام محمد، جواد عطا الله، نبيل حسين علي، أحمد حسين سليمان، محمد أحميد، أشرف سالم، أسامة محمد، طارق محمد نصار.

    أحكام المؤبد

    بجلسة اليوم عاقبت المحكمة 32 متهمًا بالسجن المؤبد، والمشدد 15 سنة لـ 29 آخرين، والسجن المشدد 5 سنوات لـ 81 متهمًا، والمشدد 3 سنوات لـ 177 آخرين، والمشدد 10 سنوات لـ 36 شخصًا، والسجن المشدد 7 سنوات لمتهم، وبراءة متهمين، وانقضاء الدعوى الجنائية لمتهم لوفاته، وعدم اختصاص لمتهم حدث.

    إعلان

    إعلان

    إعلان