الداخلية تنجح في تأمين استفتاء الشعب على تعديلات الدستور.. مشاهد 72 ساعة في خدمة الوطن

10:34 م الإثنين 22 أبريل 2019

كتب- محمد الصاوي ومحمود الشوربجي:

نجحت وزارة الداخلية، في تأمين الاستفتاء على التعديلات الدستورية، الذي جرى على مدار 3 أيام، " 20و21 و22 أبريل الجاري"، وتابع اللواء محمود توفيق وزير الداخلية خلال الـ 72 ساعة الماضية، إجراءات تأمين سير الاستفتاء من داخل غرفة العمليات الرئيسية بقطاع الأمن.

وحرص وزير الداخلية خلال أيام الاستفتاء على الاطمئنان على تنفيذ الخطط والإجراءات الأمنية لفاعليات الاستفتاء؛ وأشاد بمستوى تنفيذ الخطط، والإجراءات التأمينية، التي اتخذتها أجهزة الوزارة.

مديريات الأمن

وخلال الـ 72 ساعة الماضية حرص مديرو الأمن والقيادات الأمنية والمستويات الإشرافية، على المرور على الخدمات الأمنية والتأكيد عليهم باليقظة التامة وحسن معاملة المواطنين ومراعاة البعد الإنساني خاصة مع كبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة، واتخاذ العديد من الإجراءات للتيسير على المواطنين غير القادرين على الحركة الراغبين في الإدلاء بأصواتهم بلجان الاستفتاء من خلال توفير كراسي متحركة بكافة مقار اللجان والتيسير عليهم حال إدلائهم بأصواتهم.

وشهدت مختلف مديريات الأمن إجراءات تأمينية واسعة النطاق، وانتشار مُكثف للقوات بمحيط لجان التصويت لتأمين المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم.

قطاع حقوق الإنسان

كما اضطلع قطاع حقوق الإنسان بالتنسيق مع كافة فروع أقسام حقوق الإنسان ومكافحة جرائم العنف ضد المرأة بمديريات الأمن المختلفة بتلبية مُلتمس المواطنين من كبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة غير القادرين على الحركة، باصطحابهم من محال إقامتهم للإدلاء بأصواتهم وإعادتهم لمساكنهم مرة أخرى.

وجاء ذلك تنفيذاً لتوجيهات وزير الداخلية، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين المواطنين والمنشآت الهامة والحيوية خلال عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

خطة التأمين

واعتمدت خطة وزارة الداخلية لتأمين عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية على عدة محاور؛ حيث تم نشر القوات الخاصة والعناصر النظامية والسرية في محيط اللجان الانتخابية، وعلى المحاور والطرق المؤدية إليها بجميع محافظات الجمهورية.

كما تم نشر الأكمنة والارتكازات الأمنية على مداخل المحافظات وعلى الطرق الرئيسية والمحاور الهامة، بالإضافة إلى نشر الدوريات الأمنية على جميع الطرق والمحاور، كما تم تكثيف الخدمات الأمنية على المنشآت الهامة والحيوية ودور العبادة.

وتضمنت الإجراءات والخطط الأمنية؛ الدفع بقوات التدخل والانتشار السريع وتكثيف انتشار الارتكازات المسلحة بكافة المحاور المرورية والمناطق الهامة والحيوية ودور العبادة، وتجهيزها بالعناصر المدربة على التعامل الفوري مع كافة المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام، والتعامل بكل حزم وحسم مع كل من تسول له نفسه تعكير صفو احتفالات المصريين بالاستفتاء، كما تم تكثيف الخدمات المرورية في جميع الشوارع ومختلف الميادين والطرق وعلى المحاور الرئيسية لتسيير حركة المرور.

كراسي وسيارات لنقل كبار السن والمرضى

وقامت أقسام حقوق الإنسان بمديريات الأمن المختلفة بالاستجابة لطلبات عدد من المواطنين من كبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة لتوفير وسيلة نقل لهم من محال إقامتهم إلى لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية، تنفيذاً لتوجيهات وزير الداخلية اللواء محمود توفيق.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها، اليوم الاثنين، إنه تنفيذاً لتوجيهات وزير الداخلية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتيسير على المواطنين خلال عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية ومراعاة البعد الإنساني خاصة مع كبار السن والمرضى وذوى الاحتياجات الخاصة وغير القادرين على الحركة الراغبين في الإدلاء بأصواتهم بلجان الاستفتاء؛ فقد تلقت الإدارة العامة للانتخابات اتصالات هاتفية من مواطنين بعدد من المحافظات طلبوا خلالها توفير وسائل نقل إلى مقار لجانهم الانتخابية للإدلاء بأصواتهم نظراً لظروفهم الصحية وكبر سنهم، وهو ما تم الاستجابة له على الفور.

وقد تم مراعاة البعد الإنساني لكبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة باتخاذ العديد من الإجراءات للتيسير عليهم فى الإدلاء بأصواتهم من خلال توفير سيارات وكراسي متحركة بكافة مقار اللجان.

الحاجة فوزية تطلب النجدة للتصويت

كشف مصدر أمني تفاصيل طلب سيدة مسنة لنجدة القاهرة من أجل مساعدتها في الانتقال إلى لجنتها للإدلاء بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وقال المصدر -الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مخول له الحديث لوسائل الإعلام - لمصراوي، إن غرفة عمليات نجدة القاهرة تلقت بلاغا من سيدة مسنة تدعى "الحاجة فوزية عبد الحميد"، مواليد 1933 تبلغ من 86 عاما، وتقيم بدائرة قسم حدائق القبة تطلب فيها مساعدتها في معرفة لجنتها الانتخابية لرغبتها في التوجه إلى مقر لجنتها.

وأشار المصدر، أن السيدة أكدت أنها تقيم بمفردها بالشقة، ولا يوجد من يعينها على الانتقال للإدلاء بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، خاصة وأن لديها رغبة ملحة في المشاركة في الاستفتاء والتصويت بـ "نعم".

وتابع المصدر: على الفور تم التواصل مع قسم حقوق الإنسان بمديرية أمن القاهرة للتنسيق، وخرجت قوة أمنية على رأسها اللواء رجب عبد العال مدير عام قطاع شمال القاهرة، واللواء أحمد هاشم وكيل مصلحة الأحوال المدنية، ومأمور قسم حدائق القبة العقيد محمد سمير مأمور قسم حدائق القبة، والمقدم خالد سيف رئيس المباحث، وضابطات من قسم حقوق الإنسان، وتم التوصل إلى منزل "الحاجة فوزية"، وقاموا بمساعدتها لمعرفة اللجنة وتوصيلها إلى مقرها.

تعاون الجيش والشرطة والبحرية

وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة، في وقت سابق، اتخاذ جميع الترتيبات والإجراءات المرتبطة بالتعاون مع وزارة الداخلية في تنظيم أعمال تأمين الاستفتاء على التعديلات الدستورية على مستوى الجمهورية، وتوفير المناخ الآمن للمواطنين للإدلاء بأصواتهم؛ تنفيذًا لتوجيهات الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي.

وتشترك القوات المسلحة في تأمين الاستفتاء بعناصرها في نطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية وقيادات وهيئات وإدارات القوات المسلحة، بالتنسيق مع أجهزة وزارة الداخلية والهيئة الوطنية للانتخابات وجميع الأجهزة المعنية بالدولة، كما اتخذت جميع الترتيبات لمراقبة وتأمين الاستفتاء بكل المحافظات باستخدام طائرات المراقبة الأمنية والتصوير الجوي وسيارات البث المباشر؛ لنقل صورة حية للأحداث والإبلاغ الفوري عن أي أعمال تعرقل سير عملية الاقتراع إلى مركز العمليات الرئيسي للقوات المسلحة والمراكز الفرعية بالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية لاتخاذ الإجراءات المناسبة حيالها.

كما تعاون عناصر من القوات البحرية مع وحدات المنطقة الشمالية العسكرية فى تأمين عدد من اللجان وتأمين حدود مصر الساحلية، كما تشارك القوات الجوية بعناصر دعم وتنظيم طلعات للتأمين والتصوير الجوي لتأمين العملية الانتخابية بجميع محافظات الجمهورية، كما تشارك قوات الدفاع الجوي في تأمين عملية الاستفتاء على الدستور من خلال قواتها لدعم الجيوش والمناطق العسكرية كل في نطاقه، واستعدت عناصر من وحدات الصاعقة لمعاونة التشكيلات التعبوية في تأمين اللجان، كما تشارك عناصر المظلات بالعديد من المجموعات القتالية، كذلك وحدات التدخل السريع والتي تعمل كاحتياطيات قريبة لدعم عناصر التأمين في التصدي للعدائيات المختلفة، وتشارك عناصر الشرطة العسكرية عناصر الشرطة المدنية في تنظيم العديد من الدوريات المتحركة ونقاط التأمين الثابتة في محيط اللجان.

اصطحاب أسر شهداء الشرطة للجان للاستفتاء

كما قامت الإدارة العامة للعلاقات الإنسانية ورعاية أسر شهداء، ومصابي الشرطة باصطحاب أسر الشهداء بالقاهرة والجيزة من محال إقامتهم إلى مقار لجان الاستفتاء الخاصة بهم لتمكينهم من الإدلاء بأصواتهم انطلاقاً من حرصهم على أداء واجبهم الوطني.

وجاء ذلك في إطار سياسة وزارة الداخلية الهادفة، في أحد محاورها إلى تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية لأسر شهداء هيئة الشرطة باعتبارها أحد ثوابتها المحورية إعلاءً لقيم الوفاء لتضحيات ذويهم الذين استشهدوا دفاعاً عن أمن الوطن وسلامة أراضيه.

إعلان

إعلان

إعلان